لحظة انهيار والدة وئام الدحماني.. والأمير مولاي اسماعيل يتقدم بأحر التعازي لعائلة

الأقسام



لازالت صدمة رحيل الفنانة الشابة وئام الدحماني تُسيطر على عائلتها ومحبيها، خصوصا والدتها التي احترق قلبها على فلذة كبدها بموتها المفاجئ عن عمر يُناهز 34 سنة، حيث غادرت إلى دار البقاء مساء أول أمس الأحد بعد تعرضها لسكتة قلبية أثناء تواجدها بسيارتها في إمارة أبو ظبي.

. #مقاطع_ايجي . ضيفو احسابي الثاني . . @vv55b @vv55b . @vv55n @vv55n 💔🙊₎ ˛هُ ˛ ❥ منشن للي تبيه يشوف الفيديو جاي من الاكسبلور ارحب طق فولو واضحك واستانس #شوق_الهادي #فرح_الهادي #جاي_من_الاكسبلور_فولو_جعلك_للجنة☹😆 #روى_الصبان #رؤى_الصبان #حمود_الفايز #مريم_حسين #فيصل_الفيصل #حليمة_بولند #حلا_الترك #قصف_جبهات #احلام_الشامسي #نوال_الكويتيه #شوجي #هنادي_الكندري #المهرة_البحرينية #فضايح #مريم_حسين #شيلاء_سبت #شذى_سبت #شيماء_علي #مسلسلات_خليجية #مشاهير #مسلسلات #بيفور_اند_افتر #هند_البلوشي #روان_بن_حسين #تمثيل
A post shared by @vv55b مقاطع إيجي (@vv55b) on

انهيار والدة وئام الدحماني من موقع “انستغرام”
وتلقت والدتها الخبر بغصة في قلبها، حيث انهارت في الجنازة وحاول جميع الحضور مواساتها في مصابها الأليم، كما تلقت التعازي من طرف محبي وأصدقاء المسماة قيد حياتها وئام، على رأسهم الأمير مولاي إسماعيل الذي وجه رسالة تعزية لعائلة الفقيدة على حسابه الرسمي بموقع انستغرام، كتب فيها ” يتقدم  ببالغ التعازي المواساة صاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل بن عبدالله حفظه الله ورعاه إلى عائلة المغفور لها وئام الدحماني رحمها الله عن احر تعازيه وصادق مشاعر المواساة داعيا الباري عز وجل ان يشمل فقيدتهم بواسع رحمته ومغفرته ويسكنها فسيح جنانه وان يلهم اَهلها وذويها وأحبائها جميعا الصبر وحسن العزاء”.


رسالة تعزية من الأمير مولاي اسماعيل لعائلة الراحلة وئام الدحماني من موقع “انستغرام”
وقام السفير المغربي بأبو ظبي بزيارة والدة الراحلة في منزلها، حيث حاول مساندتها، وظهر في صورة وهو يحتضن أم الراحلة التي اغرورقت عينها بالدموع، وسيطر الحزن الشديد على ملامح وجهها.


زيارة السفير المغربي من موقع “انستغرام”
ونقلت العديد من الحسابات الإلكترونية وصفحات المجموعات على موقع “انستغرام”، صلاة الجنازة بإحدى مساجد أبوظبي، ثم وري جثمانها الثرى  إلى مثواه الأخير، بمقبرة بني ياس.يُذكر أن الدحماني ابنة مدينة القنيطرة من مواليد 1983، لم تكن تشتكي من أي مرض سابقا، بل كانت تُخطط لتصوير فيلم جديد بعد رمضان المقبل، كما كانت تُفكر في إداء مناسك العمرة قبل رحيلها، وقد تعاطف الكثير من رواد ماوقع الأنترنت مع وفاتها المفاجئة ونعوها بكلمات مؤثرة متمنين لها الرحمة والمغفرة، وأن يرزق عائلتها الصبر والسلوان.
صلاة الجنازة على الفقيدة وئام الدحماني من موقع “انستغرام”


مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف