كل شيء عن الأمراض المنقولة عن طريق الجنس


 تخجل كثيرات من الحديث مع الطبيب حول الأمراض المنقولة عن طريق الجنس، وذلك بسبب بعض العادات والتقاليد العربية والشرقية التي تمنعهن من الخوض في هذه الأمور، وهو ما يتسبّب في إصابة بعضهن بها، نظراً لعدم معرفتهن بأي من تفاصيلها أو طرق الوقاية منها.
ووفقاً للرابطة الأمريكية للصحة الجنسية، فإن هناك 20 مليون حالة تصاب بأحد الأمراض المنقولة عن طريق الجنس سنوياً حول العالم، ومن هنا أهمية معرفة كل شيء عن هذه الأمراض.
الأعراض
أسوأ ما في الأمر أن الكثيرين من المرضى لا تظهر عليهم أي أعراض على الإطلاق، ويبدون في صحة جيدة، خلافاً لما تؤكده التحاليل الطبية بعد ذلك.
التورم
عندما يتعرض الجسد للعدوى عن طريق الجنس، فإنه يعمل على محاربتها، من خلال خلق المزيد من الخلايا المكافحة، مما يتسبب في انتفاخ العقد اللمفاوية، ومن ثمّ يتسبب في حدوث تورّم في الفخذ لدى الرجال والنساء، كما يمكن أن يؤدي إلى تورّم الخصيتين لدى الرجال أيضاً.
آلام المستقيم
الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي تؤثر على كل شيء تقريباً، بما في ذلك المستقيم، وخاصة في حالات الجنس الشرجي، كما تحدث أحياناً بعض الآلام عند الجلوس، مع إمكانية حدوث نزيف أو حكّة في هذه المنطقة.
العقم
يمكن أن تتسبب الأمراض المنقولة عن طريق الجنس، في إصابة الرجال والنساء بالعقم، خاصة في حالة عدم تشخيصها أو علاجها سريعاً، وينتج العقم في الرجال عن تلف الخصيتين، أما النساء وهن الأكثر خطورة فينتج عن الالتهابات التي تصيب منطقة الحوض أو بطانة الرحم، والتي يمكن أن تؤدي إلى العقم أيضاً.
الألم
تتسبب بعض الأمراض المنقولة عن طريق الجنس أحياناً في حدوث بعض الثآليل أو القروح، التي يمكن أن تؤدي إلى الألم أثناء ممارسة الجنس، كما تجعل عملية التبول مؤلمة أيضاً، فضلاً عن إحساس دائم بالحرقان أو الحكة.
الوقاية
أهم شيء في الأمراض المنقولة جنسياً هو معرفة كيفية منعها والوقاية منها، ومن أبجديات الوقاية الاهتمام بالصحة الجنسية، والامتناع عن ممارسة الجنس بشكل غير شرعي، واستخدام الواقي الذكري، والتوقف عن ممارسة الجنس في حال الإحساس بأي شيء غير طبيعي في جسدك أو جسد شريكك، مع ضرورة زيارة الطبيب من أجل الكشف الدوري مما يمكن أن يحمي من الإصابة بأي من هذه الأمراض المنقولة عن طريق الجنس، مع التذكير بأن بعضها ليس له أي أعراض واضحة.

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات