الرئيسية لماذا تغيب الأمانة في العلاقات القريبة؟

لماذا تغيب الأمانة في العلاقات القريبة؟


 هناك بعض الأشخاص الذين يتصفون بالأمانة والبعض الآخر يفتقدونها، حيث أكدت الأبحاث أن أكثر من 90% من الأشخاص الذين نتعامل معهم بشكل يومي لا يقولون الصدق.
وفي دراسة أجريت في العام 2014 بعنوان “حب الطريقة التي تكذب بها” أن الناس يكذبون مرة أو اثنين على الأقل في اليوم ويحدث بنسبة 22-33 في المئة من العلاقات اليومية.
كما قدم باحثون آخرون تقديرات غير حقيقية عندما قالوا إن الناس يكذبون من ثلاث إلى أربع مرات في الأسبوع.
ولسوء الحظ، لا سيما في العلاقات الوثيقة فإن إمكانية الكشف عن الكذب لا ترتبط مع خيانة الأمانة. ولكن حتى بين الناس الموهوبة في اكتشاف علامات الخداع في الآخرين، فإن هذه القدرة غالبا ما تقل في العلاقات الوثيقة. وعندما يتعلق الأمر بالكشف عن خيانة الأمانة، فإن الألفة في العلاقة هي سيف ذو حدين.
وتتميز العلاقات الوثيقة بالصدق والشفافية، والثقة التي تم تطويرها بمرور الوقت ضمن هذه العلاقات تقوي الالتزام وتعزز الأمن في العلاقة. غير أن العلاقات الأخرى غير القريبة أو الوثيقة وإن كانت مجزية، تشمل قدرا من عدم الأمانة بين أطرافها.