هل يمكن إخفاء آثار الولادة القيصرية؟!


تلجأ الكثير من النساء إلى الولادة القيصرية نتيجة عوامل عدّة، لكنَّ القلق الذي يراودهنّ باستمرار مرتبط بآثار هذه الجراحة التي تتركها على البطن، خصوصاً أنّ الجرح يكون عميقاً وكبيراً.
لذا تتساءل الكثيرات إن كان يمكن إخفاء آثار الولادة القيصرية، وهذا ما أجاب عنه موقع "صحتي" المعني بالصحة.
- هناك العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها إخفاء آثار الولادة القيصرية حيث إن التدليك للمكان الذي يظهر عليه آثار الجرح يمكن أن يساعد في إخفائه أو التخفيف من بروزه، إذ أنّ التدليك للبشرة يساهم في جعلها طريّة ولينة فتختفي آثار التمدّد والقطب وغيرها، وبالتالي تتخلّصين من آثار الولادة القيصريَّة. 
- الجراحة التجميلية هي أيضاً من الطرق السريعة والفعالة لإخفاء آثار الولادة القيصرية، وفي هذا الإطار، فإنّك تميلين إلى الخضوع لعملية تجميلية جديدة، الأمر الذي يجب عليكِ تقريره بعد أن تقرِّري ما إذا أردت الحمل من جديد أم لا. إذ أنّ هذه العملية الجراحية لا يمكن تكرارها باستمرار في المكان عينه، لذا فإن كنت ترغبين بإنجاب مزيد من الأطفال، فليس من المفضل الخضوع للجراحة التجميلية. 
- النظام الغذائي يلعب دوراً مهماً على صعيد الإسراع في التئام الجرح وفي التخلص من آثاره على المدى البعيد، خصوصاً إن كنتِ تركزين في اختيار الأطعمة الغنية بالفيتامين هـ الذي يعتبر من الفيتامينات الأساسية لالتئام الجروح ومنع ظهور آثارها في وقت لاحق. لذا اهتمّي بنظامك الغذائي بعد الولادة القيصرية لكي تتمكني من إخفاء آثارها والجرح البارز في البطن. 
- يرتبط نجاح هذه الطرق العلاجية على عوامل عديدة تتحكّم بقدرة جسمك على التجاوب مع العلاجات، وخصوصاً المدة الضرورية لالتئام الجروح لديك تبعاً لجسمك، بالاضافة الى السن والتقدم في العمر، والجينات الوراثية. 

- أيضاً لا يجب البدء بأيّ من هذه العلاجات قبل التأكد من التئام الجرح وإزالة الغرز التي يكون الطبيب قد استعان بها لإعادة التحام الجرح. فخطر إعادة فتح الجرح والتسبب بمضاعفات جانبية أمر محتمل في حال عدم الانتظار حتى التئام الجرح. 

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف