قصة قصيرة غريبة بعنوان أقبح إمرأه في العالم

أقبح إمرأه في العالم 

 هذه احدى اجمل القصص القصيرة و الغريبة التي توضح المعنى الحقيقي للجمال 
 فتاة تدرس بجامعة تجد نفسها متهمة بشيء ليس بارادتها وتتلقى تعليقات سيئة
ولان هل هذا دفعها للوراء و التراجع ام اتخذته جانبا ايجابيا في حياتها
كل هاذا ستعرفه في القصة القصيرة و الشيقة
 قصة غريبة ومؤثرة جدا

..وجدت رابط لفيديو يصورها وهي تضحك على
 Youtube بعنوان "أكثر إمرأة قبحاً في العالم.."
 على بريدها الاكتروني لمدة الفيديو 9 ثوان.
تم مشاهدته من قبل 8 مليون شخص من جميع أنحاء العالم..
مع آلاف التعليقات البذيئة التي تطالبها بقتل نفسها حتى تخلص العالم من قبحها.. والتي تسخر منها.. والتي تسبها..
ولدت ليزي قبل ميعاد الولادة بـ4 شهور ، وكان وزنها 1.2 كيلوجرام !!
فلا شئ فعلته إلا لأنها إبتليت بمرض نادر يعاني منه 3 أشخاص في كل أنحاء العالم..
مرض يحرم جسدها من زيادة أي وزن مهما كانت كميات أكلها....
بالإضافة أن بسبب هذا المرض ليزي فقدت البصر فى عينها اليمنى
ليزي حولت كل كراهية الناس لها لطاقة تجعلها تغيّر حياتها للأفضل وقررت أن " تحارب بدلاً من أن تستسلم " ..
صنعت فيديو للرد على هذا الفيديو بكروت سجلت عليهم أحلامها خلال الثلاثة سنوات القادمة.. وكانت أحلامها أن تتخرج من الجامعة.. أن يصدر لها أول كتاب.. وأن تصبح Motivational Speaker أي "ملهمة"..
وبعد 8 سنوات.. تخرجت ليزي من الجامعة وتستعد لإصدار ثالث كتاب لها..
تخصصت فى دراسات الإتصالات وتعينت متخصصة إتصالات فى جامعة تكساس فى سان ماركوس ..
 صدر عنها كتب عالمية مثل
"الجميلة ليزي " و " كن جميلاً " و "كن أنت" ..
من شخصية غير مرغوب فيها تحولت ليزي
إلى واحدة من أشهر المتحدثين الملهمين على مستوى العالم ..
و قدمت أكتر من 200 حلقة تحفيزية على مدار الـ 8 سنين اللى فاتت ..
ليزي اليوم تعلم الناس معنى الجمال الحقيقي ، معنى الإرادة.
الرساله
ليس لدينا أعذار ألا ننجح ونثابر ونكافح لنحقق أحلامنا.. فهي صنعت نفسها من اللاشيء،
لا تجعل رأي الأخرين فيك يحدد مصيرك !!
إذا أردت أن تنجح ستجد الطريق، إما إذا لم تكن، ستجد أعذاراً فقط !

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف



المرجو تعطيل مانع الإعلانات من فضلك
Please Disable your Ad Blocker
Veuillez Désactiver votre bloqueur de publicité
Por favor, Desactive el bloqueador de anuncios

[ ? ]