تعرف على زيوت ”القوّة الخفيّة” وأين تجدها


 قد يتعرّض البعض منا  لعدد كبير  من المشاكل الصحيّة التي لا نجد لها تفسيراً، فهناك من يعاني من النسيان، الاكتئاب وتشوّش في الذاكرة وأيضاً هناك من يشعر بمشاكل هضميّة مثل عسر  الهضم، النفخة والحساسيّة تّجاه بعض الأغذية أو ضعف في المناعة وكثرة في الإلتهابات،  بينما  البعض الآخر من جفاف في البشرة والشعر، من تشقّق الأظافر وغير ذلك الكثير؛ لا ضرورة للقلق والغوص في معرفة أسباب كلّ ذلك، الأمر يعود إلى نقص في الأحماض الدهنيّة الأساسيّة في الجسم.
القوّة الكامنة:
الأحماض التي اكتشفت في خمسينيّات القرن الماضي، يطلق عليها اسم "القوّة الكامنة" نظراً لأهميّتها الحيويّة لصحّة الإنسان، من هنا جاءت تسميتها بالفيتامينات الدهنيّة.
تشارك الأحماض الدهنيّة الأساسيّة في عمليّة انتاج مركّبات كيميائيّة شبيهة بالهرمونات اسمها البروستاغلاندين المضادّة للالتهاب، فهي:
-تقلّل من خطر التفاعلات الذاتيّة الموجّهة ضد الأنسجة السليمة.
-تقي من الأمراض القلبيّة الوعائيّة.
-تقلّص من الإصابة بالعدوى.
-تحدّ من حدوث الالتهابات المفصليّة.
-تحمي من الأورام الخبيثة.
-تحافظ على الشعر والبشرة.
-تلعب دوراً محوريّاً في أداء وظائف المخّ، تسهّل نقل الرسائل العصبيّة، كما أنّها ضروريّة لنموّ دماغ الطفل ودعم عمليّات التفكير، التعلّم والتركيز.
-تخفّف من يباس المفاصل ومن حدّة الالتهابات التي تتعرّض لها.
وقود لجدران الخلايا:
تعتبر الأحماض الدهنيّة الأساسية الوقود الرئيسة لجدران الخلايا كي تقوم بوظائفها على أفضل وجه، فهذه الجدران تتعرّض في كلّ لحظة إلى وابل من الهجمات الداخليّة والخارجيّة التي تحاول زعزعة عملها، لذا فهي تجدّد نفسها باستمرار بفضل توافر الأحماض الدهنيّة الأساسيّة التي من دونها لا يمكن تجديد الخلايا وحماية الجسم من الأمراض.
أنواعها:
الأحماض الدهنيّة نوعان : الأساسيّة، وغير الأساسيّة. الأولى لا يستطيع الجسم بناءها بأيّ حال من الأحوال، من هنا حتميّة وجودها في الغذاء.
وتقسم الأحماض الأساسيّة إلى زمرتين هما: زمرة أوميغا 3 ، وتضم حامض ألفا - لينولينك وحامض آيكوزا - أيونيك، وزمرة أوميغا 6 التي تضم حامض لينولييك وحامض غاما - لينولينك.
توافرها:
أهمّ الأغذية الغنيّة بالأحماض الدهنيّة الأساسيّة هي:
-حليب الأمّ.
-الزيوت النباتيّة.
-زيت السمك.
-زيت فول الصويا، ويعد من أبرز الزيوت النباتيّة لغناه بالأحماض الدهنيّة الأساسيّة التي يحتاجها الجسم للحفاظ على الصحّة الجيّدة.
-زيت السمسم.
- زيت بذور العنب.
-زيت المكسّرات.
ويمكن قياس مستوى الأحماض الدهنيّة الأساسيّة في الجسم في غشاء كريات الدم الحمراء.
التزود بالحدّ الأعلى من الطبيعيّ:
ينصح علماء التغذية بضرورة التزوّد بكميّات أعلى من الحدّ الطبيعيّ من الأحماض الدهنيّة الأساسيّة اللّازمة للجسم، لأنّ الغالبيّة تملك مستويات منخفضة منها.

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف