الشرطة المغربية تستنفر عناصرها بحثًا عن خيوط جريمة قتل بشعة

الأقسام



 استيقظ سكان مدينة مراكش اليوم الأحد على وقع جريمة بشعة، حيث عثرت الشرطة على أشلاء شخص مجهول الهوية متفرقة في مختلف الأحياء.
ووفقًا لتحريات الشرطة فقد أقدم الجاني على التمثيل بالجثة، بحرقها وتقطيعها، حيث كانت علامات الحرق بالنيران ظاهرة على الأشلاء.
وكانت اليدين وجزء من الصدر أول ما تم العثور عليه في حاوية للنفايات في حي “جيليز” الراقي، ثم قدم الضحية وبعض الأشلاء بحاوية ثانية في حي مبروكة، وما تزال عملية تجميع الجثة جارية، ولم يتم إيجاد الرأس وباقي الأجزاء بعد.
وقامت الشرطة بعملية مسح للأماكن، وانطلق التحقيق بالاستماع إلى مجموعة من الشهود، في انتظار اكتشاف عناصر جديدة تمكن من حل لغز الجريمة البشعة.
وما تزال هوية الضحية مجهولة، بانتظار تحديد البصمات وإجراء التحاليل الجينية الضرورية، وليس معروفًا لحد الآن إذا كان المجني عليه يقيم في المغرب أو مجرد سائح.

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف