كاهوكيا . حضارة أمريكا الشمالية التي اختفت في ظروف غامضة

الأقسام


مدينة كاهوكيا,كاهوكيا,مدبنة ضائعة,أتلانتس,حضارة,حضارة ضائعة,حضارات ضائعة,أمريكا الشمالية,المكسيك,تل,الراهب,تل الراهب,مدينة أشباح,مسيسيبيون
- قبل وقت طويل من وصول كولومبوس إلى الأمريكتين , كانت كاهوكيا Cahokia أكبر وأهم المدن في شمال المكسيك , ولكن بحلول 1350 ميلادية , هجرها سكانها الأصليون ( المسيسيبيون ) .. ولا أحد يعرف السبب !

 كاهوكيا مدينة التقدم والحضارة 

في أوائل عهدها .. أي قبل حوالي 4 قرون من سفر كولومبوس إلى نصف الكرة الغربي , كانت كاهوكيا مدينة مزدهرة , يسكنها شعب أشبه بسكان لندن 
تقع كاهوكيا في جنوب إلينوي , على بعد ثمانية أميال من سانت لويس حالياً St Louis , وربما كانت كاهوكيا أكبر مدينة في أمريكا الشمالية شمالي المكسيك في ذلك الوقت , وقد بناها الميسيسيبيون - وهم مجموعة من الأمريكيين الأصليين الذين يعيشون في جنوب شرق الولايات المتحدة الأمريكية في الوقت الحاضر من نهر المسيسيبي إلى شواطيء المحيط الأطلسي .
.
كانت كاهوكيا مدينة متطورة وعالمية في ذلك الوقت , وعلى الرغم من ذلك فإن تاريخها غير معروف من قِبل الأمريكيين وسكان إلينوي في الوقت الحاضر , فهي واحدة من تلك القصص التي يصورها الأدب الأمريكي والسينما على إنها كانت موطناً للأمريكيين الأصليين المتخلفين والبدائيين .
لم يكن شعب كاهوكيا من المسيسيبيين فقط , بل كانوا مزيجاً مختلفاً من الناس الذين جاءا من جميع أنحاء المناطق المحيطة مثل  ناتشيز ، بنساكولا ، وشوكتاو ، وأوفو , حيث وجد علماء الآثار الذين أجروا اختبارات السترونتيوم  على أسنان الجثث المدفونة في كاهوكيا , أن ثلث السكان " ليسوا من كاهوكيا , ولكن من مكان آخر" - وفقاً لما ذكره مدير المسح الأثري في ولاية إلينوي .
سيطر  الميسيسيبيون على جزء كبير من النصف الشرقي من الولايات المتحدة الحالية بين 1000 و 1500 ,  وقد قاموا بتأسيس العديد من قراهم بالقرب من طرق التجارة أو مصادر المياه والطعام - ولكن كاهوكيا كانت مختلفة.
خلال فترة ازدهارها - كانت كاهوكيا تعج بالنشاط السكاني , حيث عمل الرجال في أعمال الصيد والتجارة والزراعة وقاموا بتخزين الذرة , وإزالة الأشجار للبناء , في حين أن النساء إشتغلن بالحقول والمنازل , وكن يمارسن نسج الحصير والأقمشة , وغالباً ما كن يؤدين العمل في جماعة في الأفنية الصغيرة والحدائق خارج كل مجموعة من المنازل , وعُقدت الإجتماعات والمراسم المقدسة في الساحات والمباني  في المدينة .
 , كان شعب كاهوكيا ماهرين في التصميم والتخطيط , حيث صمموا عاصمة ضمت 10 إلى 20 ألف شخص , وضمت مركزاً للبلدة ذات ساحات عامة ومباني رئيسية تقع على قمة تلال رملية ضخمة يدوية الصنع , مازال بعضها موجوداً حتى اليوم , ويُعدّ أكبر تل في كاهوكيا هو تل الراهب Monk’s Mound , يتميز بحدائقه المدرجة , وهو يعطي موقعاً كبيراً , حيث اجتمع فيه الزعماء السياسيون ورجال الدين في كاهوكيا - ووفقاً لعلماء الآثار - فإن التل كان يقع في وسط المدينة محاطاً بحافة خشبية على بعد نحو ميلين من المحيط , حيث كان السكان يمارسون شعائرهم الدينية , ويقيمون الاحتفالات, وتبلغ مساحته 3,5 ميل مربع ( وفقاً لموقع التراث العالمي اليونسكو منذ عام 1982 ) , ويغطي مساحة 2200 فدان .
وعاش معظم سكان كاهوكيا عل الجانب الآخر من سور التل في منازل مستطيلة ذات غرفة واحدة يبلغ طولها حوالي 15 قدماً , وعرضها 12 قدماً , ومكونة من جدران خشبية مغطاة بالحصير , مع سقف من القش .
مدينة كاهوكيا,كاهوكيا,مدبنة ضائعة,أتلانتس,حضارة,حضارة ضائعة,حضارات ضائعة,أمريكا الشمالية,المكسيك,تل,الراهب,تل الراهب,مدينة أشباح,مسيسيبيون
بعيداً عن كونها مجموعة من القرى أو المعسكرات , فقد تم ربط المنازل بالممرات والساحات , حيث تشكلت شبكة طرق وممرات لا تختلف عن الشوارع المعاصرة , حتى أن السكان أقاموا طريقاً يربط بين شرق المدينة وغربها , والذي هو في الأساس  نفس الطريق من تلك المنطقة إلى سانت لويس في الوقت الحاضر .
وقد أسفرت الحفريات في فترة الستينيات في المنطقة عن معلومات مثيرة عن هذه المدينة المفقودة , فقد وجد العلماء حجراً فنياً وتماثيل خزفية , حيث اكتشف العلماء ورشة صغيرة كانت تستخدم في صناعة النحاس  مجاورة لقاعدة واحداً من التلال في المنطقة .
كانت الورشة عبارة عن موقد يعمل بالحطب حيث يتم صهر النحاس وإعادة بلورته لاستخدامه في أعمال الزخرفة 

هل كانت كاهوكيا مدينة دينية

مدينة كاهوكيا,كاهوكيا,مدبنة ضائعة,أتلانتس,حضارة,حضارة ضائعة,حضارات ضائعة,أمريكا الشمالية,المكسيك,تل,الراهب,تل الراهب,مدينة أشباح,مسيسيبيون
وعلى الرغم من أن كاهوكيا كانت مدينة غنية بالخشب والغزلان والأسماك لقربها من نهري ميسوري وميسيسيبي , إلا أن تلك الأرض كنت معرضة للفيضانات , - إذا فلماذا بنى شعبها المدينة على تلك الأرض ؟
وفقاً للعلماء - فإن الأحتمال الأقرب للصواب , هو أن الميسيبييون قد بنوا كاهوكيا باعتبارها ( مدينة للحج ) - حيث يمكن للجميع أن يأتي إليها في جميع المناسبات الدينية 
يعتقد توماس إمرسون - استاذ الأنثروبولوجيا في جامعة إلينوي - أن كاهوكيا ربما كانت مكاناً للتأمل والإستكشاف وليس مكاناً للعيش فيه - ولكن بعد ذلك تغير شئ ما في العام 1000 ميلادياً , حيث أصبحا كاهوكيا مركزاً رئيسياً , على الرغم من أن هذا التغير لم يكن له علاقة بالاقتصاد , وإنما بالدين .

سبب إختفاء كاهوكيا .. مازال لغزاً 

مدينة كاهوكيا,كاهوكيا,مدبنة ضائعة,أتلانتس,حضارة,حضارة ضائعة,حضارات ضائعة,أمريكا الشمالية,المكسيك,تل,الراهب,تل الراهب,مدينة أشباح,مسيسيبيون
قصة انهيار كاهوكيا ما زالت تُعد لغزاً , فبعد الوصول إلى ارتفاع سكاني في حوالي العام 1100 , تقلص عدد السكان في كاهوكيا ثم تلاشى  في نهاية المطاف بحلول عام 1350 .م فبدلاً من تطور كاهوكيا واستمرار قوتها , يبدو أنها لاقت نفس مصير قارة أتلانتس المفقودة , فبعد أن أصبحت مركزاً سكانياً رئيسياً في حوالي العام 1050 , تدمر كل شيء بحلول العالم 1350 , حيث تخلي عنها سكانها  وتركوها كبلدة أشباح , ولا أحد يعرف السبب !
ولكن لم تجرّ الحروب ولا الأمراض ولا الغزوات الأوربية سكان كاهوكيا من بيوتهم , وإنما شيئاً آخر مجهولاً هو من جعل سكان كاهوكيا يتروكوا أرضهم .
أشارت الإكتشافات الأثرية  إلى وجود تلاً يحتوي على مدافن جماعية , حيث يعتقد العلماء أن سكان كاهوكيا كانوا يقومون بطقوس التضحية البشرية , واستناداً لما وجده العلماء , فعلى ما يبدو كانت هناك مئات الجثث لأشخاص معظمهم من الشابات مدفونين في تلك المقابر الجماعية , وكان من المحتمل أنه تم خنقهن حتى الموت , في حين أن بعضهن لقوا حتفهن بسبب نزفهنّ لكثير من الدماء .
كما تم العثور على أربعة جثث لرجال بلا رؤويس أو أيدي , وكات هناك حفرة دفن أخرى احتوت على جثث أغلبها لرجال يبدو أنهم ضُربوا حتى الموت .
لذا يعتقد بعض العلماء أن شعب كاهوكيا قد دمر نفسه بنفسه , فقد مارسوا الكثير من العنف فيما بينهم , ولم يجد الباحثون أي دليل محدد على نشوب حرب أو غزو من قِبل الغرباء , فعلى العكس في مواقع المدن الأمريكية القديمة الأخرى التي كانت مملوءة بأدوات القتال التي خلفتها الحرب , لم يكن هناك شيء مثل هذا في كاهوكيا , ولذلك يعتقد الباحثون أن الخطر الذي كان يحدق بشعب كاهوكيا كان متمثلاً في الطبقة القوية الحاكمة , وليس أحداً من الخارج .
بينما يعتقد البعض الآخر أنهم ربما استنفذوا كل موارد الأرض في المدينة , أو ربما كان السكان ضحية لعدة اضطرابات سياسية واجتماعية , أو ربما هاجروا من المدينة بسبب تغير المناخ , أو تعرضهم لفترة جفاف طويلة - أياً كان السبب- فإن الشيء الواضح كان ابتعاد المسيسيبيين ببساطة عن أرضهم تدريجياً حتى أصبحت كاهوكي مهجورة بالكامل .
يقول " إيمرسون " - أن حكايات كاهوكيا لا تظهر حتى في الفلكلور الأمريكي الأصلي , أو التاريخ الشفهي - وربما السبب في ذلك أن كاهوكيا اكتسبت سمعة سيئة  لسبب ما وترسخ ذلك في أذهان الناس عبر العصور , بينما الأرض والتلال الباقية هي التي تسرد القصة وحدها " .
فإذا أردت التجول في بلدة اشباح .. عليك الذهاب إلى وادي المكسيك لرؤية  ذلك المكان اليتيم بالكامل كاهوكيا .. تلك المدينة الضائعة بكل معنى الكلمة .. .

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات



الأرشيف

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *