الرئيسية 7 سنوات من "الشذوذ" تنتهي بجريمة قتل

7 سنوات من "الشذوذ" تنتهي بجريمة قتل


 أقدم مواطن مصري على قتل صديقه في محافظة السويس، بعد سنوات قضاها الطرفان في علاقة شذوذ جنسي مدفوعة الأجر.
واعتاد القتيل السفر بين الحين والآخر من القاهرة إلى السويس لإشباع رغبته الجنسية، بل وإعطاء صديقه الذي قتله مبلغ 2000 جنيه نظير كل ليلة يقضيها معه.
وعثر على جثة القتيل (65 عامًا) داخل أحد الفنادق في منطقة “روض الفرج” في القاهرة وهو غارق بالدماء ومقيد اليدين والقدمين بالحبال، ليتم إخطار الأجهزة الأمنية للانتقال إلى موقع الحادث وبدء اتخاذ الإجراءات القانونية.
وبعد جمع المعلومات الخاصة بإقامة القتيل في الفندق، تبين أن المجني عليه دائم التردد على الفندق ويحرص على استضافة الجاني في الفندق وحجز غرفة له للمبيت فيها رغم كونه من أبناء المحافظة.
وتبين من خلال التحقيقات استعانة القاتل بصديق آخر لتنفيذ جريمة قتل مدبرة، حيث جرى التأكد من هويتهما من خلال كاميرات المراقبة بالفندق.
وتضمنت التحقيقات الأولية مع المتهمين عقب ضبطهما وجود علاقة شذوذ جنسي بين التاجر وصديقه، حيث اعترف بالحصول على 2000 جنيه نظير كل ليلة يقضيها مع المجني عليه، إلى جانب تحمله لنفقات الإقامة بالفندق، مشيرًا إلى أن العلاقة بينهما مستمرة منذ 7 سنوات.
وذكر المتهم الأول في القضية أنه أراد إنهاء تلك العلاقة مع المجني عليه بعد خلافات بينهما، إلا أنه رفض وحدثت مشادة بينهما، ليستعين بصديقه للتخلص منه بتقييد يديه وقدميه بالحبال ثم التعدي عليه بآلة حديدية أدت لقتله على الفور.
وقررت النيابة العامة حبس المتهمين على ذمة القضية، وإحالة جثة التاجر للطب الشرعي لإعداد تقرير طبي ومدى مطابقته لأقوال المتهمين، قبل التصريح بتسليم جثمانه إلى ذويه لدفنه.