العالم المفقود : الديناصورات التي مازالت تعيش في القارة الأفريقية


 الديناصورات,الكونغو,أفريقيا,ديناصورات حية
-  إن أحدى أكثر المخلوقات التي أثارت اهتمام الخليقة منذ أمد بعيد كانت تلك الزواحف العملاقة التي جابت الأرض والبحر والجو منذ ملايين السنين , وظلت تحكم الأرض ملايين أخرى , فكان لها السطوة بأنواعها وأشكالها وألوانها المختلفة , ولكن على ما يبدو لم تساعدها ضخامتها وهيبتها في إنقاذ نفسها من كارثة مدمرة أطاحت بأنواعها من على وجه الأرض , تاركة آثاراً وأحافير تحكي لنا قصة تلك الحيوانات الغامضة الضاربة في القدم - الديناصورات !

ولكن في حين أن معظم الناس يصدقون بإن الديناصورات قد انقرضت منذ ملايين السنين بالفعل, إلا ان عدد التقارير المتزايد التي تفيد بوجود ديناصورات فعلية مازالت على قيد الحياة , قد أحدثت شرخاً في تلك الحقيقة .
أفادت تلك التقارير المزعومة أن الديناصورات مازالت حية وتتجول في الأجزاء الأكثر عزلة على كوكبنا , وإحدى تلك العوالم المفقودة هي القارة الإفريقية المظلمة , حيث تعيش الديناصورات مثلما عاشت منذ ملايين السنين , تعيش كما لو أنها لم تختف أبداً منذ زمن بعيد .

 موكيلي مبيمبي - الديناصور الحي في غابات الكونغو


إن أحد أكثر الديناصورات المزعوم وجودها في القارة السمراء , هو ديناصور من نوع صوروبودا مشهور باسم " موكيلي مبيمبي " - Mokele-mbembe , وتلك الكلمة تعني حرفياً - الذي يوقف تدفق الأنهار -  ويزعم السكان المحليين أنه مخلوق مائي يعيش في حوض نهر الكونغو بقارة أفريقيا , حيث يسكن المستنقعات والغابات الكثيفة , لاسيما في منطقة برية شاسعة ومعزولة تُسمى منطقة مستنفع ليكوالا 
 ويُشبه هذا المخلوق إلى حد كبير وحش " لوخ نيس " الأسطوري , برقبة طويلة تعلوها رأس صغيرة وجسم ضخم أكبر من الفيل حجماً , وأرجل ممتلئة , وعلى الرغم من أنه كائن نباتي إلا أنه  قد خلق مناخاً مرعباً , عندما كثرت الأحاديث عن هديره القوي ومشهده المهيب .
وجدير بالذكر أنه تم وصف الـ  Mokele-mbembe في عدد 1980 من Science ، في مقالة سُميت بـ Living Dinosaurs ، والتي نصت على ما يلي:
( في الغابات الغابرة في غرب أفريقيا , لا تزال هناك تقارير عن مخلوق بحجم الفيل , وبجلد ناعم بني  ورمادي , وبذيل طويل للغاية وقوي كذيل التمساح .
وعلى مدى القرون الثلاثة الماضية , تحدثت قبائل الأقزام الأصلية في المنطقة وكذلك المستكشفون الغربيون عن هذه الكائنات , وكيف أنها تتغذى على الفواكه والنباتات , وتعيش بالقرب من المستنقعات العميقة وكهوف المياه الجوفية في تلك المنطقة الغير مستكشفة إلى حد بعيد ) . 
- وعلى الرغم من أن تلك القبائل وبعض المستكشفين في هذه الأرض عرفوا هذا المخلوق منذ زمن بعيد , إلا أن شائعات وجودها تسربت إلى العالم الغربي في أوائل القرن العشرين , حيث كتب تاجر الحيوانات البرية الشهير " كارل هاجنبك Carl Hagenbeck " عام 1909 عن هذا المخلوق في سيرته الذاتية " البهائم والرجال " , التي جاء فيها  ما سمعه من حكايات عن هذا الوحش على لسان السكان المحليين , والذين وصفوه بأنه مخلوق مخيف , نصف فيل ونصف تنين .
نظر هاجنبك إلى تلك الظاهرة بشكل أكبر , فتحدث مع عالم الطبيعة " جوزيف مينجر " عن الحيوان المزعوم , والذي أخبره بدوره عن إيمان السكان الأصليين بوجود هذا الوحش كجزءاً من  تقاليدهم ومعتقداتهم الثقافية وامتلاكهم لمعرفة ثرية بشأنه , وانه يعتقد شخصياً أنه نوع من الديناصورات الشبيهة  بالبرونتوصور .
ومن بين مصادر هاجنبك الأخرى عن المخلوق , هو ما اخبره به المغامر الألماني وصانع الأفلام وتاجر الحيوانات البرية هانز شومبورك , حيث أخبره أن سكان المنطقة يلقون باللوم على وحش  موكيلي-مبمبي في قتل جميع أفراس النهر في مكان يدعى بحيرة بانغويولو.
شهادات موثقة أخرى جاءت من عام 1913 من قِبل المغامر الألماني والكابتن  " لودفيج فرايهر فون شتاين  زو لاوزينتس " والذي كان في ذلك الوقت يقوم باستكشاف منطقة في الكاميرون بحثاً عن مناطق محتملة لإقامة مستعمرات , حيث أخبره السكان الأصليون العديد من الحكايات عن Mokele-mbembe و تلك الروايات كانت متشابهة جداً في تفاصيلها بالرغم من تنوع مصادرها , فوصفت القبائل المخلوق بأنه عدواني وشرس , ويمتلك قوة شريرة .
فكتب لودفيج في مذكراته عن المخلوق : 
( ويقال ان الحيوان ذو لون بنيّ مائل إلى الرمادي , وحجمه مقارب لحجم الفيل , أو فرس النهر على أقل تقدير , ويقال أنه ذو عنق طويل مرن جداً , ويقول البعض أنه يمتلك سن واحد طويل , بينما يعتقد آخرون أن هذا السن عبارة عن قرن , ويتحدث قلة ممن شاهدوه عن ذيله الطويل القوي كذيل التمساح .
يُقال أن القوارب التي تقترب من أرضه محكوم عليها بالدمار , حيث يهاجم القوارب في لمح البصر ويقتل جميع ركابها ولكن بدون أن يأكل الجثث .
تروي الحكايات أن هذا المخلوق يعيش في الكهوف التي تنجرف منها مياه النهر تاركة الطين وراءها , بينما يتغذى المخلوق على النباتات , ويُعتقد أن نوع النبات المفضل لذلك الحيوان من نوع النباتات المتسلقة ذات الزهور البيضاء الكبيرة ذو عصارة لبنية وفاكهة تشبه التفاح  ) .
هذه التقارير جنباً إلى جنب مع تقارير أخرى من المستكشفين والمبشرين في المنطقة عن تلك الحيوانات التي تجوب المستنقعات , قد جذبت أذهان الباحثين والمستكشفين على حد سواء , وبالفعل انطلقت العديد من الحملات إلى تلك المناطق الوعرة والمنعزلة للبحث عن Mokele-mbembe على مدى عقود , وتم تمويل بعضها من مؤسسات لها اسمها مثل سميثسونيان , حتى أن عالم المخلوقات الخفية الشهير  Ivan T. Sanderson  قد قام برحلة هناك في عام 1932 , حيث سمع خلال رحلاته العديد من القصص عن المخلوق من قِبل السكان المحليين , كما استطاع رصد شيئاً كبيراً يختفي في الماء , الأمر الذي لم يستطع تفسيره أبداً .
وفي الثلاثينيات من القرن العشرين , ازادات التقارير التي تفيد بوجود Mokele-mbembe في بحيرة تيلي , حيث استطاعت قبيلة من الأقزام قتل أحد تلك المخلوقات - فوفقاً للرواية المشهورة -, فقد حاول اثنين من مخلوقات Mokele-mbembe  تحطيم السور الذي بناه الأقزام لإبعاد الحيوانات البرية عن قريتهم , ولكن قام بعض أفراد القبيلة بقتل إحداهما بعد معركة درامية ملحمية بالرماح , وبعد ذلك أعادوه إلى القرية وقاموا بطهي لحم المخلوق وتناوله كوليمة احتفالية , ويقال أن كل من أكل من لحم ها الحيوان الغامض أصابه مرض شديد , ومات على أثره .
أيضاً من أشهر الحملات التي انطلقت بحثاً عن هذا الوحش القادم من عصور ما قبل التاريخ , كانت حملة قادها عالم الأحياء في جامعة شيكاغو ( روي ماكال ) والذي قام بمغامرات محفوفة بالمخاطر إلى مستنقع ليكوالا عدة مرات في الثمانينات من أجل التحقيق في تلك القصص , وعلى الرغم من أنه لم يجد أي دليل مادي قوي على وجود المخلوق , إلا أن فريق البحث عثروا على أشياء مثل قطع كبيرة محطمة من الفروع تُشير إلى أن هناك مخلوقاً كبيراً جداً قد أحدث ذلك , فضلاً عن آثار الأقدام , وكذلك إدعاء الفريق سماع أصوات المخلوقات أيضاً .
تم تنظيم رحلة أخرى مثيرة للاهتمام عام 1981 من قِبل شركة Herman Regusters ، التي أرسلت فريقها إلى بحيرة  تيلي Tele النائية , وقد عادت تلك الحملة تحديداً بقليل من الأدلة التي تفترض وجود المخلوق مثل بعض الفضلات , والبصمات , وحتى تسجيل يُزعم أنه لصوت Mokele-mbembe  والذي يمكنك الإستماع إليه من هنا ...
في الواقع شهدت الثمانينات العديد من الرحلات الواعدة إلى تلك المنطقة , ففي عام 1980 , انطلقت رحلة من قبل المغامر الألماني والمهندس " هيرمان ريجسترز " وزوجته , حيث زعما الزوجان رؤيتهما للوحش في عدة مناسبات , سواء في الماء أو على الارض , بالإضافة إلى سماعهمها لهديره القوي , والتقطا صورة مزعومة للوحش .
وفي عام 1983 قاد عالم الحيوان Marcellin Agnagna رحلة استكشافية إلى بحيرة  Tele وادعى أنه رأى المخلوق عندما رفع عنقه الطويل ورأسه من الماء , والتي وصفها بأنها رأس نحيلة ضاربة إلى الحمُرة , حدقت إليه بعينين بيضاويتين أشبه بأعين الزواحف , قبل أن تتلاشى تحت الأعماق الضبابية .
وعلى الرغم من جميع الرحلات والتقارير التي استمرت حتى يومنا هذا ، لم يكن هناك أي دليل قوي على وجود Mokele-mbembe ، لكنه لا يزال أكثر من شغل العقول عن امكانية تواجد "الديناصورات الحية" في أفريقيا. 
ولكن إذا كان Mokele-mbembe ديناصوراً حقيقياً وموجوداً حقاً , فلابد أن يكون معه بعض الصحبة , وهناك بالفعل العديد من الكائنات الأخرى التي يُقال أنها تعيش في الوحل والمستنقعات بين الأشجار الكثيفة وتسكن نفس المنطقة بالضبط , في أبعد المناطق وأكثرها غموضاً وأصعبها اختراقاً في منطقة ليكوالا بالكونغو .

ديناصورات شبه مائية تتجول في مستنقعات الكونغو


يُقال أن هناك مخلوق كبير الحجم يُعتقد أنه يعيش في بحيرة بانغويولو التي يُطلق عليها السكان المحليون اسم nsanga , ويتم وصف الوحش على أنه مخلوق شرس شبيه بالتمساح ولكنه أكبر منه بكثير غير مغطى بقشور , ومخالب ذات حجم هائل على قدميها .
عضواً آخر من تلك الجماعة التي أطلت من عمق التاريخ يُعرف باسم ( إميلا - نتوكا Emela-ntouka) - والذي يترجم اسمه حرفياً إلى ( الفيل القاتل تبعاً للغة القبلية المحلية , يقال أنه حيوان هائل الحجم شبيه بالديناصورات , يصل حجمه لحجم فيل بالغ , مع قرن يبرز من رأسه كقرن حيوان وحيد القرن , وجسم دبابيّ الشكل ومدرع , يظهر منه ذيل ثقيل .
ومن المفترض أن هذا المخلوق هو حيوان برمائي , يقضي معظم وقته مختبئاً داخل المياه الموحلة في المستنقعات , وعلى الرغم من أنه حيوان نباتي كما يُقال إلا أن القبائل المحلية تتحدث عن عدوانيته وشراسته وسرعة انفعاله, ومهاجمته لأي شيء يقترب منه وقتله , كالجواميس وأفراس النهر في أحيان كثيرة .
وعلى الرغم من أن هذا المخلوق الغامض معروف لدى القبائل الأصلية في المنطقة منذ أمدِ بعيد , لا أن تلك المنطقة البرية نفسها كانت في معزلٍ عن بقية العالم حتى ثلاثينيات القرن العشرين عندما بدأت القصص تنتشر عن وجود هذه الآلة الوحشية الحية التي تجتاح المستنقعات وتقتل الحيوانات .
في الثمانينيات , عندما شقّ الدكتور " روي بي ماكال " طريقة إلى البرية الموحشة والمعزولة في الكونغو بحثاً عن الحيوان الأسطوري  Mokele-mbembe سمع قصصاً أيضاً عن هذا الفيل القاتل ذو القرن , وقد أدرج تلك القصص في كتابه الشهير ( الديناصورات الحية ) عام 1987 , كان " ماكال " نفسه يعتقد أن هذا المخلوق ربما يكون من نوع حيوانات الـ Centrosaurus التي بقيت على قيد الحياة بطريقة أو بأخرى - وهو ديناصور منقرض كان يمتلك قرناً واحداً كبيراً - وهي نظرية يدعمها أيضاً عالم المخلوقات الخفية ( برنارد هوفمانز ) , بينما تقترح نظرية أخرى أن هذا المخلوق ليس ديناصورًا أو حتى زاحفاً ، ولكنه شيء أشبه بنوع جديد من وحيد القرن شبه المائي ، ولكن بالنظر إلى تلك المنطقة المعزولة بشكل كبير, وإلى عدد المشاهدت القليل نسبياً للوحش من قبل الغرباء ، فمن المحتمل اننا لن نعرف أبدا ماهية ذلك الكائن على وجه اليقين .

ديناصورات مدرعة تعيش في مياه إقليم ليكولا


وبالعودة إلى إقليم " ليكولا  Likouala " بجمهورية الكونغو فإن هناك شائعات أخرى عن ديناصور آخر يُسمى Mbielu-Mbielu-Mbielu - أو حرفياً - الحيوان ذو الألواح التي تنمو على ظهره - وكما يوحي اسمه , فإن الميزة الأساسية التي تُمير هذا الكائن حسب شهود العيان , وجود سلسلة من الدروع المصفحة على طول ظهره , ويٌقال أنه في الغالب حيوان مائي , ونادراً ما تتم مشاهدته .
وهذا الحيوان المزعوم يُشبه الى حد ما مخلوقاً آخر يٌقال أنه يسكن أدغال الكونغو , يُدعى "  نغوما-مونين " ولكنه يأخذ شكل السحلية الضخمة , أو بعض أنواع الأفاعي , مع وجود سلاسل من النتوءات المرعبة على ظهره الطويل , وذُكر أن هذا المخلوق يسكن أحد روافد نهر أوبانجي يُسمى Dongu-Mataba .

ديناصور وادي كاساي في الكونغو


مخلوق آخر وردت التقارير عنه , يشبه إلى حد كبير " التيريناصورص ريكس Tyrannosaurus rex الشهير اختصارًا بِالـ«تي ركس» (T-Rex) , والذي عاش في العصر الطابشيري المتأخر , حيث ذكرت التقارير مشاهدته في الغابات المطيرة النائية في مكان ما يُسمى " وادي كاساي " بجمهورية الكونغو .
وإن أشهر التقارير التي جاءت في سيرة هذا المخلوق , صدرت عام 1932 من قِبل مالك مزارع سويدي يدعى ( جون جوهانسون ) ، كان في ذلك الوقت يسافر عبر المنطقة مع مرشد محلي , وعند مكان ما في الغابات الداخلية من ذلك الوادي زعم الإثنان رؤيتهما لمخلوق شبيه بديناصور( التي ريكس ) ,  يبلغ طوله 43 قدماً تقريباً , ينطلق من بين الأشجار لينقض على حيوان وحيد قرن ويقتله في الحال , ثم بدأ بعد ذلك في أكل الجثة , وعلى ما يبدو لم يدرك ذلك المخلوق المفترس وجود اثنين من الرجال المصابين بذهول قاتل ماثلين بالقرب منه !
والحقيقة لم يكن هذا هو التقرير الوحيد الذي جاء بمشاهدة هذا الحيوان , ولكن تبعته تقارير أخرى في نفس العام لصيادين شقوا طريقهم عبر الأدغال وصولاً إلى وادي كاساي حيث يسكن الوحش .
وربما يكون واحداً من أغرب " الديناصورات الحية المفترضة " هو واحداً يُقال أنه يسكن في براري السودان , في الأراضي الرطبة التي تُعرف بـ بحر الزراف , وكذلك في بحيرة نو , وفي بحيرة فيكتوريا , ويُطلق على هذا المخلوق اسم " لاو " وفقاً للسكان المحليين , ويُقال أنه يُشبه " حمار ذو زعانف " ويمتلك مجسات غريبة على وجهه , يُصدر هديراً كالرعد يبدو كنهيم الفيلة , وقد وردت العديد من التقارير عن هذا المخلوق بدءاً من القرن التاسع عشر .

أخيرا .. من المؤكد أنه لأمر محبط حقاً عدم وجود دليل مادي قوي يدعم كلامنا هذا - غير القصص المخيفة وتقارير السكان المحليين - ولكن هذا ليس مؤشراً أيضاً على عدم وجود تلك الديناصورات الحية , فالتضاريس الصعبة , وتلك الغابات الوعرة , جعلت تلك الأماكن من الصعب اكتشافها وسبر أغوارها , لذا فمن المحتمل جدا أن تكون هذه المخلوقات حقيقية , من المحتمل أن تكون الديناصورات مازالت حية تجوب الأرض والبحر , من المحتمل أن تكون قد نجت من مصيرها القديم بطريقة أو بأخرى ثم تكيفت في تلك المناطق البعيدة كثيراً عن أعين البشر وتطفلهم .

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات



الأرشيف

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *