لهذه الأسباب.. ابتعدي نهائيًا عن تناول هذه الأسماك!

الأقسام


 الكثير منا يحب المأكولات البحرية، والسمك يعد من أجود أنواع اللحوم وأكثرها فائدة، فهو من الأغذية الرئيسة التي تمد أجسامنا بما تحتاجها من عناصر أساسية، لكن هناك أنواعاً من الأسماك لاينبغي عليك تناولها أبداً. فما هي؟.
سمكة الكريستال
تصنف هذه السمكة من الأسماك الينفوخية، وجميع الأسماك التي تنتمي لهذا النوع هي سامة. وكمية قليلة من سم الأسماك الينفوخية بمقدار 25 ملغم، والذي يطلق عليه “تيترودوتوكسين”، كافية لقتل إنسان. وسمكة واحدة من هذا النوع تكفي لقتل 30 شخصاً.
وبدون الإعداد الماهر والمحترف لهذا الطبق من الأسماك، فإن السم القاتل لهذه السمكة والموجود في كبدها، ودمها، وجلدها وبيوضها، يمكن أن ينتقل بسهولة إلى باقي لحمها. ولهذا يخضع الطباخون في اليابان لسنوات عديدة من التدريب للحصول على رخصة تصدرها الحكومة لطبخ وتقديم هذا النوع من الأسماك.
السمك الزبيدي
تباع هذه الأسماك في الأسواق والمطاعم على أنها “تونا بيضاء”، وتعد هذه السمكة محببة لبياض لحمها الغني بالدهون كالزبدة والذي يذكرنا بزيت السمك ولكن بسعر منخفض أكثر.
لكن هذا الزيت الذي يعطي السمكة طعمها اللذيذ ومظهرها الدسم يعد غير قابل أبداً للهضم لدى البشر، مما يجعله بلا أي فائدة تُذكر. ويمكن لمن يتناول كمية كبيرة من هذا السمك أن يعاني من تقلصات في المعدة وإسهال زيتي مزعج وحاد.
سمك المنشار وسمك القرش
يعد الزئبق من المواد التي لا ترغبين بوجودها في جسدك. فالكثير منه قد يؤدي إلى التسمم، وهي حالة مؤذية جداً للجسد ومن أعراضها تدمير الجهاز العصبي والدماغ والكلية. وهذا الأمر حساس جداً بالنسبة للأمهات الحوامل والمرضعات، إذ يمكن للزئبق أن يتسبب بسقوط الحمل أو تشوهات للجنين.
أما المصدر الأكبر لهذه المادة السامة في جسم الإنسان، فهي الأسماك. والزئبق العضوي، يختلف عن الزئبق الموجود في ميزان الحرارة، حيث ينتهي به الأمر في دورة المياه الطبيعية وينتقل بسرعة إلى السلسلة الغذائية. ولأن الأسماك الكبيرة تأكل الأسماك الصغيرة، فإنها تجمع الكثير من الزئبق في أجسادها وتتكدس هذه الكميات وصولاً إلى أكبر الأسماك. ولهذا تنصح منظمات الصحة بعدم تناول لحوم أسماك القرش والمنشار التي تأتي في قمة السلسلة الغذائية للأسماك.
ووفقاً لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية فإن تركيزات الزئبق الكبرى تكون في الأسماك، وبالترتيب التنازلي هي في التونة ذات العيون الكبيرة، ثم الماكاريل الملك، ثم القرش، ثم سمك المنشار، وسمك القرميدة من خليج المكسيك. أما الأسماك التي تتمتع بأقل تركيز للزئبق فيها فهي السردين، ثم البلطي، ثم السلمون وسمك القطة.
سمك البومفرت، والشفنينيات، والسمك المفلطح، وسمك السلمون المرقط المرجاني
بعض أنواع الأسماك تتعرض للصيد الجائر مما يعرضها لخطر الانقراض، وتتنبأ بعض الجهات الرسمية بأنه في حال الاستمرار في المعدلات الحالية للصيد فإننا لن نجد مأكولات بحرية خلال 40 عاماً من الآن.

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات