الرئيسية هكذا تتعاملين مع اكتئاب ما بعد الولادة..!

هكذا تتعاملين مع اكتئاب ما بعد الولادة..!


 بعد أن تضع الأم مولودها، تصاب باكتئاب تجهل بأنه من تبعات فترة الحمل والولادة رغم أنه شائع جداً بين أوساط السيدات، وذلك لتغير بعض الهرمونات والأنزيمات في الجسم، وهذا يدخل الأم في دوامة من الحزن والميل إلى العزلة والخوف.
في هذه المرحلة، تشعر الأم بخوف وقلق مبالغ فيهما على مولودها بشكل مستمر، وتقلق عليه بمجرد ارتفاع طفيف في درجة الحرارة ولا تحب أن يلامسه أحد، كما تظهر عليها اضطرابات في النوم فتستيقظ عدة مرات، ولاتستطيع النوم بشكل عادي، وتشعر بالوحدة رغم وجود الأهل والأقارب حولها، وتصبح أكثر حساسية فتبكي أحياناً دون مبرر ولا ترغب بمحادثة الآخرين.
يقول سندادري بيناوي، اختصاصي الطب النفسي الإسباني لـ”فوشيا”، إن أغلب هذه الأعراض تظهر على الأمهات بعد الولادة سواء كلها أو بعض منها، لذلك يجب أن تستعد كل حامل قبل ولادتها لهذه المرحلة لتتعامل معها بالشكل المطلوب كي لا تتأثر نفسيتها ويتأثر طفلها بذلك، وقد وضع أخصائيو علم النفس مجموعة من الخطوات لتجنب اكتئاب ما بعد الولادة وكيفية التعامل معه باتباع هذه النصائح:
تعاملي معه على أنه شعور مؤقت بالحزن وسيذهب تلقائياً
شاركي مشاعرك مع صديقة مقربة منك أو ممن مررن بنفس التجربة
اهتمي بمظهرك الخارجي
اهتمامك بمظهرك سوف يجدد ثقتك بنفسك ويبعث فيك الحيوية
جلسات استرخاء
اتركي مولودك لزوجك أو قريبتك للاهتمام به وقومي بجلسات استرخاء
الخروج للتنزه
الشمس والهواء الطلق لهما مفعول سحري في التخلص من مشاعر الحزن والقلق، لذا قومي بجولة وتفحصي المناظر الطبيعية كالبحر، فهذا سيجعلك تعيدين بناء نفسك ويخلصك من مشاعر الاكتئاب .