قصتها مبكية.. هكذا توفيت بين ذراعي خطيبها في اعتداء لندن!

الأقسام


 لقيت الكنديّة كريستين أرشيبالد حتفها في الهجوم الدموي الذي استهدف العاصمة لندن ليلة السبت الماضي بعدما دهسها سائق “فان”، وهو أحد الإرهابيين الذين نفذوا الاعتداء.
وكانت كريستين البالغة من العمر 30 عامًا برفقة خطيبها البريطاني على رصيف “جسر لندن” حين اقتحمه السائق، فترنحت دامية على الأرض.
وحاول خطيبها على الفور أن يسعفها، غير أنّها توفيت متأثرة بجروحها بين ذراعيه.
وقالت عائلة الخطيب لمحطة CBC News التلفزيونية الكندية، إنّ حالة ابنهم سيّئة جدًا وإنّه لا يأكل ولا ينام.
وعندما وصل خبرها إلى ذويها، أسرع رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، فنعاها بكلمات مؤثرة عبّر فيها عن حزنه عليها في معرض تضامنه مع بريطانيا.
وكانت هذه المرة الأولى التي تزور فيها كريستين لندن حيث كان خطيبها بداعي العمل، وأتت لتمضية عطلة نهاية الأسبوع معه.

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف



المرجو تعطيل مانع الإعلانات من فضلك
Please Disable your Ad Blocker
Veuillez Désactiver votre bloqueur de publicité
Por favor, Desactive el bloqueador de anuncios

[ ? ]