أساليب تطوير مهارات التعلم لدى الأطفال

     يعتبر اللعب الطريقة الطبيعية لتعلم الطفل وتطوير بيئة صحية للاكتساب والنمو الذهني. إذ أن لعب الأطفال والتعلم مصطلحان متلازمان. فهم يستفيدون أكثر من حالات التعلم التي تكون ممتعة ونشيطة. من خلال استخدام الكتل البرمجية الإنشائية، والعمل باستخدام مناظير اللعب وألعاب الخيوط، والألوان، والأشكال المطابقة، فيكتسب الأطفال المهارات الأساسية، والتي تمكنهم من تعلم الكفايات الأساسية: القراءة والكتابة والحساب.
     سيخترع الأطفال ألعابهم ولعبهم الخاصة، لكن الألعاب المصممة بشكل جيد يمكنها توفير محفزات لاستكشاف واكتشاف أشياء جديدة. لا يجب أن تكون اللعب باهظة الثمن أو معقدة. أفضل الألعاب هي تلك التي تفتن الطفل والتي سيعود إليها مراراً وتكراراً. في كثير من الأحيان سيزود طفلك بنوع اللعب الذي يحتاجه لضمان التحصيل الفكري المستقبلي، وليس من الضروري شراء لعبة تعليمية واحدة
.

توفير بيئة تحفيزية
      تتمثل إحدى الطرق لتشجيع نمو طفلك في تعزيز اللعب الإبداعي مع بيئة جذابة. تحدد طريقة عرض ألعاب طفلك إلى حد كبير ما إذا كان سيلعبها أم لا. الألعاب التي تشغل حيز أكبر لا تجتذب الصغار، في حين أن الألعاب التي يتم ترتيبها في مشاهد صغيرة، تحفزه على اتخاذ ترتيبات إبداعية أخرى في بعض الأحيان.
       من المفيد إذا كان هناك أماكن للعب، لا سيما في مناطق النشاط، مثل طاولة الرسم، وفي مكان ما يمكن أن ينثرها بالماء. لا ينبغي أن يقتصر فقط على بيئة مثيرة للاهتمام فقط إلى الداخل. إذا كان لديك حديقة، قم بتعبئتها بالمعدات المناسبة، مثل أداة للتأرجح، والشريحة، وحتى القليل من لعب التل، وكل ذلك يحفز خيال طفلك.
اختيار اللعب
     يشعر الآباء أحيانًا بالإحباط عندما يقضون ساعات في اختيار أكثر الألعاب أمانًا، وأكثرها ملونًا، وأكثرها متعة، بل وحتى لعبة تعليمية لأطفالهم، فقط لمعرفة أنه سيتعلق بلعبته القديمة. يكاد يكون من المستحيل اختيار "أفضل لعبة" لطفلك. الأفضل له هو الذي يفتتن به إلى ما لا نهاية، والذي سيعود عليه باكتساب المزيد والمزيد من التحفيز والمتعة، وسيوفر له أفضل تجربة تعليمية.
    كلما كان الإعلان أقل تعقيدًا، كلما كانت اللعبة مناسبة، وكلما زاد احتمال أن تطرق خيال الطفل، وربما يساعده على الإبداع، أكثر من مجرد دمية باهظة الثمن يمكن أن تكون شخصية واحدة فقط.
        واحدة من أهم الأشياء التي يجب تذكرها هي أن الأطفال يتغيرون بسرعة كبيرة، خاصة في السنوات الثلاث الأولى، وأن لعبة طفل عمره شهرين، لن يستمتع بها بعمر سنتين. كما أنها تحتاج إلى محفزات مختلفة ويجب أن تعكس اختيار اللعب هذه الاحتياجات. يجب أن تكون اللعبة المختارة مناسبة لسنه. إذا كان متقدمًا جدًا، فلن تعرف اللعب معه بالطريقة الصحيحة، ولن يكسب المتعة. إذا كان من ناحية أخرى، هو بدائي جدا، وسوف يشعر بالملل بسهولة. يجب أن تحفز اللعب كل 5 حواس-الرؤية والسمع واللمس والشم والذوق.
       بعد أن تقرر نوع اللعب المناسب له، يجب أن تفكر في بعض الأمور الأخرى. هل هو آمن تماما؟ هل هي محفزة حقا؟ هل لديها قيمة اللعب؟ هل هذا مسلي؟ على سبيل المثال، حقيبة من العلب هي لعبة "جيدة" للشراء لأنها يمكن الاستمتاع بها في مختلف الأعمار بسرور وسوف تحفز اللعب الخيالي والنشط. الألعاب التي تتلاءم معًا أو تتفحص معًا تعلم الأطفال أنه يمكنهم تغيير المظهر ببراعة
     السلامة هي أيضا اعتبار مهم جدا عند اختيار أو صنع لعبة. لا يجب عليك فقط التحقق من أخطاء التصميم الخطرة عند شرائها ولكن أيضًا التحقق من العيوب على فترات منتظمة. من المستحيل توفير بيئة آمنة تمامًا للطفل. ومع ذلك، يجب عليك اتخاذ احتياطات السلامة المعقولة وإرضاء فدوليته مع لعب آمنة في الأماكن المغلقة. يجب أن يكون أطفالك دائمًا تحت إشراف صحيح وأنهم لن يتركوهم يلعبون لوحدهم في الهواء الطلق.
استخدام الأدوات المنزلية للعب
       ليس عليك أن تنفق الكثير من المال لتوفر له أفضل لعبة لشراء النقود. نظرة سريعة حول المطبخ يمكن أن توفر لطفلك ساعات من المرح الممتع.
حاويات
      حاويات المواد الغذائية البلاستيكية هي اللعب المنزلية الأكثر تنوعا. يمكن استخدام حاويات بلاستيكية ذات أحجام مختلفة لوضع الألعاب خارج اللعبة. ضع بعض النبضات المجففة في حاوية مغلقة تمامًا ولديك قشور حشرجة مع ملاعق خشبية لتكوين مجموعات طبل.
الطعام
      يمكن أن تكون عالقة البقول المجففة على قطعة من بطاقة لجعل الفن التصويري المطبخ. يمكن تحويل الخضروات مثل البطاطا والجزر إلى قوالب طباعة.
أوراق السلع
      لفات المرحاض مع زخرفة صغيرة تصنع دمى الأصابع. كما يمكن صنع الدمى اليدوية من الأكياس الورقية. بكرات قطنية فارغة عندما تكون ملولبة معًا تجعل لعبة جيدة، خاصة إذا تم رسمها لتشبه.
جهازالتلفاز والأطفال الصغار
      يمتلك التلفزيون تأثيرًا ساحرًا وخفيًا على الأطفال ويقلل من فرص التجارب المباشرة مع العالم المحيط بهم والتي يحتاجها للتطوير. ويقلل التلفزيون من مقدار التواصل الاجتماعي مع الوالدين والذي يعتبر أمرا مهم للتنمية الاجتماعية واللغوية.

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف