أمضت يومين مع جثة طفلها الميت.. فأسرت قلوب الملايين.. صور

الأقسام

 ضجت وسائل التواصل الاجتماعي بصور لسيدة، وثّقت اللحظات الأخيرة التي أمضتها مع رضيعها، الذي ولد متوفيًّا بعد إصابتها بحادث سير، وهي في الأسبوع 23 من الحمل.
وكانت ايما فيربايرن قد خسرت طفلها، على إثر حادث تعرضت له، عندما كانت تسير على طريق رئيسي بالقرب من ميلفورد هافن- انكلترا، في أيار الماضي، حيث ارتطمت بها سيارة خرجت عن مسارها من طريق جانبي.
وقد تم نقل ايما البالغة من العمر 21 عامًا إلى المستشفى، وعلى الرغم من أنّ الفحوصات الأولية أشارت الى أنّ صحّتها جيدة وأن حملها بخير، إلّا أنها تلقت في ما بعد، الخبر الحزين وهو أن جنينها قد توفي.
وبعد 3 أيام، أنجبت إيما رضيعها المتوفى، الذي أطلقت عليه اسم فلين، وتمكنت من تمضية يومين معه في جناح خاص، بسرير مبرّد.
وقد نشرت الوالدة المفجوعة صورًا، أظهرت الاحظات الأخيرة التي قضتها مع رضيعها، وقد بررت التقاطها للصور، بأنها أرادت أن تشعر بما تشعر الأم الطبيعية مع طفلها.





مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف