حسن حسني - Hassan Hosny

الأقسام

حسن حسني (Hassan Hosny)، ممثل مصري، من مواليد يوم 15 أكتوبر 1931 في حي القلعة - مصر.
معلومات عن السيرة الذاتية للممثلة حسن حسني.
نبذة عن قصة حياة حسن حسني.
قصة حياة حسن حسني.
اعمال حسن حسني.
الحساب الرسمي على فيس بوك، تويتر، انستغرام...
اسم الشهرة: حسن حسني.
الاسم بالانجليزية: Hassan Hosny.
الاسم الكامل: حسن حسني محمود.
ألقاب: الممثل الطائر، القشاش، المنشار.
الدولة: مصر.
الديانة: الاسلام.
تاريخ الميلاد: 15 أكتوبر 1931.
البرج الفلكي: برج الميزان.
مكان الميلاد: القاهرة، مصر.
العمل: التمثيل.
النوع: سينما، دراما.
سنوات العمل: 1961 - حتى الآن.
الاب: حسني محمود.
الحالة الاجتماعية: متزوج.
الأبناء: 3 وقد توفيت ابنته في مارس عام 2013 بعد صراع مع المرض.
ولد حسن حسني يوم 15 أكتوبر 1931 في حي القلعة لأب مقاول مباني، فقد والدته التي وافتها المنية في سن مبكرة وهو في سن السادسة، تلقى تعليمه في مدرسة الرضوانية الابتدائية ، وفي هذه المرحلة مثل في مسرح المدرسة، وحصل على العديد من الميداليات، حصل على شهادة التوجيهية عام 1959.
وفي بداية الستينات أصبح عضوا في فرقة المسرح العسكري التي كانت تابعة للجيش، وقتها لم ينتبه إلى أنه سوف يكون ممثلا لشريحة معينة من الناس هم فقط من الجنود والضباط وأحيانا عائلاتهم، حيث كان يقدم عروضه على مسرح المتحدين للضباط وأسرهم في شهر رمضان، وكان ما آلمه في تلك الفترة عدم وصوله إلى الجماهير على نطاق واسع، حتى صدر قرار بحل المسرح العسكري عقب هزيمة 5 يونيو 1967، وقتها شعر بالانفراجة، ليبدأ كل منهما رحلة البحث عن فرصة لإظهار الموهبة، ليقوم بعد ذلك بتمثيل عدة أدوار في عدة مسرحيات. ثم قدم مع المخرج سمير العصفوري مسرحية (كلام فارغ) التي استمر عرضها لمدة 6 أشهر، وهو رقم قياسي بمقاييس تلك الفترة، وكان نجاحه في هذه المسرحية سببا في انتقاله إلى المسرح القومي ثم المسرح الحديث، الذي حقق من خلاله نجاحا آخر في حياته المهنية، أهله للعمل في مسارح القطاع الخاص في بداية السبعينات، حين انضم لفرقة (تحية كاريوكا)، التي عمل فيها لمدة 9 سنوات، قدم خلالها أجمل مسرحياته على حد تعبيره وفي مقدمتها (روبابيكيا) و(صاحب العمارة).
وفي نهاية السبعينات شارك في مسلسل (أبنائي الأعزاء شكرا) الذي اعطاه الشهرة التي كان يتمناها، ومع مطلع الثمانينات فتحت استوديوهات دبي وعجمان أبوابها للنجوم المصريين، وكان من بينهم حسن حسني، الذي صور أعمالا كثيرة لايذكر هو نفسه عددها، وعرضت في دول الخليج بكثافة. وقتها أطلق عليه أصدقاؤه لقب (الممثل الطائر) نظرا لتنقله بين استديوهات عجمان ودبي بكثرة لتصوير العديد من الأعمال. في هذه المرحلة ابتعد عن المسرح لنحو ثماني سنوات، إلا أنه عاد إليه في منتصف الثمانينات، عندما قدم مسرحية (ع الرصيف)، التي دعمت نجوميته لدى الجمهور المصري والعربي على حد سواء وقدم أيضا في عام 1985 المسرحية الفكاهية (اعقل يا مجنون) مع الفنان الكوميدي الكبير محمد نجم.
علاقة حسن حسني بالسينما بدأت بدور صغير في فيلم (الكرنك) مع المخرج علي بدرخان في عام 1975، إلا أن دوره في فيلم (سواق الأتوبيس) الذي أخرجه عاطف الطيب في عام 1982 كان علامة فارقة في حياته المهنية والفنية، حيث لفت إليه الأنظار كممثل قادر على أداء أدوار الشر تحديدا بشكل مختلف.
وكان عام 1993 عاما مميزا في تاريخ حسن حسني الفني، ففي الوقت الذي سافر فيه إلى سوريا ولبنان لعرض مسرحية (جوز ولوز) التي كان يشارك في بطولتها، كانت لجنة تحكيم مهرجان السينما الروائي في القاهرة برئاسة لطفي الخولي تعلن عن فوزه بجائزة أحسن ممثل، متفوقا على فاروق الفيشاوي ومحمود حميدة الذين نافساه على الجائزة في ذلك العام. وقتها كان المعتاد منح الجوائز لنجوم الفن ممن يحملون لقب (فتى الشاشة) أو (الجان).
وفي نفس العام أيضا فاز حسن حسني بجائزة أحسن ممثل في مهرجان الإسكندرية السينمائي عن فيلم فارس المدينة، ليتنبه الجمهور والنقاد لموهبة حسن حسني، الذي أعلن أن دخوله السينما كان "على كبر" كما يقول المصريون.
منذ منتصف التسعينات بدأت مرحلة جديدة في حياة حسن حسني كان أكثر مايميزها مشاركته في أفلام الشباب التي بدأت في تلك الفترة، إلى الحد الذي قال عنه البعض أنه بمثابة شهادة الأيزو لتلك الأفلام التي لاتخلو من وجوده فيها، بدءا من أفلام محمد هنيدي وانتهاء بأفلام حمادة هلال. ويعتبر القاسم المشترك لافلام الكوميديا في العشر سنوات الأخيرة نظرا لظهوره في معظم أفلام الكوميديا للكوميديين الشباب.

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات