5 حقائق مثيرة عن غابات الأمازون المطيرة


- الأرض مليئة بأشياء مدهشة , من الجبال العالية إلى الوديان العميقة , مشاهد لا تتوقف عن إذهالنا , ولكن ربما هناك عدد قليل من الأشياء التي هي في الواقع رائعة جداً ولكنها لا تحصل على مثل هذا النوع من الإهتمام .. الغابات !

فالغابات .. غامضة , جميلة , وخطيرة في نفس الوقت , تعطيك شعوراً دائماً بالإثارة , ولكن عندما يتعلق الأمر بالأدغال المظلة الخضراء الخصبة , والانهار والحياة البرية الرائعة , فمن المؤكد أنه سيتبادر إلى ذهنك ملكة جميع الأدغال في العالم  - غابات الامازون المطيرة - ونحن بالفعل نعرف عنها أشياء رائعة ولازال هناك الكثير والكثير الغير مكتشف بشان تلك الغابات الغامضة .. فدعونا نتحدث عن 5 حقائق رائعة ومثيرة عن غابات الأمازون المطيرة ...

1- لا توجد جسور 


- نهر الأمازون يمر عبر الكثير من  الغابات ,ومع ذلك فإنه لا يتميز بوجود جسور إلا جسر واحد يمر فوق أحد روافده ( ريو نيغرو ) , الذي يبلغ طوله 3.5 كيلو متر , ولكن لا يوجد جسر يمر عبر نهر الأمازون الرئيسي ..
الآن ربما تسأل سؤالين " لماذا ليس هناك جسر ؟ " و " لماذا نحتاج إلى جسر ؟ " حيث أن غابات الأمازون ليست المكان الذي يعيش فيه البشر غالباً ..
أستطيع أن اجيبك على أول سؤال الآن .. وهو لا توجد جسور على نهر الامازون لإنه لا توجد طرق في الأمازون , فمعنى بناء جسر هناك أنه سيكون " جسر إلى اللا مكان "  
اما السؤال الثاني , فسأقدم لك جواباً عنه بعد قليل ..



2- انت تبكي .. ونحن نشرب 


- إذا قمت بزيارة إلى غابات الأمازون الغربية المطيرة ,وعثرت على قطعان من الفراشات تتجمع حول سلحفاه النهر الصفراء , فلا تتفاجأ على الإطلاق .. فهذه ظاهرة شائعة إلى حد ما في محيط غابة الامازون الغربية المطيرة , على الرغم أن السبب وراء هذا المشهد الغريب غير مألوف إلى حد ما في أي مكان في العالم ! .. فهذه الفراشات تتجمع حول السلحفاه لتشرب دموعها - نعم إن ما تقرأه صحيح - تشرب دموع السلاحف !

تلك الفراشات تفعل ذلك لأنها تحتاج إلى المعادن ,ودموع السلاحف مالحة وتحتوي على الصوديوم , وهو أمر صعب بالنسبة للفراشات كي تحصل عليه , خلافاً للسلاحف التي تعتمد في نظامها الغذائي على إمتصاص ما يكفي من الصوديوم والمعادن الاخرى من غذائها , لذا فالفراشات تعتبر دموع السلاحف النهرية مصدراً جيداً لما تحتاج من أملاح , فعلى الرغم من أنها طريقة غريبة نوعاً ما ولكنها فعالة أيضاً .

3- الطريق إلى مدن الأمازون 


- تتذكر الحقيقة الأولى ؟ .. حيث تركت السؤال الثاني بلا إجابة ؟ .. حسنا هذا هو الجواب 
تسآلنا عن لماذا نهر الامازون بحاجه إلى جسور ؟ 
وربما تتعجب كيف انه لا يوجد أي إتصال مادي مع العالم الخارجي .. كيف ستشعر وقتها ؟
حسناً .. هذا الشعور يشعر به سكان "إكتيوس" في البيرو  كل يوم في هذه المدينة , التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 400,000 شخص, والتي تتميز بكونها أكبر مدينة في العالم لا يمكن الوصول إليها عن طريق البر ,ولكن عن طريق الطائرات والقوارب .. ومن أجلهم أشعر حقاً أن هناك حاجة لبناء جسر , ولكن لإن المدينة تقع في عمق غابات الامازون المطيرة , فمن الصعب للغايه ربطها بطريق بري .

4- نهر تحت نهر الأمازون


- نحن جميعاً نعلم ان نظام نهر الأمازون يُعد واحداً من أكبر أنظمة الأنهار في العالم وأكثرها روعة , ولكن كما إتضح .. فإن ذلك هو نصف الحكاية فقط , فقد عثر الباحثون على نهر آخر يتدفق على عمق 2000 متر تحت نهر الأمازون , وتمت تسميته بـ ( نهر حمزة ) نسبة إلى مكتشفه "فاليا حمزة" من المرصد الوطني البرازيلي , ويعتقد العلماء ان النهر الجديد بنفس طول نهر الامازون - أي بطول حوالي 6000 كيلو متر- , ولكن ربما يبلغ حوالي 200 مرة أضعاف عرض نهر الأمازون , ومع ذلك فإنه يتدفق أبطأ بكثير من نهر الأمازون , حيث يتدفق بقدر  3،900m3 في الثانية مقارنة بنهر الأمازون  الذي يتدفق في حوالي 133،000m3 في الثانية الواحدة.

ويعتقد العلماء ان النهر المكتشف ينبع من تحت جبال الإنديز , ويمر عبر حوض الأمازون ليصب مباشرة إلى المحيط الأطلسي ,كما يتميز "نهر حمزة" بملوحة منخفضة نسبياً بالنسبة للمياه في حوض الأمازون .

5- تأثير الصحراء على غابات الأمازون


- هل تعرف ان الرمال الصحراوية يمكن ان تستخدم في التسميد , هي تستخدم لهذا الغرض في حوض الأمازون , ولكن ليس بواسطة البشر بطبيعة الحال , إنما عن طريق الرياح التي تهب من الصحراء , حيث تحمل الرمال وجميع المعادن معها , وتذهب على طول الطريق إلى غابات الأمازون , فتعمل على تسميد الغابات وتجديد المعادن في التربة , ولكن من ناحية الكمية , فإن نحو182 مليون طن من الرمال سنوياً تأتي من الصحراء - كما سجلتها ناسا - , ومع ذلك لا تصل كلها إلى منطقة الأمازون , بل تقع بعضها في المحيط , والجزر الكاريبية التي تأخذ الكثير من تلك الرحلة الطويلة , ويتلقى حوض الأمازون في نهاية الأمر حوالي 27,7 مليون طن فقط من الرمال ! .والذي يبدو انه غير مجدي لزراعة أي شيء , ولكنه يحتوي على العديد من المعادن بما في ذلك الفوسفور , وبالتالي يساعد على الحفاظ على الحياة في حوض الأمازون .

هذا كان كل شيء عن الخمس حقائق المثيرة عن غابات الأمازون المطيرة ..آمل أن تكونوا إستمتعتم بقراءتها ..

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات



الأرشيف

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *