كيف يحصل الرضيع على الحديد؟


يعتمد الطفل بعد ولادته على مخزون الحليب في جسمه والذي يكفيه لـ 6 أشهر فقط، بعدها ينبغي أن يحتوي طعامه على معدن الحديد كي لا يصاب بفقر الدم. ولذا، على الأم اختيار الأطعمة الصلبة المدعّمة بالحديد، وإذا كان الصغير يرضع حليباً اصطناعياً عليك اختيار النوع المدعّم بالحديد.
وتوجد مجموعة من الأطعمة الصلبة للأطفال مدعّمة بالحديد، وتوفر الحصة الواحدة منها 4 إلى 6 ملج من المعدن، ومن هذه الأطعمة ما يعتمد على الأرز أو الشوفان أو الشعير أو عدة حبوب مختلفة.
وإذا كان طفلك مولوداً قبل الأوان أو وزنه أقل من 3 كجم عند الولادة يُحتَمل أن يتطور لديه نقص الحديد بعد بضعة أشهر، لذلك قد تحتاج تغذية طفلك مزيداً من فيتامين "سي" لأنه يساعد على امتصاص الحديد.
ويمكن أيضاً خلط الحبوب مع حليب الثدي ليتناول الطفل مزيجاً منهما.
كذلك يحتوي صفار البيض على نسبة كبيرة من الحديد، فإذا كان طفلك لا يعاني من حساسية تجاه البيض يمكنك هرس الصفار مع القمح، علماً بأن معظم حالات حساسية البيض تكون من الزلال وليس الصفار.
وتحتوي بعض الخضروات النشوية لديها مستويات عالية من الحديد، وهي أطعمة تميل إلى أن تكون خفيفة وسهلة يمكن هرسها، من أمثلة هذه الأطعمة الحمّص والبطاطا.

من مصادر الحديد الغذائية اللحوم، والتي يمكن إدخالها إلى طعام الطفل بداية من سن 6 أشهر، ويمكن للرضيع تناول لحوم البقر والدجاج وكبد الدجاج، كذلك يمكنه تناول الأسماك بعد بلوغه سنة. 

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف