22 حقيقة مدهشة عن شعب الفايكنج ربما لم تعرفها من قبل

الأقسام


- مجموعة من الرجال الأشداء , ضخام الجسم , بشرتهم حمراء مائلة للأبيض مع شعر أصفر ذهبي ناصع , يرتدون خوذات ذات قرون , ويحملون الفوؤس , ويبحرون وينهبون القرى والبلاد ... هذا ما نتخليه عند ذكر كلمة " فايكنجvikings .. ولكن ليس هذا هو كل شيء , فلقصتهم بقية ..
وهذه 22 حقيقة مثيرة للدهشة قد لا تعرفها عن  شعب الفايكنج وأسلوب حياتهم .

1- لماذا إسم الفايكنج ؟

- الحقيقة أن هؤلاء الرجال الذين أبحروا إلى إنجلترا وقاموا بغزو الكثير من البلاد , لم يطلقوا على أنفسهم إسم ( الفايكنج ) , ولكن هذا الإسم الذي إرتبط بهم لآلاف السنين , لم يظهر في كتب التاريخ حتى منتصف عصرهم خلال القرن العاشر الميلادي .
ويُعتقد أن أصول كلمة " فايكنج " جاءت من كلمة " فيك " وهو ما يعني " خليج صغير " في لغة المناطق الشمالية , كما ان هذه الإسم من الممكن ان يكون مصدره منطقة من النرويج تُسمى " فيكين " , حيث عاش الفايكنج بها في الأصل .

2- الفايكنج متى ظهروا للعالم ؟

- عصر الفايكنج من أكثر العصور الخصبة في التاريخ , ولكن عدد قليل من يعرف كيف بدأت فعلاً .. ولحسن الحظ لدينا هنا الجواب ...
بدأ كل شيء في 8 يونيو عام 793 م , عندما ركب محاربو الفايكنج قواربهم من النرويج إلى شواطيء لينديسفارن في شمال إنجلترا .
وعلى الرغم من أن سكان هذه الجزيرة الصغيرة كانوا على إستعداد لإستقبال الفايكنج بصدر رحب , ولكن الفايكنج كان ردهم قاسياً للغاية , فقد دمروا الجزيرة وقتلوا معظم سكانها , وأخذوا الأرض لهم .

3 - الفايكنج حول العالم 


- كان الفايكنج يحبون السفر عبر البحار إلى أراضٍ جديدة , ومعظم الناس يعتقدون أن الفيكنج سافروا فقط عبر الجزر البريطانية والبلاد الاوروبية الأخرى , ولكن في الحقيقة  وصل الفايكنج إلى أبعد من ذلك بكثير ,فقد وجد الباحثون أدلة على أن الفايكنج وصلوا إلى شمال إفريقيا وفلسطين وحتى بغداد , ولكنهم بالطبع لم يستطيعوا إحتلال تلك البلاد في الشرق العربي بسبب قوة الإمبراطورية الإسلامية وقتها .
- كما أبحروا عبر مضيق جبل طارق وشبه الجزيرة الإيبيرية , وقامو بغزو الجزيرة ونهبوها وإستولوا على مدن مثل لشبونة  وإشبيلية وقادس في الأندلس وسانتياغو دي كومبوستيلا  ( أسبانيا حالياً ) وجزر البليار , بل وإحتجزوا ملك نافار " غارسيا هنيغيز " كرهينة , ولكن في نهاية المطاف تمت هزيمتهم من قبل جيوش المسلمين .
إقرأ : 5 حقائق لا تعرفها عن علاقة الفايكنج بالمسلمين 
ولكن فيما بعد كانت هناك علاقة طيبة وتجارة واسعة بين الفايكنج والمسلمين تبادلوا فيها الكثير من البضائع الثمينة في هذا العصر , حتى أن الخليفة العباسي قد أرسل " أحمد بن فضلان " إليهم كسفير لبلاد المسلمين في رحلته المشهورة لبلاد الفايكنج .
إقرأ : أحمد بن فضلان ورحلة إلى بلاد الفايكنج

4 - النهب والإحتلال

- على عكس الإعتقاد الشائع .. فإن عدد قليل جداً من الفايكنج من كانوا ينهبون أو يغيرون على الأراضي الأخرى , غير ذلك كان معظم شعب الفايكنج يشتغل بالزراعة والتجارة , وعلى الرغم من أن النهب والنصب قد يكون سمة مميزة من حياة تجار الفايكنج , إلا نهم كانوا من أكثر التجار إنتشاراً في العالم خلال ذلك العصر , بينما كانت الزراعة هي المهنة الرئيسية لمعظم رجال الفايكنج في وطنهم .

5 - ما هي لغة الفايكنج 

- تحدث الفايكنج شكلاً من أشكال اللغة النوردية القديمة , وهي لغة أثرت على خلق اللغات الحديثة في السويد والدنمارك والنرويج وأيسلندا , وفي الواقع , فإن اللغة الأيسلندية هي أقرب لغة إلى اللغة النوردية القديمة , ومازالت موجودة حتى وقتنا هذا , فهناك مدينة واحدة في السويد مازالت تتحدث النوردية القديمة تُدعى بلدة " ألفدالن "  , وقد تم إستخدامها كلغة مكتوبة في تلك المدينة حتى عام 1950 , وبسبب هذا ظلت تلك المدينة مقطوعة تقريباً عن العالم الخارجي حتى وقتٍ قريب , مما مكّن ثقافة الفايكنج من البقاء على قيد الحياة .

6 -  الخوذات

- على الرغم من إنتشار المسلسلات والأفلام التي تتحدث عن الفايكنج في عصرنا هذا , ويظهر فيه الفايكنج يرتدون خوذات ذات قرون , إلا أنه في الواقع لم يرتدي الفايكنج خوذات قرنية , حيث لا توجد أدلة تشير إلى أن الفايكنج ارتدوا خوذات مزودة بزخارف أو أشكال من أي نوع .
ولكن ما عزز تلك الأسطورة , هو عثور علماء الآثار الأوائل الذين إكتشفوا آثار الفايكنج على قرون كانت مدفونة جنباً إلى جنب مع الخوذات , وإتضح فيما بعد إنها قرون كانت تُستخدم في الشرب , وكانت تُدفن مع أدوات المتوفي كنوعاً من الطقوس . 

7 - النظافة 

- بخلاف ما ذكره " أحمد بن فضلان " عن الفايكنج في رحلته إلى بلادهم ’ في أنهم كانوا قليلي النظافة , فقد أظهرت الدراسات التاريخية أن الفايكنج قد أخذوا النظافة على محمل الجد , فقد تم العثور في مواقع آثار الفايكنج على ملاقط بدائية , وشفرات حلاقة , وأمشاط , ومنظفات الأذن مصنوعة من العظام والقرون , كما إستحم الفايكنج مرة واحدة على الأقل في الأسبوع , وأغتسلوا في الينابيع الساخنة الطبيعية عندما كانت متاحة أمامهم ,  إلا أن المؤرخين أرجعوا رأي " إبن فضلان " إلى أنه  كان رجلاً مسلماً حثه الإسلام على الوضوء 5 مرات في اليوم , والإغتسال في ماء نظيف جاري , وكذلك الإغتسال عند الجنابة, والسواك وغير ذلك , لذا بالنسبة له كان الفايكنج  قليلي النظافة .

8 - شعر الفايكنج 

- غالباً ما كان يُعتقد , وخاصة في الثقافة الشعبية , أن الفايكنج كانوا يفضلون الشعر الأشقر , إلا أن سادة الفايكنج في الحقيقة كانوا يفضلون تبييض شعورهم بإستخدام الصابون الذي يحتوي على هيدروكسيد الصوديوم , وكذلك شعر الوجه خضع لنفس العملية في بعض مناطق الفايكنج .

9 - الرياضة عند الفايكنج

- الفايكنج كانوا أول من مارس رياضة التزلج , وقد مارسوه للمتعة , حتى أنهم إتخذوا إلهاً للتزلج وأسموه " أولر " .
وكانوا مولعين بلعبة كالاتليكر knattleikr  - وهي لعبة مشابهة لهوكي الجليد اليوم , وكانت شعبية جداً في الفايكنج الذين عاشوا في أيسلندا - وكانت تتكون من مضرب , وكرة  , وصناديق للأهدف , ورئيس للفرقة .


10 - الفايكنج وألعاب الطاولة 

- كان الفايكنج أيضاً ولعين بلعب مباريات الطاولة , وخصوصاً لعبة هنيفاتفل Hnefatafl  , وهي لعبة إستراتيجية مماثلة للعبة الشطرنج , تتم على لوحات مقسمة إلى مربعات مختلفة الألوان بإستخدام تماثيل , تمثل إثنين من الجيوش المتنافسة , وكانت ذات إنتشار واسع بين الفايكنج ولازالت تُلعب حتى اليوم .

11 - إجتماع الفايكنج الأهم 

- كان للفايكنج نظامهم الخاص في إدارة قوانينهم ونظام حياتهم , وكانوا ملزمين بحضور إجتماع يُعرف " بالحدث أو المسألة " حيث يتم حل جميع المسائل القانونية , وكان هذا الإجتماع يُعتبر حدثاً كبيراً في مجتمع الفايكنج , ويمكن أن يستمر لعدة أيام , وتُقام فيه الأسواق والمهرجانات , كما كان يُسمح للنساء بالذهاب إلى هذا الإجتماع لتقديم خدماتهن .

12 - الطلاق عند الفايكنج 

- النساء في شعب الفايكنج كانوا يُجبرون على الزواج عند عمر 12 عاماً تقريباً , ولن كان لدي المرأة في الفايكنج الحق في الطلاق أيضاً , ولكي تتطلق كان عليها أن تحضر شاهدين لإخبارهما عن إنفصالها .
كانت الأسباب المحتملة للطلاق عند الفايكنج تشمل إساءة المعاملة من الزوج , أو كسل الزوج عن العمل في مزرعته , أو حتى غزارة شعر صدره . 

13 - القوانين واللوائح عند الفايكنج 

- على الرغم من أن الفايكنج لم يكن لديهم أية قوانين مكتوبة , إلا أن تأثيرهم على النظام القانوني لا يزال على قيد الحياة حتى اليوم , وخاصة في البلدان الناطقة باللغة الإنجليزية ,  كما كانت لديهم لوائح تتعلق بضبط القوانين في  القرى , وجدير بالذكر أن كلمة " Law  " القانون " , هي في الواقع كانت كلمة لشعب " الفايكنج ".

14 - عقاب النسر الدامي 

- كان الفايكنج معروفين بطرقهم الوحشية , وإسترتيجياتهم الحربية القاسية , وحبهم لإراقة الدماء - الكثير من هذا صحبح - , ولكن يعتقد البعض أن بعض تلك القصص كاذبة , ولكن العديد من القصص تدعي أن الفايكنج كانوا يعاقبون المجرمين والأعداء بطريقة " النسر الدامي - أو نسر الدم " , حيث يتم شق ظهر الشخص المُعاقب , وتكسير ضلوعه وثنيها إلى الأمام , وإخراج الرئتين بما يشبه شكل الأجنحه , ومنها سُميت بالنسر الدامي , لإن الشخص الي يتم تعذيبه بتلك الطريقة يبدو كطائر له جناحين !
ثم يتم بعد ذلك صب الملح على هذا الجزء المفتوح من الجسم , والسماح للطبيعة بأن تأخذ مسارها ... 
ومع ذلك فلا توجد أدلة حقيقية تشير إلى وجود هذا الفعل الوحشي في عصر الفايكنج .

15 - الموت عند شعب الفايكنج 

- إعتقد الفايكنج أن الذين ماتوا في المعارك ذهبوا إلى  فالهالا ( العالم الآخر ) - وهي أرض يحكمها أودين وفقاً لثقافتهم الشعبية - حيث يساعده الذين ماتوا في التحضير لـ راجناروك ( نهاية العالم ) .
وقد تم دفن أبرز المحاربين عن طريق وضعهم في سفينة ثم إغراقها بعد وضع أكوام من الأحجار بها , وأحيانا كانت تشمل تلك الطقوس , وضع العبيد في السفينة كتضحية .


16 - الفايكنج وتجارة الرقيق 


- كانت تجارة الرقيق أو عبيد السُلاف مزدهرة في مجتمع الفايكنج , فكانوا يأخذون الناس من الطبقات الدنيا من الرجال والنساء والأطفال من الجزر الأوروبية التي قاموا بغزوها وبيعهم كعبيد , ومع ذلك لم يتم بيع العبيد بشكل عشوائي في الشوارع , بل كانت تنظم لهم أسواق رقيق هائلة في جميع أنحاء اوروبا والشرق الأوسط ليتم بيعهم فيها .

17 - الأساطير في الثقافة الشعبية للفايكنج 


- كانت ثقافة الفايكنج غنية بالأبطال الخارقين والآلهة المتعددة , مثل أساطير ثور , لوكي, أودين , وفريجا .

كما أن ثقافتهم تزخر بالعديد من الأساطير عن محاربين كانت لديهم القدرة على تغيير أشكالهم والتحول إلى حيوانات خلال المعارك , وكان يُسمى هؤلاء بإسم " "بيرسيركيرس The Berserkers " .
وجدير بالذكر أن الكاتبة  J.K Rowling قد إستمدت شخصية فينرير غريباك - الرجل المذؤوب في روايات هاري بوتر - من تلك الأساطير عن رجال الفايكنج الذين يتحولون لحيوانات .
وعلى الرغم من أنه ليس هناك دلائل حقيقية لفكرة تحول بعض الفايكنج المحاربين لذئاب ضارية او أية حيوانات أخرى , إلا أن هناك بعض الحقيقة التي ترتبط بكلمة " بيرسركيرس " في  لغة النرويج , حيث تترجم حرفيا ً إلى عبارة " تغيير الشكل " , حيث يُقال ان بعض محاربي الفايكنج كانوا يرتدون جلود الحيوانات عند ذهابهم إلى للمعركة .

18 - في قانون الفايكنج - البقاء للأقوى

- طوال تاريخهم , أثبت الفايكنج أنهم كانوا من أقوى المحاربين في التاريخ , وقد أخذوا هذا الدور على محمل الجد !
فبمجرد ولادة طفل في عالم الفايكنج , كانوا يتحققون من قوته , وصحته , وإمكانياته , وكان الهدف من ذلك هو توفير محاربين أقوياء للفايكنج , لتحسين قوتهم وسبل معيشتهم , وإذا كان الطفل لا يصلح لهذا الأمر , فإنهم يتركونه خلفهم ويتخلوا عنه , وأحيانا كانت تبلغ القسوة مداها فيلقونه في البحر !

19 - الفايكنج وحيتان النروال


- في المحيط القطبي الشمالي يعيش نوعاً من الحيتان التي تسمى حوت النروال أو حريش البحر , وهي حيتان صغيرة , تتميز بنابها الطويل الذي ينمو من أفواهها .
وكان الفايكنج يصطادون هذه الحيتان من أجل لحومها ومن أجل الزينة أيضاً , إذ يستخدمون أنيباهم كزينة , ومع ذلك فقد إستخدموا تلك الأنياب في خداع الناس من البلاد الأخرى في أوروبا , إذ كانوا يبيعون إليهم تلك الأنياب بأسعار باهظة مدعين أنها قرون الحصان الخرافي " وحيد القرن " .

20 - حجر الشمس


- واحدة من الطرق التي إستخدمها الفايكنج في تحديد الإتجاهات من أجل السفر والإبحار كانت إستخدامهم لـ " حجر الشمس " , وهو حجر يتكون من الكريستال عادةً , ولديه خصائص إنكسار الضوء , بحيث يستخدم في معرفة إتجاه الشمس سواء كانت السماء غائمة أو بعد الغروب , وربما تعتقد أن هذا الحجر سحري أو مجرد أسطورة , ولكن تمكن الباحثون من محاكاة عمله بالفعل  .

21 - كانوا يحملون النار معهم !

- واحدة من الأسباب التي ساعدت الفايكنج على السفر لمسافات بعيدة , كانت قدرتهم على جلب النار معهم أينما ذهبوا !
 فكانوا يفعلون ذلك عن طريق وضع نوعً من فطر ينمو في لحاء الأشجار يغلي في البراز البشري السائل لعدة أيام , حيث يحتوي البراز على النترات التي تجعل النار تشتعل بمعدل بطيء جداً , بما يجعل الفطر يتحول إلى دخان بدلاً من إشتعاله , وبذلك يتمكنون من حمله وإشعال النار فيه أينما ذهبوا وفي أي وقت .

22 - كيف إنتهت قصتهم ؟

- يرجع المؤرخون نهاية عصر الفايكنج إلى سببين أولهما 

هو قلة غارات الفايكنج حتى توقفها نهائياً , حيث تباطأت غزواتهم وتوقفت مع تغير الزمن , فلم تعد الغارات أمراً مريحاً لهم او مرغوباً , وتُشير الأدلة التاريخية أن عام 1066م كان علامة على إنتهاء عصر الفايكنج , وذلك في معركة ستامفورد بريدج , حيث تمت هزيمة ملك النرويج هارالدار هاروري , وقتله , عندما حاول إستعادة جزء من إنجلترا , وكان هذا هو آخر توغل للفايكنج في أوروبا .

السبب لثاني , يعود إلى الدين .. فعندما أصبحت الكنيسة الكاثوليكية أكثر بروزاً في أوروبا , تكيف الفايكنج مع المسيحية وقواعدها وأنظمة الملوك والمثل العليا الجديدة , فتركوا الغزوات والحروب وعاشوا في أرضهم , وبقى منهم الآن الدنماركيين والسويديين والنروجيين الآيسلنديين وسكان جريند لاند .

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *