البيض والفول السودانى يمنعان الإصابة بالربو

الأقسام


 أثبت باحثون كنديون فى دراسة أولية أن الأمهات اللاتى يؤخرن إدخال منتجات حليب الأبقار، والبيض والفول السودانى فى النظام الغذائى لأطفالهن خلال السنة الأولى من العمر، قد يؤدى ذلك إلى خطر إصابتهم بالنوبات الربوية والأكزيما فى مراحل لاحقة من طفولتهم.
وشدد الباحثون على أن تأخير إدخال الأطعمة التى يحتمل أن تكون مسببة للحساسية إلى ما بعد السنة الأولى للطفل، يؤدى إلى زيادة فى احتمالات حدوث حساسية غذائية فى وقت لاحق.
وقال الدكتور مالكوم سيرس من جامعة “ماكماستر” فى مقاطعة “أونتاريو” الكندية، “إن التوعية الغذائية فى مرحلة مبكرة من الحياة ترتبط بزيادة خطر الإصابة بالربو والأكزيما والتهاب الأنف التحسسى فى مراحل لاحقة من الطفولة”.
وباستخدام بيانات من أكثر 2100 طفل كندى، وجد الباحثون أن الأطفال الذين تجنبوا تناول منتجات حليب الأبقار فى السنة الأولى، كانوا أكثر عرضة بمعدل 4 مرات تقريبا لحساسية حليب الأبقار، مقارنة بالأطفال الذين استهلكوا منتجات حليب الأبقار قبل 12 شهرا من عمرهم.. وبالمثل، كان الرضع الذين تجنبوا تناول البيض أو الفول السودانى فى السنة الأولى لديهم تقريبا ضعف فرص الإصابة بالحساسية الغذائية لتلك الأغذية، بالمقارنة بالرضع الذين تناولونها قبل إتمام شهرهم ال 12.
ويقول “ماكسويل تران” المؤلف الأول للدراسة، التى نشرت فى عدد يونيو من مجلة “الحساسية للأطفال وعلم المناعة” “إن إدخال البيض فى النظام الغذائى للطفل قبل السنة الأولى يعد مفيدا بشكل خاص، حيث يقلص بصورة كبيرة احتمالات تطوير الحساسية لأى من المواد المسببة للحساسية الغذائية الثلاث”.
وتعد النتائج المتوصل إليها تحولا مهما فى الاستراتيجيات المتبعة فى السابق لتجنب بعض الأطعمة التى يحتمل أن تكون مسببة للحساسية، ونحو إدخال فى وقت مبكر هذه العناصر الغذائية للحد من خطر الحساسية الغذائية فى وقت لاحق.

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف