هل تخافين من الرجال دون سبب؟

الأقسام


 تعاني بعض النساء من الخوف غير المبرر من الرجال لدرجة تجعله مرضاً نفسياً يسمى “أندروفوبيا”، فهل تشعرين بالقلق من الرجال دون سبب يذكر؟
هناك أنواع من هذا الخوف، فبعض النساء يخشين من الضرر الجسدي من قبل الرجال، بينما يخشى البعض الآخر الجرح العاطفي.
وفي بعض الحالات يتطور الخوف في مرحلة الطفولة، ويمكن أن يمتد حتى بعد سن المراهقة في حالات أخرى، والسبب الرئيسي وراء هذا الخوف هو التصور بأن الرجال هم مصدر الخطر والعنف.
ويقول خبراء العلاقات الشخصية إن هناك العديد من النساء اللائي يتغلبن تدريجيا على مخاوفهن بعد ارتباطهن بعلاقة صحية مع رجل نبيل.
كما تعاني بعض النساء من هذا الرهاب نتيجة تعاملهن مع الرجال في عائلتهن مثل الأب والأخ وأبناء العم، وبالتالي يتجنبن كل رجل خارج الأسرة.
تبدأ هذه الفوبيا من الرجال في مرحلة الطفولة، حيث يسجل الدماغ هذه الأحداث ويترجمها للخوف، وبالتالي يأتي تجنب التعامل مع الرجال كنوع من الهروب والابتعاد عن هذه المخاطر.
سبب آخر، هو تعرض النساء للاعتداء أو التحرش في مرحلة الطفولة، حيث يتطور الخوف بداخلهن بصورة أكبر، فضلاً عن التربية في مجتمع يهيمن عليه الذكور بداية من الأب العنيف إلى الزوج المتسلط ليؤدي في النهاية لهذا النوع من الرهاب الشائع عند البنات.
وفي حالات نادرة يكون هذا الرهاب نتيجة لعوامل وراثية ويمكن أن ينتقل من جيل لآخر، ما يعني أن ابنتك قد ترث الخوف منك وتكون ضحية لفرط مخاوفك.
ومن أعراض الخوف الشديد من الرجال، القلق والتعرق والغثيان دون سبب عضوي، وقد تعاني بعض النساء أيضًا من ألم في الصدر وسرعة التنفس، وقد تفكر بعض النساء بأفكار سلبية عما يمثله الرجال من خطر يسبب لهن الأذى.
لذلك إذا كنت ممن يعانين من هذا الرهاب، فعليك بأخذ العلاج اللازم قبل الوصول لمرحلة الاكتئاب والعزلة، فكلها أمور تعرقل مسيرتك الاجتماعية والمهنية، وربما تدفعك لتفضيل الوحدة وعدم الزواج لأنك لا تستطيعين العيش مع جميع الرجال.

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات