رحلة إلى أوغندا ...لؤلؤة قارة أفريقيا

الأقسام


- أوغندا .. حيث المشاهد الطبيعية التي لا تعد ولا تحصى , والتي يمكن أن تأخذ أنفاسك بعيداً ...
الغوريلا الجبلية .. الحدائق الوطنية .. جبال القمر .. وأكبر بحيرة إستوائية في العالم .. كلها أشياء ستثير إعجابك حقاً .

- أُطلق عليها إسم " لؤلؤة أفريقيا " بسبب جمالها , وألوانها , ووفرة الحياة الرائعة بها .

تقع أوغندا في قلب قارة أفريقيا في حوض النيل , ولها شاطيء طويل على بحيرة فيكتوريا , وتقدم للزائرين كل شيء من المدينة العصرية النابضة بالحياة , إلى أجمل المناظر الطبيعية الموجودة في جميع أنحاء أفريقيا .

عاصمة أوغندا هي مدينة كمبالا , وهي أكبر مدينة وعاصمة للبلاد , وتقع كمبالا على مدخل الركن الشمالي الغربي لبحيرة فيكتوريا , وتقع على سبعة تلال - مثل روما - , على الرغم من أنها صممت لتشمل أكثر من ذلك بكثير .

- وتشمل كل من التلال السبعة مواقع مهمة في كمبالا , فعلى سبيل المثال يضم " تل كاسوبي " , قبر كاسوبي , وهو موقع الدفن المقدس لملوك أوغندا , وهو أحد مواقع التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو منذ عام 2001 , ووصف بأنه " أحد أكثر المباني شهرة بإستخدام مواد نباتية طبيعية في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى " 

من التلال الأخرى الأكثر شهرة في كمبالا , تلال تتميز بوجود الكثير من المعالم الدينية , بما في ذلك كاتدرائية روباغا الرومانية الكاثوليكية الضخمة , وكتدرائية ناميريمب الأنجليكانية , ومسجد كيبولي .

كما أن نصب الإستقلال الذي يقع في قلب كمبالا , هو واحداً من أشهر معالم المدينة , والني تصور رجلا يرتدي ملابس طفل ويلمس السماء , وهي ترمز إلى بلد جديد وُلد من الماضي الإستعماري .

- وبالعودة إلى الماضي في أوغندا , فالمتحف الوطني الأوغندي في تل كولولو  , يضم أدوات حجرية تعود إلى ما قبل مليون سنة , فضلاً عن اقسام مخصصة للعلوم والتكنولوجيا والإتصالات وعلم الحفريات والموسيقى التقليدية .

- وربما إن أردت الحصول على تجربة أوغندية أكثر حيوية ومعاصرة , فهناك " مركز ندير " : ذو التسعة أفدان من الممرات الخضراء المظللة تحت الأشجار الإستوائية المزروعة , كما يمكنك التمتع بالعروض المحلية الرائعة من الفرق الموسيقية , والإحتفالات الثقافية , والرقص والمرح من قبل 56 قبيلة محلية مختلفة .

 الغوريلا الجبلية

- خارج مدينة كمبالا , تقدم أوغندا بعض التجارب السياحية  الفريدة والمثيرة في أفريقيا , فإلى جانب رواندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية , تُعد أوغندا أحدى الدول الثالث في العالم حيث توجد " الغوريلا الجبلية " .
تلك الغوريلات موجودة غالباً في الحديقة الوطنية Bwindi Impenetrable , وفي حديقة مغاهينغا الوطنية , يوجد عدد قليل من تلك الغوريلات الجبلية , لكن على الرغم من ذلك , يتيح هذا فرصة نادرة لرؤية الغوريلا الجبلية في بيئتها الطبيعية .


 الحديقة الوطنية Bwindi Impenetrable
ومن بين الحدائق الوطنية العشر الأخرى في أوغندا - إثنتان منها مدرجة في واقع التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو - هي حديقة روينزوري الوطنية الجبلية , وهي واحدة من الأماكن القليلة على كوكب الأرض التي تشمل موطن بيئي متنوع يضم بيئة السافانا , والغابات المطيرة , والأراضي العشبية , حتى تصل إلى جبال الألب التي تتميز بالثلج والجليد الدائم .

 حديقة روينزوري الوطنية
 أوغندا


وفي بعض الأحيان تُسمى جبال حديقة روينزوري بـ "جبال القمر " , ويمكنك أن تتجول فيها لمسافات طويلة , وتمارس رياضة التسلق , والتجديف في مياهها البيضاء .

أما حديقة نورثيسون فولز الوطنية , فهي تقع بقرب نهر فيكتوريا , وتتمركز على ممر حيث يمر نهر النيل من خلال نقطة ضيقة بعرض سبعة أمتار فقط , ويقع على شلال قوي بطول 43 متراً .
محمية  مورشيسون
- أما محمية  مورشيسون فتضم 79 نوعاً مختلفاً من الثدييات , بما في ذلك الأسود والزرافات والفيلة , وأكبر التماسيح في أوغندا , وأكثر من 450 نوعاً من الطيور , فهي محمية غير عادية للحياة البرية , تمتد على ما يمكن تسميته الشريان الأبهر في أفريقيا .
بحيرة فيكتوريا 

وأخيراً .. إذا كان لديك ما يكفي من الوقت للسفر بعيداً قليلاً عن العاصمة , فيجب عليك زيارة بحيرة فيكتوريا , التي تقدم هي أيضاً أنشطة مائية متنوعة .
فبحيرة فيكتوريا هي ثاني بحيرة للمياه العذبة في العالم بعد بحيرة سوبيريور في أمريكا الشمالية , وهي أكبر بحيرة إستوائية في العالم , وهي المصدر الرئيسي للنهر الثاني أطول نهر على الأرض " النيل الأبيض " .
كما انها غنية بالطيور والحيوانات والأسماك والحياة النباتية المتنوعة , وجدير بالذكر أنه ما يقرب من نصف بحيرة فيكتوريا ينتمي إلى أوغندا .

فأوغندا هي حقاً " لؤلؤة أفريقيا " , ويجب عليك أن تضمها إلى قائمة سفرك .

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف