5 أمور لا تعرفينها عن النجمة الأمريكية بري لارسون Brie Larson

الأقسام


 اشتهرت الممثلة الأمريكية بري لارسون، ببساطتها وجمالها وإطلالاتها البريئة، إلا أن ثمة أسرارًا لا يعرفها الكثيرون عنها.
ولُدت بري في 1 أكتوبر 1989 في “ساكرامنتو” بكاليفورنيا، وتعددت مواهبها بين التمثيل، الغناء والإخراج.
قبل دراسة التمثيل في “أمريكان كونسيرفاتوري ثييتر”، كانت “بري” تدرس في إطار الدراسة المنزلية، وبدأت مشوارها الفني كممثلة في التلفزيون، حيث ظهرت بالمسلسل الكوميدي “ريزينغ داد” عام 2001، والذي كان سبباً في ترشيحها لجائزة “يانغ ارتيست”.
وتؤكد أدوارها رغبتها وسعيها لأعمال ومشاريع هادفة ذات مغزى، ومع اعتقاد معظمنا بأننا نعرف “بري لارسون” جيداً، إليكِ 5 أشياء لا تعرفينها عن الممثلة الرائعة من مجلة “فوغ”:
اسمها الحقيقي
وُلدت “بري” من والدين فرنسيين كنديين، وكان اسمها “بريان سيدوني ديسولنييه” قبل أن تغير اسمها لأنها شعرت أنه من الصعب نطقه.
وفي العام 2015، كشفت “بري” عن سبب تغيير اسمها في برنامج “ذا تونايت شو ويذ جيمي فالون”، وقالت إن دمية “أمريكان غيرل” هي السبب في ذلك التغيير، حيث استلهمت اسمها من الدمية التي كانت تُسمى “كريستن لارسون”. ومن هنا تغير اسمها ليصبح “بري لارسون” النجمة العالمية.
 الهوايات الغريبة
عندما لا تكون بري منشغلة بالتحضير أو التمثيل، تحب أن تبقي نفسها مشغولة مع أشياء مثل دراسة علم الفطريات. كما أنها تقوم بكتابة الحروف الأبجدية عدة مرات حتى تظهر بأجمل صورة، أي أنها مثلاً تبدأ بكتابة حرف الـ ِA  وتعيد كتابته عدة مرات حتى تتقنه تماماً ويظهر بخظ جميل، وبعد الانتهاء منه تتابع الحرف الذي يليه. وتقول “بري” إن تلك الطريقة تساعدها على التركيز والاسترخاء أيضاً.
جايكوب تيمبرلاي هو صديقها
في نوفمبر 2015، كشفت لارسون و”جايكوب تيمبرلاي” (10 أعوام) الذي لعب دور ابنها في فيلم “رووم” أنهما صديقان مقربان جداً.
وبعد نجاح الفيلم، كتبت “بري” منشوراً لـ “جايكوب” عبر حسابها بإنستغرام تشكرالفيلم الذي جمعهما معاً، وأثنت عليه.
ظهرت بفيلم “13 غوينغ أون 30” عام 2004
في عام 2004، ظهرت بري في الفيلم الرومانسي الكوميدي “13 غوينغ أون 30” بطولة “جينيفر غارنر”. وكانت واحدة من الـ 6 فتيات الشريرات مع “أشلي بينسون” واللواتي كن يضايقن “جينا رينك” وهي صغيرة.
لا تخشى التعبير عن رأيها
في وقت سابق من هذا العام، شاركت “بري” في استضافة حزب “ومين إن فيلم” مع رئيسة المنظمة “كاثي شولمان”، والذي يعكس أفكارها وكانت صريحة فيما يتعلق وزعيمته وتراثها، وقالت: “الفنانون هم الذين يخشاهم السياسيون” في غرفة شملت سيدات مثل “ميريل ستريب”، “فيولا ديفيس”، و”فريدا بينتو”.
بري التي تعمل مع العديد من الجمعيات الخيرية، تحيط دائماً نفسها بأصدقاء مثل الناشطة “شايلين وودلي” و”إيما ستون”. وفي مقابلة مع “جين فوندا” أشارت إلى أهمية استخدام مكانتها من أجل الخير، وقالت: “كنت أضع كل شيء على المحك لأصبح ناشطة لبقية حياتي، فانا لا أستطيع أن أبقى صامتة”.

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف