دارسة : جلسات التخاطب تساعد على كبح مرض الفصام

الأقسام


 توصلت دراسة طبية حديثة إلى أن العلاج الموجه وجلسات التخاطب مع المرضى قد يساعد في كبح حدة وأعراض مرض الفصام ( الشيزوفرينيا) بين مرضاها .
و قال "بول جرانت" أستاذ الأمراض النفسية في جامعة "بنسلفانيا" الأمريكية ، "يطلق على هذا الاتجاه العلاجي الجديد اسم "العلاج المعرفي الموجه"..وقد أجريت الدراسة على نحو 60 مريضا ممن خضعوا للعلاج بواسطة " العلاج المعرفي الموجه"، حيث لوحظ حدوث تحسن ملموس في مستويات استجابتهم ، مقارن بالمرضى الذين خضعوا للوسائل العلاجية التقليدية.
يعتبر مرض الفصام( الشيزوفرينيا) من الأمراض العقلية وكثيرا ما يعزل مرضى الفصام منخفضي الأداء عن العالم الخارجي ، ويفتقرون إلى الأهداف المستقبلية .. لذلك ، فإن العلاج المعرفي الموجه ، يساعد المرضى على تحدي أهدافهم ، مثل الحصول على وظيفة محددة أو إعادة التواصل مع أفراد العائلة أو العيش بشكل مستقل ، فيما يعمل المعالج على مضاعفة قدرة المريض على التغلب على التحديات والصعاب والحيلولة دون حدود ردود انتكاسية .

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف



المرجو تعطيل مانع الإعلانات من فضلك
Please Disable your Ad Blocker
Veuillez Désactiver votre bloqueur de publicité
Por favor, Desactive el bloqueador de anuncios

[ ? ]