الرئيسية تمهلي قبل وضع الأحماض على بشرتك.. واعرفي هذه الأشياء

تمهلي قبل وضع الأحماض على بشرتك.. واعرفي هذه الأشياء


 أكد العديد من الخبراء أن الأحماض تعمل بفاعلية عند استخدامها للعناية بالبشرة فهي تحتوي على مميزات كثيرة منها تقشير البشرة وتعيد النضارة إليها وترطبها وتحميها من الظهور المبكر للتجاعيد، ناهيك عن إزالة الشوائب من البشرة.
وهي سبعة أحماض منها (ألفا هيدروكسي) وهو الجليكوليك واللبنيك والستريك، وأحماض (الهيدروكسي بيتا) وهي الساليسيليك، وقبل أن نحكم عليها علينا معرفة بعض الحقائق التي يمكن أن تكون غائبة عن تفكيرك وبعدها قرري ما هو المناسب لك.
لا تقشري بشرتك بالمقشر
تقول “دنيس جروس” طبيبة الأمراض الجلدية في مدينة نيويورك: “عندما أطُلقت الأحماض في البداية كعلاج للبشرة كانت تترك بصمة واضحة من التوهج والنضارة، وكانت مزيجا من الأحماض الهيدروكسية مثل الألفا والبيتا، وهي أفضل من تلك التي تحتوي على نوع واحد فقط من الأحماض لأن تركيزه أعلى، لذلك عليك بالجمع بين الأحماض للحصول على أفضل النتائج”.
ويقول نيل حاي، أستاذ الأمراض الجلدية في مركز مونت سيناي الطبي:” في حين تستخدمين الحامض لتقشير الجلد لإزالة الشوائب من الخلايا- ينتج الجلد غيرها في نفس الوقت- ولكنها غير مرئية بالعين المجردة”.
النسبة المئوية للحمض ليست كل شيء
يقول إريك برنشتاين” أستاذ الأمراض الجلدية في كلية الطب بجامعة بنسلفانيا: “المنتج الحمضي مثل بقية المركبات الحمضية الحرة التي تطفو حول الجلد وتلتصق به، ما يعني عدم جدواه فهو لا يقشر ولا يعمل على توهج البشرة عكس الشائع، لذلك يركز الكيميائيون على تغيير الرقم الهيدروجيني الذي يضبط كمية الأحماض الحرة، فالرقم الهيدروجيني المثالي هو ما بين 3 و 4، لكنه مع الأسف لا تكتب الكمية الحقيقية على العبوة فكيف تعرفين الرقم الصحيح؟ ولكي تعلمي المنتج الحقيقي فسيحدث شيء ما على بشرتك عند اختراق الحامض لها ويجب أن تشعري بالفرق فور استعماله”.
مناسب لصاحبات البشرة فائقة الحساسية
تقول رانيلا هيرش” الأستاذ المساعد للأمراض الجلدية في كلية الطب بجامعة بوسطن: “لا تعمل الأحماض مثل “الريتينوس” الذي يعمل على إصلاح الجلد ويزيل الطبقة العليا من الخلايا ما يساعد على الاصلاح، عكس السكراب الذي يتلف الجلد لما يحتويه من مواد كاشطة، لذا فإذا كنت من صاحبات البشرة الحساسة فالأحماض هي الخيار الأمثل لك، عليك باختيار المنتج الذي يجمع بين الأحماض الأمينية لأنها بطيئة عند اختراقها للبشرة، ويفضل استخدام Ole Henriksen Invigorating Night Transformation Creme و لا تستعجلي النتائج.
حمض واحد قد يفي بالغرض 
يقول هيرش: برغم من قلة تركيز الجليكوليك بين الأحماض الأخرى إلا أنه سيمنحك النتائج الأكثر دراماتيكية، لهذا السبب هو من أكثر الأحماض المدرجة في منتجات مكافحة الشيخوخة والتقشير، كما يعمل على تنظيف المسام ويجدد الكولاجين ما يعيد للبشرة توهجها واشراقتها.
لا تفعلي شيئا مع التجاعيد المتعمقة
يقول ويلما بيرغفيلد، كبير أطباء الأمراض الجلدية في عيادة كليفلاند كلينيك: “لا تستطيع الأحماض علاج التجاعيد المتعمقة بأي حال من الأحوال لأن الليزر والحشو هما العلاج الوحيد لهذه المشكلة لما يحتوياه من المركبات المخصصة لإزالة الخطوط الدقيقة والبقع”.
تحت الرقبة
لعلاج البقع تحت الرقبة عليك بغسل الجسم بحمض الساليسيليك ويفضل استخدام Neutrogena Body Clear Body Wash وذلك بتطبيقه على البشرة قبل الاستحمام بـ 15 دقيقة ولا تفركي جسمك بالمنتج تجنبا لالتهاب البشرة، ويوصى باستخدام AmLactin Alpha Hydroxy Therapy Moisturizing Body Lotion لتقليل المسام وبشرة ناعمة حريرية.