مخاطر الرموش والأظافر الإصطناعية


تلجأ كثير من السيدات إلى تركيب الرموش الاصناعية الثابتة أو الموقتة لمنحهنّ الجاذبية، وأيضاً تركيب الأظافر الاصطناعية من (الاكريليك).
في هذا الاطار، أكدت الأكاديمية الأميركية لطب العيون أن مجرّد التهيّج الذي يحدث من الغراء المستخدم للصق الرموش ممكن أن يقود المرأة إلى فرك عينها وتضخّمها، كما أنّ أطباء العيون يؤكدون زيادة عدد المريضات اللواتي يعانين بسبب الرموش الصناعية.
وفي إنكلترا يحذّر الاختصاصيون من استخدام الرموش الاصطناعية لأنها تسبب خسارة دائمة للرموش الطبيعية، وقد تتلف البصيلات ما يمنع من إنتاج الرموش الطبيعية.
كما يشير الخبراء إلى أنّ التركيب الخاطئ للرموش الاصطناعية يفقد النساء عدداً من الرموش الطبيعية عند القيام بنزعها، ويشيرون في هذا المجال إلى أنه إذا تمّ نزع الرموش الطبيعية لأكثر من 20 مرة سيتمّ فقدانها الى الابد، ويمكن أن تسبّب ايضاً بعض المضاعفات والآثار الجانبيّة المتمثلة في الاحمرار، والحكة، والانتفاخات في منطقة الجفن والعينين.
الأظافر الاصطناعية
امّا بالنسبة الى السيدات اللواتي يعمدن إلى تركيب أظافر "الأكريليك"، فأهمّ الأضرار تتمثّل بالمادة الكيميائية اللاصقة التي تحتوي على مادة "الفورمالديهايد" التي تسبّب السرطان.
ويلاحظ أنّ استمرار استخدام الاظافر الاصطناعية يساعد على فقدان الأظافر الطبيعية، وكذلك يمنع فرز الزيوت الطبيعية التي تساعد الأظافر على النمو.

إضافة الى إمكانية نمو الفطريات والبكتيريا تحتها، كما أنّ الصمغ المستخدم يوفّر بيئة جيدة للعدوى. وقد تعاني بعض السيدات من الحساسية تجاه الصمغ المستخدم في لصق الأظافر، ما يؤدي إلى آلام في الجلد المحيط بالأظافر الطبيعية لفترة قد تمتد إلى عام. 

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف