آسفة أرفض الطلاق



زمان كنت إتفرجت علي فيلم لميرفت أمين 🙂
إسمه آسفة أرفض الطلاق كانت متجوزة حسين فهمي
بعد فترة من جوازهم هو قرر يسيبها ويطلقها 😑
وعشان هي مؤمنة بفكرة إنها لازم تحافظ علي بيتها
طعنت في الطلاق بحجة إنها عايزاه ووقفت قدام المحكمة تطلب منهم يوقفوا إجراءات الطلاق لأنها مقصرتش في حاجة ولأنها خايفة على علاقتهم وبيتهم وطول الفيلم بتسعى إنه ميطلقهاش وميروحش لغيرها
وفي آخر الفيلم رجع وهو حاسس بقيمتها جدًا بس بعد ما خلاها نامت كتير معيطة وناس كتير أوي ضايقوها بكلامهم
واكتشفت إنه كان على علاقة بغيرها وفي آخر دقايق في الفيلم رجع وباشتياق 😞
بس ساعتها هي رفضت إنها ترجع بس مش عشان كرامتها ولا عشان إنه خانها ولا عشان كلام الناس😷
كان سبب رفضها إنها ترجعله إتلخصت في جملة مش هنساها أبدًا
" أنا خسرت معاك حاجة كبيرة جدًا .. خسرت معاك الأمان "
طلب منها تديله فرصة قالتله " الأمان مفيش فيه فرص "
الخلاصة
لما بنحس بالغدر من حد.. سقف توقعاتنا فيه بيقع فوق راسنا
بتبهت الدنيا مهما كانت البشاير !!
لكل إتنين مرتبطين مخطوبين متجوزين .. مش أفظع حاجة هي الخناقات ولا حتى الإنفصال لمده طويلة أفظع حاجة هي إنكم تفقدوا الأمان مع بعض
ساعتها مهما قعدتوا تغنوا لبعض حتبقى ريحة الغدر معبيه المكان بتكسر فينا حاجات لو فكرنا نجمعها ونبدأ من تاني بتشوكنا وتقطع أجزاء تانية مش من جسمنا.. من روحنا.



لو مفيش امان مفيش علاقه👌

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف