قصة مُخَيِّبَة: الأم تيريزا والنصّاب

في سنة 1988 قبلت "الأم تيريزا" مبلغاً مالياً قدره مليون دولار من طرف أحد أكثر المحتالين والنصابين المشهورين آنذاك في مجال الاستثمارات المالية وهو "تشارلز كيتينغ"، ولم تتوقف عند هذا الحد، بل في سنة 1991 عندما أُدين بجرائمه عمدت حتى إلى كتابة رسائل إلى المحكمة راجية من القضاة أن يرأفوا به على جرائمه لكونه له تاريخ في التبرع على المؤسسات الخيرية.

ردّ المدعي العام برسالة للأم تيريزا يسألها فيها أن تعيد المال الذي تلقته من "تشارلز كيتينغ"، وتضمنت الرسالة: "لقد مُنحتِ مالاً من طرف السيد "كيتينغ" الذي ثبتت إدانته بسرقته عبر الاحتيال، رجاء لا تتوسلي له بالرحمة من طرفنا، ولا تحتفظي بالمال الذي أعطاك إياه، أعيديه إلى أولئك الذين عملوا جاهدين من أجل الحصول عليه قبل أن يسرقه منهم المحكوم عليه".
لم تردّ "الأم تيريزا" أبداً على هذه الرسالة كما لم تقم بإرجاع تلك الأموال المسروقة لأصحابها.

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات



الأرشيف

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *