النظام الغذائي للطفل الدارج


المرحلة العمرية بين سنة و3 سنوات هي الفترة التي يتضاعف فيها نمو الطفل، وتلعب التغذية دوراً حيوياً في تلبية احتياجات الجسم، كما أنها مرحلة تأسيسية لصحة الطفل في المستقبل، وخلال هذين العامين بإمكانك تدريب الصغير على نمط حياة صحي يستسيغ مذاق الأطعمة الغنية بالمغذيات، ويعتاد عليها، بدلاً من تقديم الشوكولا والحلوى والبطاطس المقلية والتي تؤسس لنمط غير صحي.
ولضمان حصول الطفل على احتياجات النمو السليم للجسم احرص على التوازن الغذائي لتقوية مناعته، وتفادي أي نقص في الفيتامينات والمعادن.
وتبدأ خطة التغذية الصحية للطفل منذ ولادته، فالأشهر الـ 6 الأولى ينبغي أن يعتمد فيها حصرياً على حليب الأم إذا لم يكن هناك مانع صحي. أما الأشهر الـ 6 الثانية فلا يكفي حليب الأم وحده، وينبغي تقديم أطعمة لينة أو شبه صلبة له تدريجياً.
وبشكل عام يحتاج الطفل الدارج إلى تناول وجبة صغيرة كل ساعتين، وهو لا يستطيع أكل وجبات كبيرة.
وينبغي تقديم الخضروات والفواكه المطبوخة له في البداية، ثم تقديم الفواكه المهروسة مثل الموز.
الكربوهيدرات المهروسة مثل الأرز والبطاطس، و الحليب أو الميلك شيك، وشوربة العدس من الأطعمة الأساسية لتلبية احتياجات النمو.
كما يتم تقديم البروتين الحيواني في سن مبكر (بين 6 و12 شهراً)، مع التأكيد على طهي وطحن اللحم جيداً.

ومع اقتراب الصغير من سن 3 سنوات يبدأ تدريبه على أكل طعام الكبار.

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف