للحفاظ على صحتك.. تجنب هذه الأنواع من الأسماك


 من المعروف أن للأسماك فوائد صحية جمة، إلا أن هناك بعض أنواع الأسماك التي يجدر بك التقليل من تناولها، أو إزالتها من نظامك الغذائي تمامًا، للحفاظ على صحتك، وذلك حسب ما نشرته مجلة “ذا برايت سايد”.
سمك السلور المستورد
يمكن لسمك السلور، أن ينمو ليصل إلى حجم كبير نسبيًا، ولتسريع عملية نموه، تتم تغذيته بالهرمونات في مزارع السمك، وخاصة تلك المزارع في البلدان الآسيوية.
لذا، تجنب تناول هذا النوع المستورد من السمك، واحرص على تناول الأنواع الطازجة منه، التي لا تربى في مزارع السمك، فهي أقل خطورة، وذات قيمة غذائية عالية.
سمك الأسقمري (الماكريل)
يحتوي سمك الماكريل على الزئبق، الذي يتراكم في جسم الإنسان عند تناوله ويسبب العديد من الأمراض الخطيرة، لكن يعتبر سمك الماكريل الأطلسي الأقل خطورة ويمكنك أن تتناوله بقدر ما شئت.
التونة
تحتوي التونة على نسب عالية من الزئبق، خاصة التونة السوداء وتلك ذات الزعانف الزرقاء، إضافة إلى ذلك، فهناك نسبة قليلة من التونة الخام في المتاجر، لأن هذا النوع من السمك شارف على الانقراض، وأغلب ما نتناوله هو سمك التونة المربى في مزارع السمك، والذي تتم تغذيته في الغالب بالهرمونات والمضادات الحيوية.
سمك البلطي
لا يحتوي هذا النوع من الأسماك على نسبة عالية من الأحماض الدهنية الصحية، إلا أنه على العكس من ذلك غني بالدهون الضارة، والتي تشبه إلى حد كبير شحم الخنزير.
والاستهلاك المفرط لهذا النوع من السمك، يؤدي إلى زيادة نسبة الكولسترول، ويجعل الجسم أكثر حساسية للأغذية التي قد تسبب الحساسية، لذا ينصح بعدم تناوله بكميات كبيرة وخاصة لمرضى القلب والشرايين.
الأنقليس
هذا النوع من السمك مغطى بطبقة سميكة من الدهون، مما يجعله أكثر امتصاصًا للمواد السامة ونفايات المزارع المتحللة في الماء.
ويعتبر الأنقليس الأمريكي، أشد أنواع هذا السمك تلوثًا بالسموم، في حين أن أسماك الأنقليس الأوروبية تحتوي على نسب عالية من الزئبق.
البنغاسيوس (سلوّر القرش)
يتم استيراد معظم أنواع البنغاسيوس المتواجد في المحلات من فيتنام، وتحديدًا من نهر ميكونغ الذي يعتبر من أشد المسطحات المائية تلوثًا في العالم.
وعلاوة على ذلك، يحتوي فيليه البنغاسيوس على نسب عالية من نيتروفورازون والبولي- فوسفات وهي من المواد المسرطنة.
التلفيش
يعد هذا النوع من الأسماك رائدًا في التلوث بالزئبق، وغالبًا ما تتم مصادرته في حالات التسمم الغذائي حول العالم.
سمك القاروص
يحتوي هذا النوع من الأسماك على كمية وافرة من الزئبق، خاصة عندما يتم تقديمه على شكل “فيليه”، إذ يتم في غالب الأحيان خلطه مع سمك البنغاسيوس أو أنواع أخرى من الأسماك الرخيصة.
أسماك الدولار الفضي (سلفر فيش)
يحتوي هذا النوع من الأسماك على مادة شمعية تعرف باسم جيميلبيلوتوكسين، وهي مادة لا يتم هضمها على الإطلاق، قد لا يسبب هذا السمك ضررًا كبيرًا، لكن وبسبب هذه المادة الشمعية، قد يؤدي إلى عسر الهضم.
ولتخفيف الضرر الناجم عن تناوله يفضل أكله مقليًا أو مشويًاً.
كيف تختار الأسماك المناسبة؟
تتميز الأسماك الطازجة بحراشف لامعة وعيون مشعة، أمسك السمكة في يدك وانظر إلى لون الحراشف والعيون، كذلك فإن الأسماك غير الطازجة سيكون ذيلها متدليًا للأسفل ولون زعانفها رماديًا وجافًا.
وعند شرائك أسماكًا حية من حوض الأسماك، احرص على اختيار الأسماك الأقرب للقاع وابتعد عن تلك التي تسبح بالقرب من السطح، والأهم من هذا تأكد من أن مياه الحوض صافية ونظيفة.
أما إذا كنت تحب صيد الأسماك بنفسك، فاحرص إذن على قياس نسبة الزئبق في المياه التي تصطاد فيها، حيث يمكنك ذلك بسهولة باستخدام جهاز فحص الزئبق.
وأخيرًا، عند شراء سمك السلمون، اختر قطعًا تحتوي على خطوط بيضاء، إذ إن القطع الحمراء بالكامل تكون في العادة مصبوغة. كما عليك الابتعاد عن القطع التي تحتوي على بقع فاتحة اللون على الجزء الخارجي منها، فالأسماك التي تحتوي على بقع بيضاء يتم اصطيادها في موسم التكاثر ويكون لحمها في العادة عديم الطعم.

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف



المرجو تعطيل مانع الإعلانات من فضلك
Please Disable your Ad Blocker
Veuillez Désactiver votre bloqueur de publicité
Por favor, Desactive el bloqueador de anuncios

[ ? ]