أعراض الاكتئاب، 7 مؤشرات واضحة

الأقسام

تتعدى حالات الاكتئاب المرضية مجرد الشعور بالحزن الغامر، فقد تتسلل إلى داخلك العديد من الأعراض الخفية على غرار الأرق والنكد بشكل متدرج ما قد يجعل الكثير من الناس لا يدركون حتى أنهم مصابون بالاكتئاب.

هذه بعض الأعراض التي قد تصاحب الاكتئاب وتكون دلالة عليه؛ لكن إذا كنت تعاني من أحدها لربما حان الوقت لتتحدث مع طبيب مختص، ذلك أنه بالإمكان شفاء وعلاج الاكتئاب تماماً مثل أي مرض آخر:
1)   يبدو كل شيء صعباً:
"الوظيفة التنفيذية" هي المصطلح التقني للدلالة على ذلك "المسيّر" الصغير الذي يعيش في دماغك، ويتدخل في كل مرة تعجز فيها عن العمل بشكل آلي وتجد نفسك مضطراً للتركيز في أمر ما أو اتخاذ قرار ما. قد يتسبب الاكتئاب في تعطيل الوظائف التنفيذية في الدماغ مما يجعل من أعمال روتينية بسيطة كنت تقوم بها من قبل مثل غسل الثياب، أو الرد على مكالمة هاتفية، أو إنهاء مشروع ما، أو غسل الأواني أمراً غاية في الصعوبة. إذا أخذت هذه المهمات الصغيرة تتكدس عليك، لا تلم نفسك وتقسو عليها، لكن عليك بتوخي الحذر تجاه حالتك النفسية.
2)   يبدو كل شيء مملاً :
إن الاكتئاب يعمل كـ"مبيّض" للمشاعر والأحاسيس، فبإمكانه امتصاص الحياة من الشخص المصاب به حرفياً، فيصيبه الملل من المحادثات مع الأصدقاء ومشاهدة برامج تلفزيونية كان يستمتع بها في يوم من الأيام. يطلق على هذه الحالة اسم "انعدام التلذذ"، وهي عدم القدرة على الشعور بالمتعة، وتمثل أحد الأعراض الشائعة التي تجعل من التركيز أو الاهتمام بأشياء كانت تبعث الحياة في المصاب بها أمراً صعباً للغاية.
3)   يصبح كل شخص مصدر إزعاج:
 قد يجد المصاب بالاكتئاب نفسه يثور لأتفه الأسباب وهو ما يعرف بالتهيج المفرط، الذي يعتبر أحد أعراض الاكتئاب الكلاسيكية ولكن غير المعروفة لدى الجميع. وتماماً مثل "انعدام التلذذ"، بإمكان التهيج المفرط أن يبعد عن الشخص المصاب به من كانوا في يوم من الأيام من أقربائه وأصدقائه وأحبائه وينفّرهم منه، ويصبح بعد ذلك شخصاً منعزلاً ومنطوياً على نفسه. وجدت إحدى الدراسات أن الاكتئاب والتهيج قد يكون مرضاً فرعياً منفصلاً وأكثر حدة من الاكتئاب وحده.
4)   لا تلائمك ملابسك كما في السابق:
 يؤثر الإكتئاب كثيراً في الطريقة التي تعامل بها جسمك وتعتني فيها بتغذيتك، فقد يتسبب انعدام التلذذ ونقص الشهية في جعل الطعام أقل جاذبية في نظر الشخص المصاب، بينما قد يجعل اضطراب الوظيفة التنفيذية من التسوق أو تحضير الوجبات أمراً صعباً كذلك. وغير ذلك، يبحث بعض الأشخاص المصابين بالاكتئاب عن الترويح عن أنفسهم عبر تناول الطعام بشكل مفرط، حيث يستعملون قوى تثبيط القلق التي تتميز بها الكربوهيدرات والدهون في الشعور بشكل أفضل لفترة وجيزة من الوقت. بإمكان الأمراض والمشاكل الصحية التي تسبب الاكتئاب أن تتسبب لدى المصاب بها كذلك في نقص الوزن أو زيادته بشكل كبير.
5)   يصبح شعرك مزيتاً:
عندما يجتمع كل من انعدام التلذذ واضطراب الوظيفة التنفيذية والعزلة لدى شخص ما، فهي تحوله تدريجياً إلى شخص لا يحب الاستحمام أو لا يشعر بالضرورة في الاستحمام، مما يتسبب في تدهور نظافته الشخصية ونظافة مكان عيشه، ما قد يعود على صحته بالكثير من الأمراض.
6)   لا تستطيع النوم، أو لا تستطيع التوقف عن النوم:
قد يكون اضطراب النوم أحد أعراض الاكتئاب أو أحد مسبباته كذلك، فيصبح بعض المصابين بالاكتئاب غير قادرين على النوم تدريجياً، وعندما لا يتمكنون من النوم بالشكل الكافي، تبدأ حالتهم العقلية بالتدهور. بإمكان الاكتئاب كذلك أن يتسبب في حالة تعب وإرهاق شديدة لا تزول حتى بعد أن تكون قد نمت جيداً خلال الليل، وعليك أن تنتبه لعادات النوم لديك بالإضافة إلى مستويات طاقتك، فإن كانت قد تغيرت لأسباب لم تكتشفها أو لم تفهمها فقد يكون ذلك علامة على ضرورة استشارة الطبيب في أقرب وقت ممكن.
7)   يصبح كل شيء مؤلماً:
إن العلاقة بين الاكتئاب والشعور بالألم هي علاقة معقدة بشكل كبير، يكون الأشخاص الذين يعيشون مع آلام مزمنة يومية في خطر كبير للإصابة بالاكتئاب، لكن بإمكان الاكتئاب كذلك أن يرفع من قدر تحسس أدمغتنا للألم، مما يجعلنا نشعر أكثر بالألم. أظهرت بعض التجارب أن لمضادات الاكتئاب نتائج جيدة في خفض الشعور بالألم، كما أن معالجة الألم تساعد على خفض الشعور بالاكتئاب كذلك

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *