نسبة السكر الطبيعية للحامل

سكري الحمل

تتعرّض السيّدة الحامل للكثير من التغيّرات داخل جسمها، ومن ضمن ذلك ارتفاع الضغط أو هبوطه ونقص بعض الفيتامينات والمعادن المهمة للجسم وغيرها العديد من التغيرات التي تزول بعد الولادة.

ولعل سكري الحمل هو من أشهر الأمراض التي قد تُصيب السيدة الحامل، إذ إنّ هناك نسبة لا بأس بها من السيدات اللاتي يُصبن بهذا المرض، وهو ارتفاع نسبة السُكر في الدم نتيجة للضغط الحاصل على البنكرياس جراء ازدياد حجم الرحم وضغطه عليه، مما يُسبب خللاً في إفراز الإنسولين في الدم.


ويُصيب هذا المرض ما نسبته 5-9% من الحوامل، إذ يجب أن تبلغ نسبة السُكر الطبيعية للحامل 140 بعد تناولها للطعام مباشرة، وبعد تناولها للطعام بساعتين يجب أن يكون معدل السكر في الدم 120، فإن حصل وأُصيبت السيدة بسكر الحمل فإنها مُعرضة للعديد من المشاكل التي تُشكل خطراً على استمرار حملها، وإن استمر فقد يُؤدي إلى ولادة طفل لديه مشاكل صحيّة، مثل وجود تشوهات أو عيوب خلقيّة، خاصة إذا أُصيبت السيدة بسكري الحمل في الثلاثة أشهر الأولى من الحمل.

المشاكل الصحية التي يُسببها سكري الحمل

ومن المشاكل التي يُسببها ارتفاع السكر في الدم بشكل مستمر لدى الحامل، أنّ الطفل يأتي بوزن أكبر من الطبيعيّ، وهذا يعني زيادة صعوبة في الولادة وألمها وقد يضطر الطبيب للجوء إلى العملية القيصريّة، كما يُعاني معظم الأطفال الذين تُصاب أمهاتهم بسكري الحمل من اليرقان "الصفار" أو يولدون ولديهم ضيق في التنفس.

كيفية التأكد من الإصابة بسُكري الحمل

ولهذا يجب على الأُم المتابعة شهرياً لدى طبيب النساء وعمل كُل التحاليل التي تُبين ما إذا كان هناك نقص أو زيادة في نسبة السكر في الدم، وللتأكد من عدم إصابة الحامل بسُكري الحمل يتم إجراء الفحص التالي:
يطلب الطبيب من السيدة القدوم صائمة لمدة لا تقل عن 8 ساعات قبل إجراء الفحص، ثُم يتم أخذ عيّنة من دمها وهي صائمة، بعدها تُعطى السيدة 100 غم من الجلوكوز عن طريق الفم، وبعد أن تُعطى السيدة الجلوكوز يتم أخذ عيّنة من دمها بعد أن يكون قد مرّ على شربها للجلوكوز ساعة من الزمن، ويتم فحص نسبة السُكر، ثُم يتم أخذ عيّنة أخرى من الدم بعد مرور ساعتين على الفحص ليتم فحص نسبة السكر في الدم مجدداً، وتُعتبر السيدة مصابة بسكري الحمل إن أثبتت نتائج التحاليل نتيجتين أو أكثر من النتائج التالية:
  • إن كان مستوى السكر في الدم 95 ملجم قبل تناول الجلوكوز.
  • إن كان مستوى السكر في الدم 180 ملجم أو أكثر بعد مرور ساعة على الفحص.
  • إن كان مستوى السكر في الدم 155 ملجم أو أكثر بعد مرور ساعتين على الفحص.
  • إن كان مستوى السكر في الدم 140 ملجم أو أكثر بعد مرور ثلاث ساعات على الفحص.

ويجب أن يتم عمل هذا الفحص أكثر من مرة خلال الحمل، خاصّة إن شعرت السيدة بأعراض غريبة خلال حملها، أو كان لدى عائلتها تاريخ في مرض السكري.

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف