لا أعراض جانبية لتطبيقات علم النانو لعلاج السرطان

الأقسام


619output
قال العالم المصري الدكتور مصطفى السيد أستاذ الكيمياء الحيوية بمعهد جورجيا للعلوم والتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأمريكية إن تطبيقات علم النانو في تشخيص وعلاج الأورام السرطانية من خلال جزيئات متناهية الصغر إما أن تكون من الذهب أو المواد ذات الخواص المغناطيسية التي تتجه إلى الخلايا السرطانية لاينتج عنها أي أعراض جانبية على باقي أعضاء الجسم.


وأوضح د.مصطفى أن هذه الأبحاث مازالت مستمرة على المستوى الخلوي وفي إطار تطبيقها على الإنسان، منوها بأن النانو هي تكنولوجيا تقوم على أشياء صغيرة ومتناهية الصغر وتعتمد على خواص المواد. جاء ذلك خلال المحاضرة التي ألقاها الاربعاء على هامش افتتاح المؤتمر الدولي الثالث لتطبيقات طب النانو في تشخيص وعلاج الأورام السرطانية وتنظمه كلية الطب جامعة الإسكندرية بالتعاون مع جامعة جورجيا تك الأمريكية.

وأضاف د.مصطفى أن النانو ساهم في فتح مجال جديد للعلم وتطبيقاته من خلال الكشف عن خواص جديدة في حال تحويل هذه المواد إلى جزيئات النانو المتناهية الصغر.

وأشار د.مصطفى الى أن هناك تجارب علمية تجري على خاصية جديدة لجزيئات الذهب تؤكد أنها تعمل على وقف الانقسام الخلوي للخلايا السرطانية وتعمل على إعادة اندماج الخلايا المنقسمة مما يجعل الخلية الواحدة تموت تلقائيا بعد اجتماع نواتين فيها.

ونوه العالم المصرى إلى أن العلاج بتلك الجزيئات أفضل كثيرا لأنه يتم دون جراحة مما يجنب المريض التعرض لأي بكتيريا أو ميكروبات.

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف