أشهر 7 عجائب من العالم القديم إختفت إلى الأبد

الأقسام

 عجائب,العالم القديم,مكتبة الإسكندرية,رودس,تمثل,بوذا,زلزال,الإزتيك,قلعة بام,القصر الصيني,الصين,بكين,اليونان

- على الرغم من أن معظم الحضارات تسابقت في بناء العديد من الهياكل الضخمة والعجيبة على مر السنين , إلا أن بعض تلك العجائب القديمة قد فُقدت إلى الأبد ! 
قد تمكن أسباب إختفائها في الحروب , أو التخريب , أو الكوارث الطبيعية  , لكن بصرف النظر عن عدم وجودها لفترة طويلة  إلا أنها جديرة بالذكر نظراً لأهميتها في النواحي المعمارية والتاريخية , وسنعرض لكم 6 من تلك المعالم القديمة التي إختفت إلى الأبد .

1- مكتبة الأسكندرية القديمة - أكلتها النيران 

 عجائب,العالم القديم,مكتبة الإسكندرية,رودس,تمثل,بوذا,زلزال,الإزتيك,قلعة بام,القصر الصيني,الصين,بكين,اليونان
مصدر الصورة - collective-evolution
- كانت مكتبة الأسكندرية من أشهر مكتبات العالم القديم  وأُشتهرت بما لديها من مخطوطات وكتب وفيرة في شتى المجالات , وكانت مركزاً رئيسياً للتعليم بدأءاً من بناءها في القرن الثالث حتى إحتراقها بالكامل .
ليس هناك دليل دقيق على أن المكتبة قد دُمرت بالكامل جملة واحدة , وذلك بسبب وقوع العديد من الحرائق وأعمال التدمير بدرجات متفاوتة على مدى سنوات عديدة للمكتبة , وأصبحت في النهاية رمزاً للمعرفة والثقافة المُدمرة .

2- قلعة بام - دمرتها الزلازل

 عجائب,العالم القديم,مكتبة الإسكندرية,رودس,تمثل,بوذا,زلزال,الإزتيك,قلعة بام,القصر الصيني,الصين,بكين,اليونان
مصدر الصورة - flickr.com
- تقع قلعة بام أكبر , في موقع تاريخي متميز بجنوب شرق إيران , يُعتقد أن القلعة بُنيت بين القرنين السادس والرابع قبل الميلاد , وقد إرتفعت مكانتها في العالم من القرن السابع إلى القرن الحادي عشر , حيث كانت تقع على مفترق الطرق التجارية  الأكثر أهمية في ذلك الوقت .
وقد صنفتها منظمة اليونسكو كجزء من مواقع التراث العالمي , لكن للإسف دمرها زلزلال قي عام 2003 مبعثراً إياها إلى قطع.
وعلى الرغم من ذلك فإن هناك مطالبات لإستعادة ذلك الجمال السابق للقلعة , وإعادة بناءها من جديد , وعلى الرغم من أن ذلك يبدو مستحيلاً إلا أنه مازال هناك أمل في إستعادة واحدة من تلك العجائب القديمة الرائعة .



3- القصر الصيفي القديم بالصين - دمرته الحرب 

مصدر الصورة - flickr.com
- القصر الصيفي القديم , الذي كان  قائماً هناك في بكين , لم يكن قصراً واحداً , بل كان مجمعاً يتألف من عدة قصور , بُنيت على الطراز الأوروبي , وقد تم بناءها أول مرة من أجل أباطرة الصين , الذين كانوا يذهبون هناك للإستجمام والراحة بعيداً عن ضجيج صخب المدينة, مما جعل ذلك المكان موقعاً خاصاً للهدوء .
ولكن  قام الفرنسيون والبريطانين أثناء حرب الأفيون الثانية , بتدمير القصر وتحويله إلى رماد .

4- تمثالا بوذا باميان - تدمر من قِبل طالبان 

 عجائب,العالم القديم,مكتبة الإسكندرية,رودس,تمثل,بوذا,زلزال,الإزتيك,قلعة بام,القصر الصيني,الصين,بكين,اليونان

- تماثيل بوذا في باميان , هما تمثالين ضخمان لبوذا , منحوتان على منحدرات وادي باميان بوسط أفغانستان .
ويُعتقد أن تلك التماثيل بُنيت في القرن السادس الميلادي , ولكن دُمرت التماثيل على مر التاريخ  حتى تم نسفها تماماً بالديناميت من قِبل عناصر طالبان عام 2001 , ويُعتبر الموقع الأثري ضمن مواقع اليونسكو للتراث العالمي منذ عام 2003 .

5- تينوكتيتلان - دمرها الغزاة ومرض الجدري

 عجائب,العالم القديم,مكتبة الإسكندرية,رودس,تمثل,بوذا,زلزال,الإزتيك,قلعة بام,القصر الصيني,الصين,بكين,اليونان

- كانت مدينة تينوكتيتلان Tenochtitlan منذ تأسيسها في عام 1325 , واحدة من أهم مدن إمبراطورية الأزتيك بأمريكا الجنوبية, وأصبحت بعد ذلك عاصمة للإمبراطورية المكسيكية في القرن الخامس عشر الميلادي , حيث كانت واحدة من أكبر المدن في ذلك الوقت حتى وصول الأسبان في القرن السادس عشر .
ولما أراد الغزاة الأسبان غزو المدينة بأي ثمن , عمدوا إلى تدميرها ومارسوا أفظع الجرائم في حق مبانيها وشعبها , ولم يقتصر الأمر على تدمير القنوات والأهرامات والأسواق والمعابد العملاقة بواسطة الغزاة , ولكن زادت مأساة المدينة عندما إنتشر مرض الجدري بحيث قضى على جميع سكانها .. فأصبحت تينوكتيتلان , بلدة اشباح تغطي أرضها بقايا حضارة كانت يوماً من أهم حضارات الأرض .

6- تمثال رودس - دمره الزلزال 

مصدر الصورة : 7wonders.org
- تم بناء تمثال رودس العملاق مخصصاً  لآله الشمس هليوس عند اليونان في عام 280 قبل الميلاد في الجزيرة اليونانية  التي تحمل نفس الإسم .
وكان التمثال العملاق يُعتبر واحداً من عجائب الدنيا السبع في العالم القديم , ومع ذلك ظل واقفاً هناك لمدة 54 عاماً فقط , حتى ضربه زلزال مدمر وأفناه من على الأرض .


7- حدائق بابل المعلقة 


حدائق بابل المعلقة , كانت عبارة عن صورة رومانسية لقصة حب صنعت أعجوبة من عجائب العالم القديم , بمساحتها الخضراء المورقة , وزهورها الملونة المعلقة وكأنها تتدلى من السماء .
كما أن المؤرخ هيرودت إعتبرها واحدة من عجائب الدنيا السبع قديماً , ومع ذلك فهي ليست موجودة الآن .. بل دوماً كان وجودها محل نقاش من قٍبل المؤرخين  بسبب ندرة  وجود وثائق لها في سجلات التاريخ البابلي , لذا يعتقد البعض أنها كانت مجرد شكل من أشكال الأساطير القديمة , ولكن لماذا وصفها العديد من المؤرخين والرحالة بدقة متناهية إذا لم تكن موجودة يوماً .

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *