منتجعات لبنانية تمنع السباحة النسائية بـ”البوركيني”

الأقسام


 تنشغل مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان، منذ عدة أيام بالتعليقات المتفاوتة على حادثة منع أحد المسابح، نزول سيدة للبحر وهي ترتدي ما يعرف ب “البوركيني”.
القصة حصلت مع السيدة اللبنانية نورا الزعيم، التي كانت برفقة زوجها وابنها، وأرادت السباحة وهي مرتدية “البوركيني” الذي يستر جسمها ما عدا الوجه واليدين، لكنها فوجئت بأن المنتجع الواقع في مدينة طرابلس، منعها من ذلك بحجة أن قانونه يسمح بالسباحة النسائية فقط بالمايوه.
واقترحت إدارة المسبح على السيدة الزعيم، أن تستخدم المسبح الداخلي الخالي من الناس، مؤكدة أن بقية المسابح في المنطقة تفعل الشيء نفسه.
ورفض وزير السياحة اللبناني، اويديس كيدانيان، التعقيب على حادثة منع السباحة بالبوركيني قائلاً: ليس لدي أي تعليق على ذلك.
وفي أعقاب نشر نورا الزعيم، خبرها على صفحتها في فيسبوك، ازدحمت المواقع الاجتماعية بالتعليقات المتفاوتة ما بين التأييد لإجراء المنع  واستنكاره باعتباره تمييزا ضد المحجبات.
يشار الى أن البوركيني عبارة عن زي نسائي للسباحة مطاطي محجّب، كونه يغطي كامل الجسم ما عدا الوجه واليدين والقدمين وهو أقرب للباس الغطس، كانت ابتدعته فتاة لبنانية مقيمة في استراليا قبل ثلاث سنوات، وأثار جدلاً في بعض الشواطئ الأوروبية التي منعته العام الماضي.

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات