قصة أحببت قاتلي .!! ❤ الجزء الثانى



" مارغريت .. "

" ماذا تريد "

" لماذا غيرت اسمك ؟! "

" من قال اني غيرت اسمي .. اسمي كان ولا زال مارغريت "

دعس رايان الفرامل فجاة مما ادى الى خضة قوية المتني .

" اذا لقد بذل ذلك الحقير مجهودا بمسح ذاكرتك وتلفيقها .."

" اضحكتني .. لانك منذ دقائق كنت تناديني باسم مارغريت ، ماذا الان هل قررت ان تجعلني اشك بنفسي وبزوجي بهذه الطريقة ؟! " 5

ضحك ضحكة خالية من الفكاهة وامسك يدي التي كانت بحضني بشدة .. 12

" استعملت اسم مارغريت لانك كنت دائما تخبرينني كم اسم مارغريت جميل ، وعندما ناديتك به ولم تستجيبي بضحكة او باستعادة جزء من ذاكرتك علمت وقتها انك غيرت اسمك ، هل هذا الشرح كافي يا حلوتي.  "

" اكمل قيادتك ارجوك .. لا احب الحديث مع مجانين و.." 6

كنت ساكمل الجملة الا انه امسك عنقي بيديه فاحسست انه قادر على كسر رقبتي ان اراد .. بدات بالاختناق فلان تعبير وجهه وترك عنقي  قائلا 1

" ما كان يجب ان تغضبيني يا جيسيكا..  " 1

جيسيكا ؟؟؟؟؟
بدا راسي يؤلمني فقد بدات كلمة جيسيكا تتردد داخل عقلي .. سمعت ابي ينادي جيسيكا . سمعت امي تتكلم عن جيسيكا سمعت الكثير من الهمس باسمي ولم ادرك انني قد مسكت راسي وبدات بالصراخ الا عندما رايت رايان يحاول تهداتي ويبدو على وجهه علامات القلق .. ولكن صوته لم يجلب لي غير المزيد من الهمس باسمي وادركت بعد مدة ان هذا الهمس هو صوت رايان .. ليس رايان الحاضر بل رايان الغائب - الذي لا زال في عقلي - . 1

جل ما سمعته هو .. جيسيكا ، جيسيكا ، جيسيكا ..
تارة همس وتارة اخرى صراخ وانضم صوت امي وابي الى صوت رايان ..
"جيسيكا ، جيسيكا ، جيسيكا" كان هذا صوت رايان حين ايقظني وفتحت عيني لارى غرفة بيضاء ناصعة ، وكانت الستائر باللون الذهبي والاسود وكذلك كان كل اثاث الغرفة - ذهبي واسود - . 1

رفعت راسي قليلا لاجد رايان ينظر الي بنظرات قلقة .

وقال بصوت اشبه بالهمس

" جيسيكا انا اسف .. ما كان يجب ان اضغط عليك .. ساتركك هنا لتستريحي وعندما تحتاجي لاي شيء لا تترددي ان تطلبي مني.. انا ساكون في الطابق الاول  " 8

اجبته بصوت متقطع

" لا .. لا اريد رايتك .. اريد فقط ان ... "

قاطعني صداع مؤلم جعلني اصرخ ، اسرع رايان ناحيتي وحقنني بابرة في كتفي جعلتني افقد وعيي وانام لمدة عشر ساعات على الاقل .
حركت اطرافي بكسل بعد ان داعبت اشعة الشمس وجهي برقة ..
فتحت عيني متوقعة وجودي في بيتي .. نهضت واقفة عندما رايت نفسي بتلك الغرفة اللعينة والتي اصبحت هاجسي .
سمعت صوت شجار مرتفع في الطابق الارضي ، لم اهتم في بادئ الامر ..بل فتحت خزانة الملابس التي في وسط الغرفة بحثا عن ملابس ارتديها فقد توقعت وجود بعضها في الخزانة ..
وجدت عدة اثواب والكثير من التنانير والقمصان . لفت نظري ثوب ازرق قصير مع حزام اسود وشعرت اني اود ارتداءه بشدة .
حملته ودخلت الحمام للاستحمام  ، شعرت برغبة ان اسال رايان عن هوية مالكة الاثواب فقد بدا ذوقها باختيار الملابس يعجبني ..
ربما هي زوجته او احدى حبيباته .. لا ادري ، لكن .. اللعنة لماذا اهتم اصلا ..
اشتد صوت العراك بالطابق الارضي فقررت النزول ، الكل يعلم كم انا فضولية (^.^) .
مشيت على طول الممر على اطراف اصابعي ونزلت السلالم حيث رايت الكل مشغولين بالشجار فلم يلاحظوا تدخلي ..تواجد هناك الرجال الذين حاولوا لاختطافي قبل يومين . 1

صاح احدهم

" تبا لك .. لقد قلت لك ان لا تلمس المطبخ ، لقد احرقت البيض بالكامل " .
فرد عليه الاخر 15

" ليس ذنبي انك تتغافل عن تحضير الفطور فقد جعت واردت تجربة الطبخ حتى ارضي معدتي التي تسببت انت بكسر قلبها الصغير " 19

" وليس ذنبي ان معدتك كمعدة الحوت الذي التهم فيل ولم يشبع " 15

كتمت ضحكتي حين علمت عن عراكهم الطفولي .
لكن ابتسامتي سرعان ما اختفت عندنا لمحت جاك الذي تسببت بطعنه جالسا على الاريكة بالكثير من الضمادات ويضحك عليهم بصمت .. تماما مثلي .
صاح جاك : 2

" هيا جون هذه فرصة لك لتتعلم ان لا تتاخر بتحضير الفطور والا حرقنا مطبخك العزيز خلال محاولتنا لتحضير فنجان قهوة " . 2

كنت في هذه اللحظات ابحث عن وجه مالوف والمقصود هو رايان طبعا وحين لم يقع نظري عليه بادرت باللعبة ..
احمر وجه جون واراد الاجابة على جاك .. الا انني قاطعته قائلة وانا امشي حتى وقفت جانبه

" لا تخف يا جون ، ان جاك يمازحك فهو لن يقوم بتجربة المطبخ لان اصابته تمنعه " .

التفت كل الوجوه نحوي بصدمة .
بينما ابتسم جاك لي بحزن 10

" اهلا بك جيسيكا ، اعتبري البيت بيتك .. كنت حقا اتمنى ان اجرب المطبخ لكن فتاة متهورة ارادت ان تثبت وجودها خلال طعني " 21

عرفت حينها انه اراد استفزازي واحراجي امام الجميع ، فقلت له بتهور

" ليس ذنبي انك ضعيف لدرجة تجعل منك سخرية للجميع ، تذكر - لقد طعنتك فتاة - لكن لا تخف لن اخبر احد فانا اخاف على سمعتك يا حلوتي الصغيرة " 7

فقد السيطرة على اعصابه حين ناديته بحلوتي الصغيرة فحاول النهوض عن الاريكة وهو يتاوه من الالم ،  امسكه رفاقه مهدئين بينما يلقون علي نظرات خفية يخبرونني بها ( انت قوية يا فتاة ، استمري ) .
قال جاك محمر العينين

" ولما ساهتم لكلام كاذبة حقيرة مثلك ؟! انت ح.."

قاطعه صوت عميق قبل انهاء جملته ، كان هذا صوت رايان الذي قال ..

" من هي الكاذبة الحقيرة يا وغد .. " 16
دخل رايان الغرفة وفكه منقبض ، كان يبدو عليه الغضب الشديد
جلس جاك بمكانه بصعوبة محاولا تفادي الالم قدر المستطاع ، ورد على رايان بقوة

" جيسيكا هي الحقيرة الكاذبة و ..."

لم يكمل جملته فقد امسكه رايان من جارزته ورفعه بينما هو يتاوه من الالم 3

" لقد اعطيتك فرصة لتتراجع عن كلامك ايها النذل ، لكن يبدو ان علي تاديبك من جديد " 3

استدرك باقي الرجال الخطر الذي وجد فيه جاك فامسكوا رايان محاولين تهدئته بينما دخلت انا المطبخ بعدم اهتمام وبدات بتحضير القهوة .. لن اتدخل بالقصة لادعهم يتشاجرون فهذه هي اول خطوة من خطتي .
احسست بنفس بارد على رقبتي فاستدرت بشدة والتقت عيناي بعينا رايان الرمادية .. شعرت بغضبه 5

" الم اقل لك ان احتجت شيء فقط نادني؟! لم يكن هناك اي مبرر لنزولك والتكلم مع رجالي " . 3

" احب ان اخبرك يا رايان العظيم انني لست عبدتك لذا انا حرة بجميع تصرفاتي وهؤلاء الرجال جميعا هم انذال واوغاد مثلك تماما ف..."

لم اكمل جملتي مجددا فقد دفعني رايان للحائط ووضع مسدسه ناحية راسي ..
شعور فظيع انتابني فقد خفت لحد الموت ان يدفعه تهوره لاطلاق الرصاص علي ، فبهذه الحالة ساكون قد استنفذت كل محاولاتي الثلاثة وسالعن بقية حياتي ..
همس لي رايان 4

" افعالك هذه ستصيبني بالجنون ، ارجوك احفظي لسانك قبل ان يحدث ما لا يحمد عقباه ."

" حسنا "

" عديني بذلك يا جيسيكا فانا بحق لا اريد اذيتك ، فقد عديني حتى لا اضطر لذلك "

" اعدك "

وعدته فقط لخوفي من مسدسه لا اكثر ولا اقل فانا اعلم انه لن يتفانى بقتلي فقد قتلني قبلا .. وكانه قرا افكاري فقد نظر لي بحنان وقال 2

" اعلم يا جيسيكا بماذا تشعرين لكنني ساشرح لك كل شيء بالوقت المناسب "

" ماذا ستشرح لي ؟! انك قتلتني سابقا؟! وفر علي هذه المعلومات يا عظيم لانني لا اهتم " . 7

رايت صدر رايان يعلو ويهبط بغضب لكنني اكملت طريقي وعندما وصلت لباب المطبخ سمعت صوته

" ستجدين وشاح هذا الثوب على الاريكة ، البسيه فالجو بارد "
" وهل صعدت لغرفتي قبل قليل ؟"

" لا يا عزيزتي جيسيكا لكني كنت اتوقع ارتدائك لهذا الثوب "
" كيف توقعت "

" لانه ثوبك المفضل ، كنت ترتدينه معظم الاوقات "

" هل تعني ان الملابس التي بالخزانة كانت ملابسي ؟! "

" جيسيكا .. الغرفة التي فوق كانت كلها لك وملابسك لا زالت فيها حتى عطورك واغراضك لا تزال تزينها وتعطيها رائحتك "

" يا الهي هذا جنون ! "

صحت قبل ان اركض لاحتمي بسريري داخل غرفتي ، نعم غرفتي والتي تحتوي على اغراضي .. 5
اهدي هاد البارت للعزيزات :
❤ayamhl ❤ اختي حبيبتي
anush_srk ❤صديقة دربي
monalisamima ❤غاليتي اللطيفة
nonoalk ❤عزيزتي الرائعة
شكرا جزيلا للتشجيع .. لاف يو ❤ 6

****************************************************************

اتمنى ان اجد الوقت لاستكشف هذا المنزل الكبير . ساكون منشغلة بتنفيذ خطتي للهروب ، والتي بدات اجني ثمارها ، لقد تعمدت اغضاب جاك فقد تسببت بحصول شقوق بين رايان واحد رجاله ، الان استطيع اكمال هذه الخطة وعيني مغمضتان .
مع اني احب وافضل الثوب الازرق الا انني تسللت ووضعته بغرفة احد رجال رايان الضخام والذي يدعى سيمون وقد كان سيمون يشاهد عراكي السابق مع جاك بضحكة مكبوتة ونظرة مشجعة .
اترون كم انا شريرة .. لكني لست اكثر شرا من رايان الذي حرمني من طفلي وعائلتي وفرصتي الثانية بالحياة .
لطالما شعرت بوجوب الحديث مع رايان وسؤاله عن السبب الذي جعله يقتلني اول مرة ، وعن سبب خطفه لي الان .
مشيت بخفة حتى وصلت لغرفتي ، فتحت الباب ببطئ وولجت الغرفة واذ بي وجه لوجه مع جاك الذي كان يجلس على سريري . 10

" ماذا تفعل هنا يا هذا "

" لقد اتيت هنا لاعتذر منك على ما بدر مني " 4

" ماذا ؟؟! "

اصبت بصدمة كبيرة

" لقد سمعتني جيدا .. جئت كي اعتذر "

" تعتذر على ماذا "

" اعتذر على ضربي لك "

فجاة اقترب مني ولكمني لكمة قوية
فشعرت بالم كبير يكاد يمزقني . لم اعتد على الالم . لم اكن اشعر بالالم سابقا لكن موتي الثاني جعلني قابلة للعطب .. فكل حياة تذهب . تفقدني قدرة معينة ..
لقد كان جاك ضعيفا الان بعد ان لكمني ، لانه لم يعافى بعد بسبب طعنتي العزيزة .
كنت لا ازال مرتمية على الارض حين غادر جاك الغرفة واغلق الباب وراءه بقوة .
لا باس ، لن اخبر رايان .. ليس لانني اردت الخير لجاك .. فقط لانني وجدت نقطة ايجابية بهذه اللكمة ساستعملها ضد احد رجاله .
كم احب عبقريتي .. ✌
صرخت صرخة سمعها كل من في البيت .. اول من دخل الغرفة كان رايان الذي جثى على ركبتيه كي يرى وجهي والذي كنت امسكه بيدي الاثنتين الواتي امتلان بالدماء فقد كانت لكمة جاك اكثر من قوية .
وقف باقي الرجال عند الباب من ضمنهم جاك والذي بدى انه يستعد لعقاب كبير . ولكنني ساقوم بمفاجاته الان ..
صرخ رايان

" رون احضر معدات الاسعاف حالا "

" حاضر سيدي "

اختفى رون ليجلب المعدات بينما احتضنت رايان وانا اشهق بالبكاء ، وكانت من ضمن خطتي طبعا .. فقد اثرت حنانه وعطفه علي .
بدا رايان بتهدئتي 10

" جيسيكا لا تخافي ، ساعتني بك ، ارجوك لا تبكي " 6

نظرت نظرة خفية لجاك اقول بها
"شكرا يا هذا "

ثم احتضنت رايان اكثر
امر رايان الجميع بالانصراف بينما قضى مدة يعتني بجروح وجهي ، ثم قال

" جيسيكا من فعل هذا بك "

وجدتها فرصة لاتظاهر بالخوف من قول الحقيقة

" لا .. لا اعلم ، لقد وقعت على الارض فقط "

" جيسيكا لا تكذبي علي ، اخبريني من اذاك وسيكون هذا اخر يوم بحياته اللعينة "

" انه .. انه سيمون " 12

" سيمون ؟؟! "

" ارجوك لا تقل له اني اخبرتك .. ارجوك "

واجهشت بالبكاء - الحرية غالية يا احبائي انا مضطرة لا اكثر - .
حملني رايان للسرير وغطاني جيدا ثم اتجه بوجه غاضب للطابق الارضي .
اعرف اني ابدو شريرة هنا ولكني اشتاق بشدة لابني ولطالما اردت الانتقام من الذي قتلني ، فلما لا انفذ انتقامي وارجع لابني الصغير وطبعا بعد ان ارفع دعوة طلاق لزوجي تايسون .
نهضت من سريري بحذر واتجهت للطابق التحتي لاشاهد ما يحصل ، ولاتدخل بالوقت المناسب ..
رايت رايان يوجه صفعة قوية لوجه سيمون المصدوم . 8

" كيف تتجرا ان تضرب فتاتي يا سيمون ايها النذل "

" لكنني لم اضربها ، اقسم لك يا سيدي " قالها سيمون بهدوء
كان جاك مصدوم بمعنى الكلمة فقال

" سيدي .. انا من ضربها "

تفاجات لشهامة جاك لكنني لن ادع شهامته تفسد خطتي المحكمة .
صرخت لهم ..

" جاك ارجوك لا تكذب . لا تجلب لنفسك المتاعب ، سيمون كرهني واخبرني ذلك حين اخذني لغرفته وضربني "

" نظر سيمون الي بصدمة بينما نظرت له بنظرة .. اسفة حقا ..
تفاجئت بابتسامة على وجهه حين قال ..

" والدليل ؟؟! "

نظر لي رايان وقد لاح على وجهه الغضب والتشوش

" الدليل في غرفتك يا سيمون "

اسرع الرجال لغرفة سيمون بينما بقيت انا وجه لوجه مع جاك الذي لا يستطيع الركض من اصابته .
قلت بابتسامة عريضة " شكرا جاك .. "
ولحقت بهم ، بينما نظر لي جاك بنظرة اعجاب فقد راى مني تلك المراة القوية التي يعتمد عليها وقت الصعاب .
حين صعدت لغرفة سيمون رايت رايان ممسكا بثوبي الازرق والشرار يكاد يخرج من عينيه ..
استعد للهجوم على سيمون لكنني وقفت بينهما
" ارجوكما .. يكفي .. الا يكفيني وجودي مختطفة من قبل رجال لا يملكون الرحمة "
نظر لي رايان بحزن 4

" سيمون .. ساسامحك هذه المرة لكن لا تتوقع ان ترجع ثقتي المكسورة بك .." 2

لم انتظر اكثر بل ركضت باكية لغرفتي حين ايقنت هناك انني قد تخلصت من جاك وسيمون بحجر واحد ..
الان يمكنني تنفيذ باقي خطتي والتي اعتمدت على تشقق العلاقة بين رايان ورجاله ورافة بعض رجال رايان بي ، لانهم صدقوني طبعا .. لا تنسوا ، لقد كان معي دليل قوي . 6
فتحت عيناي متوقعة وجود احد بالغرفة فقد شعرت بعيون تلاحق حركاتي حين نهضت ..
تظاهرت بعدم ملاحظة سيمون الجالس على الكرسي جانب الشباك ، ودخلت الحمام لاستحم ، لدي طريقتي الخاصة بقهر الاعداء فبدات بالغناء ...
خرجت من الحمام بعد اكثر من نصف ساعة على اعتقاد ان سيمون خرج من الغرفة ، لكنه لم يتحرك من مكانه بل بدى حزن عميق بعينيه حين راى اني غير مبالية بحاله . 4

" جيسيكا.. !! "

" ماذا تريد ؟! "

" لا يوجد لديك قلب يا جيسيكا "

توقفت عن تصفيف شعري بالفرشاة امام المراة والتفت اليه بحزن كاد يشلني .. اخ لو يعلم مدى حبي لداني .. اعلم ان ما فعلته خطا ولكنني كنت مضطرة .
قطع علي تفكيري بصوته 4

" لقد فقدت ثقة رايان بي واحترام باقي الرجال .. لكنني لا الومك .. "

صرخت قائلة خلال بكائي

" لماذا .. لماذا لا تلومني يا سيمون ، ارجوك اخبرني .. لقد افسدت حياتك كليا "

ابتسم لي وقال

" لانني اعلم .. اعلم انك تحتاجين عطفا لانك امس خالفت قانون الم ... "

قاطع كلامه صوت ضحكة عالية وفجاة توقف هو عن الكلام ووقف كالصنم .، اظلمت الدنيا ، فلوحت بيدي امامه املة ان يرد علي لكنه كان كالصنم .. احسست بكل شيء يتوقف ، عقارب الساعة ، صوت العصافير ، صوت الرياح ..
سمعت صوت الضحك يتعالى في غرفة سيمون ركضت هناك وصدمت مما رايت ، رايت شريط احداث امس فرايت نفسي اضع ثوبي الازرق في غرفته بينما جلست فوق السرير مخلوقة سوداء شعرها طويل  ، وشعرت بهلع حين رايت رقبتها تستدير لتنظر الي ، ومشت حتى وصلت للثوب الذي وضعته في الغرفة فضحكت ضحكة عالية ..
ركضت بكل ما لدي من قوة حتى وصلت لغرفة رايان فتحت باب الغرفة ، ورايت رايان ينظر لي بدهشة ويلاحظ خطوط الدموع التي سالت على خدي ..

" جيسيكا .. هل اذاك احد ؟؟! ... ارجوك تكلمي "

" رايان .. انا اسفة ، اسفة بحق ارجوك ارجوك سامحني "

احتار رايان وحضنني بعطف " انت تهذين عزيزتي جيسيكا "

" لا انا لا اهذي .. انا من وضعت ثوبي بغرفة سيمون وانا من دفعت جاك للغضب وقد تماديت باهانته " 1

بعد كلماتي تلك احسست بالنور داخلي واحسست بالرجال يقفون ورائي فرحين ببرائة سيمون ومتفاجئين باعترافي بالحقيقة بينما رايت المخلوقة السوداء تقف وراء رايان وتصرخ صرخة الم قبل ان تختفي .
لم ارى رد فعل رايان على هذه الاحداث المفاجئة فقد وقعت فاقدة الوعي بعد ان رايت تلك الخيالات التي جعلتني ارتعب لحد الموت . 6
ارجو التنويه لبعض الامور المهمه

* المخلوقة السوداء الي راتها جيسيكا هي تمثل الجانب السيء من جيسيكا وهي طبعا توهمات وتخيلات فقد شعرت جيسيكا بالذنب لما فعلته .. توهماااات 5

* جيسيكا لديها ٣ فرص للحياة ، تدمرت الفرصة الاولى اثناء دهسها من قبل سيارة مسرعة وتدمرت الفرصة الثانية لان رايان قتلها ، وكل ما فقدت فرصة فقدت قدرة ، - عندما قتلها رايان اصبحت تشعر بالالم بعدما عاشت حياتها وهي لا تشعر به - .
يبقى لها فرصة واحدة ان استعملتها فستبقى ملعونة لبقية حياتها بان " تحب قاتل الملاك وتكره حبيبة الشيطان " . 13

* البعض من ذاكرة جيسيكا غير موجود

* في الفصل الاخير توهمت جيسيكا كل ما حدث واعترفت بخطاها .


بعد ١٧ ساعة

رون :
"هل اقوم بايقاظها ؟ "

جاك :
" لا ارجوك ، ابقها نائمة فمن يدري كم انسانا ستدمر هذه المرة . " 4

كلاود :
" جاك هل انت خائف؟! "

جاك :
" لا ،لكن الامر هو ان .. "

رون ، كلاود ، سيمون :

" جاك الجبان ، جاك الجبان ، جاك الجبان "

صحت بهم
" ارجوكم هل استطيع النوم دون ان ارى وجوهكم السخيفة امامي واصواتكم المريعة باذني.. "

ضحكوا جميعا بصوت عالي بينما تم فتح الباب بقوة
كان هذا رايان

" كم مرة اخبرتكم ان تتركوها لوحدها ام انني احضرتها كي تتسلوا معها "

رون ، كلاود ، جاك ، سيمون 1

" كنا فقط نود ان تقوم بالطهي لنا ، نكاد نموت جوعا "
" لكنك يا رون تعرف الطبخ ! "

" ليس بمهارتها ابدا "

قلت بصوت منزعج
" سانزل بعد قليل ، بحق السماء اتركوني قليلا اريد ان انعم بالهدوء "

خرج الجميع بعد ان وجه لهم رايان نظرة قاتلة .. ثم تاكد من خروجهم واغلق الغرفة بعد ان دخلها .

" جيسيكا "

" ماذا ؟! "

" بماذا حلمت امس ؟! "

" اوه ، لم اكن احلم .. لقد تخيلت اشياء "

" اه عزيزتي جيسيكا ، هل عاودتك تلك التوهمات ؟! "

" هل كانت تصيبني قبلا "

" عزيزتي انك طيبة لدرجة تجعلك تشعرين بندم يكاد يقتلك عندما تقترفين اي خطا ، لذا فانت تتوهمين ، لكن لا تخافي انا معك " 7

عانقني رايان بلطف محاولا قدر الامكان عدم جعلي الاحظ ذلك السوار الذي وضعه حول يدي .
ثم تركني وذهب .
بعد ان ذهب لاحظت وجود هذا السوار والذي كتب عليه

" مكان عال بلون الغسق يحوي على ذكريات بلون الدم " . 10

يبدو ان رايان يحب اللعب ، نزلت بعد نصف ساعة واعددت الفطور للرجال فقد شعرت بندم كبير جراء ما اقترفته بذنبهم .
دعاني جاك لتناوله معهم لكنني اكدت له اني لست جائعة وصعدت الطابق الثاني بحثا عن غرفة بلون الغسق ، قضيت قرابة الساعة وانا اجول بالممرات فقد كان البيت كبير ومكون من ثلاثة طوابق ، بعد تعب كبير وصلت لاخر غرفة بالطابق الثالث والتي ينعكس عليها لون الغسق لقربها من انعكاس لون البحيرة خارجا ..
دخلتها بثقة فكانت غرفة عادية وجميلة ، وهناك رايت على الطاولة كتابا احمر اللون ( ذكريات بلون الدم ) مكتوب على هذا الكتاب
( مذكراتي ..جيسيكا ارثر كينغستون )
فتحت الكتاب بتوجس فكانت الصفحة الاولى

مرحبا مذكراتي العزيزة ، مضى على موتي الاول بضع شهور لكنني لا ازال امل ان احب رايان والذي طلب مني هذا الطلب ، لقد احبني رايان بصدق لكنني لا اكن له المشاعر .. ساحاول
**********************************************************************
مرحبا مذكراتي العزيزة
بدات ادرك انني احب رايان الذي يحاول دائما مساعدتي قدر المستطاع لكنني غير متاكدة من مشاعره لي فقد بدات اشعر ببعض الشك من ناحيته .،.
**********************************************************************
مرحبا مذكراتي العزيزة
احبه .. احبه ... احبه
***********************************************************************
لم استطع اكمال الجزء الذي يليه لانني رايت رايان يقف امامي حاملا مسدسه ومستعدا لضربي بالرصاص ..

" ماذا تريد بحق السماء ؟! "

لكنه لم يكن ينظر الي بل كان ينظر الى الارض حيث رايت شريط الماضي ، كانت جيسيكا القديمة ( انا )مرمية على الارض وهو يوجه المسدس الى راسها مباشرة ، صرخت جيسيكا

" رايان .. ارجوك "

" لا يا جيسيكا .. انا قاتلك ، قاتل الملاك " 10

واطلق الرصاصة التي اصابتها بالراس ، وهنا توقف الشريط ورجعت الغرفة كما كانت .

لطالما تسائلت  اسئلة اعلم انني لن اجد جوابها ابدا ، تسائلت من انا ولما لدي فرص للحياة ، لما انا الوحيدة التي اختيرت؟! .. يوجد من يستحق هذه الفرص اكثر مني . لكن الدنيا غير عادلة لطالما كانت كذلك .
لما رايان قتلني ؟! ولما اختطفني ؟! لما يعاملني بلطف ؟! لما مسحت ذاكرتي ؟!
من انا ؟؟؟!
حياتي معقدة .. اتوهم توهمات مؤلمة .. وابني الصغير بعيد عني ..
يجب ان اجد اجوبة لكل اسئلتي وساعتها ، وساعتها فقط .. استطيع الحصول على هدفي .. السعادة .
شخص واحد سيستطيع مساعدتي ، شخص واحد .. انا
انا من سانقذ نفسي ، وانا التي بقيت اكثر من سنتين خائفة على فرصتي الثالثة والتي سيتسبب فقدانها بلعنة ستلاحقني للابد .
لعنة واحدة ترعبني " ان احب قاتل الملاك واكره حبيبة الشيطان "
قاتل الملاك .. قاتل الملاك ... قاتل الملاك .. رايان ..
انا هي الملاك صاحبة الثلاثة ارواح ، والتي تشعر بهلوسات حين تقترف خطا ما ..
يا الهي .. لعنتي هي ان احب رايان واكره حبيبة الشيطان ، اي اني ساحب الذي سيتحول لشخص شرير ( شيطان ) وسيحب فتاة اغار منها بشدة .
يجب ان اوقف هذه اللعنة ، وسيساعدني تايسون وهو الوحيد الذي يعرف الكثير ،هو الرجل الذي تزوجته دون ان اعرف سببا محددا متظاهرة باني تزوجته بسبب شفقتي عليه ، وهو الشخص الذي اقنعني باني فقدت ذاكرتي بعملية تاهيل ..
لقد اكتشفت اللعنة ويبقى علي ان اقوم بالبحث عن طريقة لحلها .. 7

بمكان اخر يبعد عن جيسيكا بالكثير من الاميال ..

جلس رجل بارد الوجه واشقر بعيون رمادية ينظر بتعبير جامد للشاشة التي امامه والتي كانت تعرض تحركات جيسيكا بالكامل ، راقب جارود جيسيكا خلال جميع سنين حياتها .. كان يخرج صباحا ويرجع مساءا ليتفقد اذا ما حصل شيء جديد بحياتها .. راقب موتها ..
كانت مهمة جيراد الكبيرة هي انتظار موت جيسيكا ليعطيها ادلة ستمكنها من النجاة ..
تكلم معها مرتين فقط .. خلال موتها الاول اخبرها عن اللعنة وخلال موتها الثاني حدثها بمعلومات نسيتها جراء نسيانها لذاكرتها المؤقت .
لقد وضع جيراد القليل من الدلائل التي ستساعد جيسيكا بالوصول اليه حتى تعلم من هي ، وتفك لعنتها التي تسبب بها والد رايان جيسون . 1

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف