التدريس باستخدام استراتيجية التدريس التبادلي

التدريس باستخدام استراتيجية التدريس التبادلي هو النشاط التعليمي الذي يأخذ شكل الحوار المتبادل بين المعلم وطلابه أو بين الطلاب مع بعضهم البعض حول قطعة من نص مقروء مما يترتب عليه تعلمهم.

كما تعدّ استراتيجية التدريس التبادلي إحدى الاستراتيجيات التي تنمي سلوكيات ما وراء المعرفة وإدراك المتعلم ما يعرفه وما لا يعرفه، بما يتضمنه ذلك من إجراءات تنظيمية يمكن من خلالها إدارة عملية التفكير، وهي: ربط معلومات الطالب الجديدة بالمعلومات الموجودة لديه من قبل، والاختيار المتروي لاستراتيجيات التفكير، وعمليات التخطيط والمراقبة وتقويم التفكير.
وينطوي التدريس المتبادل على قيام الطلاب بتوجيهٍ من المعلم أو من زملائهم في الصف بأربعة أنواع من الأنشطة:
·      النشاط الأول: التلخيص Summarizing
·      النشاط الثاني: توليد الأسئلة Question Generating
·      النشاط الثالث: التوضيح Clarifying
·      النشاط الرابع: التوقع التنبؤ/النشاط الرابع: التوقع أو التنبؤ Predicting
خطوات إستراتيجية التدريس التبادلي
1)        في المرحلة الأولى من الدرس يقود المعلم الحوار مطبقاً الاستراتيجيات الفرعية على فقرة من نص ما.
2)        يقسم طلاب الصف إلى مجموعات تعاونية (كل مجموعة خمسة أفراد)، طبقاً للاستراتيجيات الفرعية المتضمنة.
3)        توزع الأدوار التالية ما بين أفراد كل مجموعة بحيث يكون لكل فرد دور واحد منها: الملخص، المتسائل، الموضح، المتوقع.
4)        تعيين قائد لكل مجموعة (يقوم بدور المعلم في إدارة الحوار) مع مراعاة أن يتبادل دوره مع غيره من أفراد المجموعة.
5)        بدء الحوار التبادلي داخل المجموعات بأن يدير القائد/المعلم الحوار، ويقوم كل فرد داخل كل مجموعة بعرض مهمته لباقي أفراد المجموعة، ويجيب عن استفساراتهم حول ما قام به.
6)        تدريب الطلاب من قبل المعلم على ممارسة الأنشطة السالفة الذكر لمدة أربعة أيام متعاقبة وفي كل يوم يتم تعريف الطلاب بواحد من هذه الأنشطة وكيفية تنفيذه من خلال بيان عملي يقوم به المعلم ثم التدريب على ممارسته من قبل الطلاب.
7)        توزع قطعة قراءة من كتاب، وأن يكون النص المستخدم في التدريس التبادلي مناسب من حيث الاتساع خاصة مع تلاميذ الصفوف 1-4 من التعليم الأساسي وفي مستوى فهم الطلاب حتى تسمح بحرية الحركة الفكرية وإتمام المراحل بصورة جيدة.
8)        إعطاء الفرصة لكل فرد في المجموعة لقراءة القطعة قراءة صامتة ووضع ما يشاء من خطوط أسفل الأفكار الأساسية، أو يكتب في ورقة مستقلة بعض الأفكار التي سيطرحها على زملائه في المجموعة فيما يعقب ذلك قيام الملخص بدوره ثم المتسائل ثم الموضح ثم المتوقع ويتخلل ذلك مناقشة بين أفراد المجموعة الواحدة في حين يتابع المعلم ما يجري في كل مجموعة ويستمع لما يجري من حوارات ويقدم العون والدعم متى كان ضروريا.
9)        تكليف فرد واحد من كل مجموعة بالبدء في استعراض الإجابة عن أسئلة التقويم.
10)  أن يطبق هذه التدريس لفترة طويلة من الوقت (نحو 20 حصة) على نحو متتابع حتى يحقق فاعليته المرجوة.

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *