دراسة: ممارسو رياضة الركض يتمتعون بصحة أفضل وحياة أطول!


 تريدين أن تعيشي حياة طويلة وبصحة جيدة؟ عليك بممارسة رياضة الركض… فقد أثبتت الدراسات مؤخراً أن من يمارسون هذه الرياضة يتمتعون بصحة أفضل ويعيشون سنوات أطول. حيثُ وجد أن خمس دقائق من الركض كل يوم لها آثار رائعة على الصحة.
وربما تكون الأنواع الأخرى من التمارين الرياضية ممتازة للجسم، لكن لا شيء يقارن برياضة الركض، وتبعاً للدراسات السابقة فإن العلماء لم يتوصلوا للسبب الذي يجعل الركض ذا فوائد جمة، لكنهم يرجحون أنه يعمل على خفض ضغط الدم ويساعد على التخلص من الدهون الزائدة في الجسم. فإذا رأيت أن الدراسة السابقة أقنعتك بالبدء بممارسة الركض، عليك مراعاة الأمور التالية:
إبدئي بالمشي حتى يصبح روتيناً
عليك البدء بالمشي والركض لفترات قصيرة متقطعة، وزيادة الوقت الذي تركضين فيه تدريجياً. ويكون ذلك عن طريق المشي لمدة 4 دقائق والركض لدقيقة واحدة، وزيادة وقت الركض تدريجياً. وعندما تشعرين أنه أصبحت لديك القدرة على التحمل يمكنك الركض لأربع دقائق ثم المشي لدقيقتين.
الركض دون ألم
التسرع في البدء بممارسة الركض قبل أن يكون الجسم على استعداد لذلك هو أحد الأسباب الأكثر شيوعاً للإصابات في الركب والمفاصل وآلام العضلات. ولتجنب ذلك عليك البدء بهذه الرياضة بالتدريج وإطالة الوقت بنسبة لا تزيد عن 10 في المئة من أسبوع لآخر.
استمعي إلى جسمك
آلام العضلات، وخاصة  عضلات الفخذين والساقين أمر متوقع من وقت لآخر، لكن هناك بعض الآلام التي يجب عدم تجاهلها، ولا سيما إذا كانت آلاماً حادة، أو مستمرة أو تصبح أسوأ حين تمارسين أنشطتك اليومية. هذه الأنواع من الإصابات تشير إلى أنك تحتاجين إلى الراحة لمدة ثلاثة أيام على الأقل، ومراجعة الطبيب إذا لزم الأمر.
الحذاء الجيد ضرورة
رياضة الركض ليست بحاجة لأية معدات، لكن زوجاً جديداً من الأحذية أمر ضروري، فالحذاء القديم يمكن أن يسبب إصابات أنت في غنى عنها، ويجب استبدال الحذاء كلما قطعتِ مسافة تزيد عن 700 كيلومتر من الركض. أيضاً اختاري ملابس مناسبة تمتص العرق.
اختاري مسارك
 سواء كنت ستركضين على آلة المشي أو في حديقة عامة أو غيرهما، عليك اختيار طريق آمن يشعرك بالراحة. تذكري أن لكل مسار فوائده، فآلة المشي تمكنك من ممارسة الرياضة بغض النظر عن حالة الطقس، لكن ممارسة الركض في حديقة عامة تتيح لك الاستمتاع بالطبيعة. إذا كنت تركضين في الشارع اختاري مكاناً قليل الازدحام.
دربي عقلك وشجعيه
التحدي الأكبر هو خلق مزيد من الحماس للركض. حضري الثياب التي سترتدينها بالقرب من سريرك لتكون أول ما تقع عليه عيناك في الصباح. استمعي للموسيقى وأنت تسيرين وتركضين، وكافئي نفسك بعد العودة من الركض بحمام ساخن ثم تناولي شيئاً تحبينه مثل كوب من العصير الصحي الخالي من السكر.
كوني صبورة
التغيرات الإيجابية لا تحدث بين عشيةٍ وضحاها. وفقدان الوزن يأتي بالمثابرة، كما أن بناء العضلات وتقوية الأربطة والأوتار يستغرق وقتاً طويلاً؛ لأن الجسم يحتاج إلى وقت للتكيف. لكن عليك أن تعلمي أن كل خطوة تقومين بها تحسن صحتك وتمكنك من الحصول على عظام أقوى وأكثر كثافة؟ ولكن إذا كنت تريدين نتائج سريعة في وقت قصير فإن فرص الإصابة بألم العضلات ستكون أعلى، وستضطرين للتوقف في منتصف الطريق.

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف