ماذا تعرف عن مرض إعتام عدسة العين وكيف تعالجه؟

الأقسام


 بات مرض إعتام عدسة العين أحد الأمراض التي تجذب انتباه الباحثين والأطباء بشكل متزايد مؤخراً، فهو أحد الأسباب الرئيسة لفقدان الرؤية في الولايات المتحدة، والسبب الرئيس للعمى في العالم.
وأفادت دراسة أن مخاطر إعتام عدسة العين تزداد مع التعرض المزمن لأشعة الشمس، وعلى الرغم من أن الأشعة فوق البنفسجية معروفة بضررها على الجلد، إلا أن دراسة سابقة وجدت أنها تضر وتؤثر على العينين أيضًا.
ويعرّف “الإجهاد التأكسدي” على أنه عبارة عن تفاعل كيميائي يحدث عند استهلاك الخلايا للأكسجين وأنواع الوقود الأخرى كوسيلة لإنتاج الطاقة، وهذه عملية طبيعية مرتبطة بالشيخوخة، وغالبًا ما ترتبط بالمشكلات المرتبطة بالعمر.
ويعتبر “التصلب النووي” جزءًا طبيعيًا من الشيخوخة إلى حد ما، ويتداخل هذا المرض مع الحد الأدنى من الرؤية، وفي حالة “التصلب النووي” تتكون كمية كبيرة من المياه البيضاء، ما يؤدي إلى وجود تعتيم مركزي (تكون منطقة غائمة).
ويتقدم إعتام العدسة النووي ببطء، ويمكن أن يؤدي إلى ضعف أكبر في الرؤية عن بعد، على الرغم من أن الرؤية عن قرب قد تتحسن وفي مراحله المبكرة.
ويمكن أن يؤدي إعتام عدسة العين النووية إلى تصلب العدسة، كما يسبب اصفرار العدسة أو جعلها تبدو بنية اللون ما يسبب عمى الألوان.
ويعد إعتام عدسة العين النووية هو النوع الأكثر شيوعًا من إعتام عدسة العين.
وتعد الجراحة أكثر الخيارات الشائعة لعلاج إعتام عدسة العين، ويمكن التعافي من الجراحة بسلاسة، إذا كان الإنسان بصحة جيدة، وتكشف الإحصاءات عن نسبة نجاح عالية وتحسن بصحة الرؤية بعد الجراحة.
وتستغرق الجراحة غير المعقدة حوالي 10 دقائق، ولكن سيكون عليك البقاء بالمستشفى قليلاً بعد الجراحة، لأنك ستكون تحت تأثير المخدر.
أما فترة ما بعد الجراحة، فيمكن أن تتراوح من 30 دقيقة إلى ساعة قبل أن تتمكن من العودة إلى البيت، وسوف تحتاج لشخص يرافقك بعد الجراحة، وسيكون عليك ارتداء النظارات الشمسية لحماية عينيك من وهج أشعة الشمس.
ويعتبر إعتام عدسة العين، حالة شائعة مرتبطة بالشيخوخة، ويصاب بها حوالي نصف الذين تزيد أعمارهم عن 75 عامًا.
ووفقاً للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، فإن ما يقدر بنحو 20.5 مليون (17.2 %) من البالغين الأمريكيين الذين يبلغون من العمر 40 عامًا أو أكثر يعانون من إعتام عدسة العين في عين أو كلتا العينين، و6.1 ملايين (5.1%)  منهم قاموا بإزالة العدسة.
ومن المقدر أن يرتفع العدد الإجمالي للأشخاص الذين يعانون من إعتام عدسة العين إلى 30.1 مليون نسمة بحلول العام 2020.

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف