كيم كارداشيان تلجأ للفوتوشوب لتبدو طفلتها أجمل.. وهذه ليست المرة الأولى!

الأقسام


تلجأ العديد من الفنانات على تعديل صورهن قبل نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، لكي يبدين أنحف، أجمل، وأكثر جاذبية وإثارة، لكن قليل منهم يلجأن لذلك حينما يتعلق الأمر بصور الأطفال الصغار الذين يتمتعون بجمال بريء.

لاحظ معجبو "كيم كارداشيان" إجرائها تعديلات طفيفة بصورة جمعت ابنتها "شيكاغو" وابنة شقيقتها الصغرى "كايلي جينر"، ستورمي"، فقد أعادت نشر صورة كانت "كايلي" قد نشرتها سابقًا عبر حسابها على موقع "إنستغرام" تظهر فيها الطفلتان الجميلتان مستلقيتان إلى جانب بعضهما البعض فوق غطاء سرير وردي بشعرهما المجعَّد، بينما والدتيهما طابقتا أزيائهما لتبدو سهرة وردية للفتيات فحسب.
ويمكننا ملاحظة الفرق حين مقارنة الصورتين، فقد لجأت "كيم" لتفتيح لون بشرة الطفلتين، وتحسين مظهر شعر "شيكاغو" من الجانب الأيمن ليبدو أكثر ترتيبًا.

ولا تعد هذه المرة الأولى تعتمد فيها الأم لثلاثة أطفال برنامج تعديل الصور فوتوشوب لتبرز جانبها المثالي فيما يخص شكلها ومنحنيات جسدها المثير، ففي إحدى المرات، نشرت صورة لها باللونين الأبيض والأسود مرتديةً بكيني مؤلف من قطعتين، ورغم أن الصورة تبدو مثالية، لكن حين تدقيق النظر على المنضدة التي أمامها، سندرك وجود إعوجاج على جانبي وركيها، ما يعني أنها حاولت تصغير أردافها لإبراز مؤخرتها.

 كما نشرت صورة مثيرة تجمعها بخبير التجميل "ماريو ديديفانوفيك" عبر حسابها على موقع "تويتر"، حيث تظهر مرتدية مايو أسود مبرزًا مفاتنها ومنحنيات جسدها المثير والرشيق،  لكن الأمر المثير للاهتمام التغيُّر الواضح في شكلها، فقد بدت كعارضة أزياء بقوامها الرشيقة ونحافة وجهها، فبدت عيناها أكبر حجمًا وشفاهها أكثر امتلاءً خاصة الشفة العلوية، كما أن رقبتها بدت أكثر طولًا.

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف