قصة خطأ: طفلٌ برأس شخص آخر

وقع في إحدى المرات تمثال "مريم العذراء ويسوع الطفل" ضحيةً لأعمال تخريبٍ وسرقةٍ من قِبل سارقي تُحفٍ مجهولي الهوية في كندا، حيث تم اقتلاع رأس الطفل وسرقته.

تطوعت الفنانة "هيذر واز" من أجل القيام بعملية الترميم عبر تصميم رأس جديد للطفل، إلا أن نتائج عملها جاءت مخيبة للغاية، حيث بدى الوجه الجديد أكثر من غريب، وسبّبَ استياءً كبيراً وسط السكان المحليين.
لكن في النهاية، أتى هذا العمل المتواضع من قبل "هيذر" بنتائجه، حيث أن الشخص الذي سرق الرأس شعر بإحراج كبير لِما تَسَبَّب به، وأعاد ما سرقه، ثُمَّ تَمَّ بعد ذلك ترميم التمثال بشكل رائع.

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات

الأرشيف

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *