12 نبوءة لـ«بيل غيتس» تحققت بعد 20 عاماً.. تعرف عليها

الأقسام

لقد نشر بيل غيتس في 1999 كتاب بعنوان  Business @ the Speed of Thought، ونشر من خلاله تنبؤات تحققت حقاً في السنوات الأخيرة.
وتضمن هذا الكتاب 15 توقع، تحققت على مدى نحو 20 عاماً وفي هذا المقال سنخبركم عنها، وهي:
1- مواقع مقارنة الأسعار:
لقد أشارت توقعات غيتس تبعاً للكتاب على أن خدمات مقارنة الأسعار الإلكترونية ستلاحظ تطور يسمح للناس في مراقبة الأسعار من عدة مواقع، ما يساعد على اختيار أرخص المنتجات بجميع الصناعات.
الآن نرى أن بإمكان أي شخص البحث عن المنتج على العديد من المواقع مثل غوغل أو أمازون والتعرف على الأسعار المختلفة للمنتج ذاته، إضافة إلى أن هناك مواقع يتم تصميمها بشكل خاص لغرض مقارنة الأسعار فقط، مثل NextTag وPriceGrabber.
- أجهزة الجوال:
توقع بأنه سيحمل الناس أجهزة صغيرة يتجولون فيها بكل مكان، وستتيح لهم فرص الاتصال والقيام ببعض الأعمال من خلال شبكة الإنترنت بأي وقت يشاء، كما أنهم سيتمكنون من متابعة الأخبار والتعرف على مواعيد رحلاتهم الجوية والحصول على معلومات عن أسواق المال والقيام أمور أخرى متنوعة عن طريق هذه الأجهزة.
وفعلاً هذا التوقع تحقق عن طريق الهواتف والساعات الذكية التي تقوم بكل ما سبق وذكرناه.


3- الدفع الفوري والتمويل عن طريق الإنترنت، إضافة لتحسين الرعاية الصحية من خلال الشبكة العنكبوتية:
كما ذكر غيتس بكتابه بأن (الناس سيتمكنون من دفع فواتيرهم ومتابعة أرصدتهم المالية والتواصل مع أطبائهم من الإنترنت).
وبالفعل تحقق النصف الأول من التوقع فتم إنشاء مواقع مثل PayPal وVenmo، ومن المحتمل التكنولوجيا لم تساهم في تحسين الخدمات الصحية بقوة كافية، إلا أنها أنتجت مواقع طبية من أجل تيسير إيجاد التخصصات الطبية المختلفة إضافة لحجز المواعيد عند الطبيب المطلوب، مثل (ZocDoc).
4- المساعدين الشخصيين وإنترنت الأشياء:
كما جاء في التنبؤ أنه سيتم تطوير (الرفيق الشخصي) وهو الذي سيربط جميع الأجهزة الخاصة فيك سواء في المنزل أو المكتب بطريقة ذكية، وستقوم الأجهزة بتبادل المعلومات فيما بينها، وسيراجع الجهاز البريد الإلكتروني الخاص بك وتقديم المعلومات التي تحتاجها، فبالوقت الذي ستذهب إلى المتجر ما عليك إلا بأن تخبر الجهاز عن وصفة الطعام التي تريد إعدادها ليقوم بإعداد قائمة بالمكونات التي ستحتاج لشرائها، كما سيبلغ الأجهزة الأخرى التي تستعملها بنوع المشتريات وميعاد العودة كي تستعد أوتوماتيكياً لإنجاز ما تريد..
ولقد بدأت غوغل ناو حقاً هذا النوع من المساعدة الذكية عن طريق تطبيقاتها على أجهزة الجوال، إضافة لوجود أجهزة تقوم بالفعل في تجميع بيانات الجدول اليومي للشخص ومن ثم تقوم بتعديل درجة حرارة المنزل بشكل تلقائي تبعاً لذلك.
كما يوجد خدمات صوتية مثل Amazon’s Echo وGoogle Home  التي يمكنك الطلب منها قراءة بريدك الإلكتروني أو لإعطائك الوصفة خلال طهي الطعام، مثلاً
5- المراقبة المنزلية من الإنترنت:
كما جاء في التوقع بأن مراقبة المنزل من خلال مقاطع الفيديو المرسلة من كاميرات الويب ستكون أمر منتشر، وستعلم إن جاء شخص لزيارتك وأنت غير موجود بالمنزل
وفعلاً تبيع بعض الشركات الآن كاميرات منزلية تراقب ما يحدث في المنزل بسهولة، من بينها غوغل التي قامت بشراء Dropcam صانع كاميرات المراقبة المنزلية، في عام 2014 بـ555 مليون دولار.
6- وسائل التواصل الاجتماعي:

وقال أيضاً غيتس: أن مواقع إلكترونيه خاصة للتواصل مع عائلتك وأصدقائك ستنتشر، ما سيسمح لك بالتحاور والتخطيط للمناسبات.
وفعلاً تحقق ذلك من خلال مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وإنستغرام والواتس آب وسناب شات.
7- العروض الترويجية الإلكترونية:
وأشارت التوقعات بأنه، سيكون هناك وجود لبرمجيات تعرف موعد حجز رحلتك ومن ثم تقدم لك مقترحات بالأنشطة التي من الممكن أن تقوم بفعلها في وجهة السفر، وبعدها تقدم معلومات عن الخصومات وعن أفضل العروض والأسعار التي يمكنك الحصول عليها في تلك الوجهة.
وبالوقت الحالي هناك بعض مواقع السفر مثل Expedia وKayak تقدم عروض تعتمد على البيانات المتعلقة بالمشتريات السابقة، كما تقوم إعلانات غوغل وفيسبوك بإعلام الشخص عن عروض التسويق المتوفرة في موقعه، كما حال موقع Airbnb الذي يتيح للناس البقاء بالمنزل عوضاً عن الفنادق، وتقديم الرحلات الخاصة التي تمكن السياح من العيش مثل السكان المحليين تماماً.
8- مواقع المناقشات الرياضية:
كما قال غيتس في توقعاته، حين تشاهد منافسة رياضية على التلفاز سيكون هناك خدمة ستسمح لك مناقشة تطوراتها على الهواء والتصويت للفائز الذي تتوقعه.
ويوجد الآن الكثير من المواقع التي تسمح بهذا الشيء من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وأبرزها تويتر، كما يمكنك من ترك تعليقات في الوقت الحقيقي على المواقع الرياضية مثل ESPN.
9- الإعلانات الذكية:
وذكر الكتاب بأن بعض الأجهزة ستقوم بعملية الإعلان الذكي، وهي التي ستتعرف على توجهاتك الشرائية إضافة لقيامها بعرض الإعلانات المناسبة لتلك التوجهات.
كما تقوم معظم خدمات الإعلانات الإلكترونية بهذه الخاصية، فيقوم المعلنون باستهداف مستخدمي الإنترنت اعتماداً على أنواع المواقع التي يزورونها واهتماماتهم الشخصية.

10- الاتصال بمواقع الإنترنت خلال البث التلفزيوني المباشر:
التوقعات تقول إن البث التلفزيوني سيكون شامل الدخول على المواقع الإلكترونية المرتبطة بما يذاع، والتي ستشتمل على محتويات مكملة لما تشاهده.
واليوم، كل الألعاب الرياضية المذاعة على الهواء تعلن عن روابط محددة يمكنك الدخول إليها مباشرة، وأحيانا تظهر تعليقات اللاعبين على تويتر أو على سناب شات.
12- منصات المناقشة عبر الإنترنت:
وكان التنبؤ يدل على أن سكان المدن والبلدان المختلفة سيتمكنون من إجراء مناقشات على شبكة الإنترنت بشأن القضايا التي من الممكن أن تؤثر عليهم كالسياسة المحلية أو الأمن والسلامة.
وما نراه الآن، هو بأن أغلبية المواقع الإخبارية لديها أقسام للتعليقات، فيمكن للناس تكوين مناقشات حية والكثير من المواقع تملك منتديات تتيح تبادل الأسئلة والإجابات، حتى أننا شهدنا كيف لعب تويتر وفيسبوك أدواراً بارزة بأهم الأحداث العالمية والعربية، فضلاً عن حركة (حياة السود) في الولايات المتحدة.
12-  التوظيف عبر الإنترنت:
وأشار غيتس بكتابه إلى أن الباحثين عن العمل سيكونون قادرين على إيجاد وظائف من خلال الإنترنت عن طريق إعلان اهتماماتهم واحتياجاتهم ومهاراتهم وتخصصاتهم.
وما نراه الآن على أرض الواقع هو تواجد مواقع كثيرة مثل لينكد إن، التي تسمح للمستعملين بوضع السيرة الذاتية والعثور على وظائف بأساس المصالح والاحتياجات.

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *