إختبارات الحمض النووي قد تكشف حقيقة وحش لوخ نيس

الأقسام

 لوخ نيس,وحش البحيرة,نيسي,Nessie,اسكتلندا,وحش اسكتلندا

- هل وحش لوخ نيس حقيقي ؟
الباحثون مازالوا يشككون في ذلك الأمر , ولكن على الرغم من ذلك يخطط بعض الباحثين إلى استخدام تسلل الحمض النووي للتأكد من وجود الوحش من عدمه .
حيث يهدف مشروع جديد إلى البحث عن تسلسلات الحمض النووي الأجنبية أو الغير معروفة , والتي يمكن أن يكون قد خلّفها وحش البحيرة وراءه .

أسطورة وحش اسكتلندا الشهير الملقب بـ " نيسي Nessie" قد أعطى لبحيرة لوخ نيس جاذبية خاصة وساحرة , حيث تجذب الأسطورة آلاف الناس الذين يأملون رؤية هذا المخلوق المراوغ .
وجدير بالذكر أن بحيرة لوخ نيس باسكتلندا يبلغ طولها 22 ميلاً تقريباً , ويصل عمقها إلى 230 متراً عند أعمق نقطة تحت الماء .
وفي حين يقول البعض أن " نيسي " مجرد أسطورة , إلا آن آخرون يعتقدون أن الوحش هو ديناصور يشبه البيزوصور أو البلصور أو ثعبان البحر العملاق , والذي نجا بطريقة أو بأخرى حتى يومنا هذا .
ووفقاً لأسطورة كاثوليكية , فإن أول ظهور للوحش كان خلال القرن السادس الميلادي .
 لوخ نيس,وحش البحيرة,نيسي,Nessie,اسكتلندا,وحش اسكتلندا
Credit: AP/REX/Shutterstock
ثم في عام 1934 , التقط جراح انجليزي صورة لظلال سوداء غريبة تشبه رقبة الوحش , تخرج من الماء , ونُشرت الصورة في صحيفة الديلي ميل , مما أشعل الضجيج الجماهيري باعتبارها الصورة الأولى المفترضة للوحش , ولكن بعد عقود , اتضح أن تلك الصورة ما هي إلا خدعة , ومع ذلك جاءت العديد من التقارير عن رؤية " نيسي " في البحيرة , ولكن الغريب في الأمر أن هذا المخلوق تمكن دائماً من الإختباء من الكاميرات الرقمية , والطائرات بدون طيار , والسونار , وتعقب الأقمار الصناعية .
فهل سيكون اختبار تسلسل الحمض النووي قادراً على كشف وحش البحيرة ؟

الحقيقة أن بحيرة لوخ نيس كغيرها من البحيرات , فبالتأكيد تعجّ بملايين الحمض النووي الخاص بالمخلوقات التي تتخذ البحيرة كمنزلاً لها , فالحيوانات تترك حمضها النووي في البيئة التي تعيش فيها طوال الوقت في شكل الجلد , والبول , والبراز , ويسمى العلماء تلك المعلومات الوراثية التي تخلفّها الكائنات باسم ( الحمض النووي البيئي ) , ويمكنهم العثور عليها في الهواء والتربة والجليد والماء .

ووفقاً لوقع المشروع .. فإن مجموعة دولية من الباحثين سيقومون قريباً بجمع هذا الحمض النووي البيئي لأول مرة من بحيرة لوخ نيس , وسوف يأخذون 300 عينة من الماء من ثلاث أعماق مختلفة , ثم يقومون بفصل أجزاء الحمض النووي من الماء , ومقارنتها بقواعد بيانات الحمض النووي للحيوانات المعروفة , لمعرفة ما إذا كان هناك أي تطابق أم لا .
ومع ذلك فإن اعضاء الفريق عازمون على إختبار عدد قليل من فرضيات " نيسي ", أولها هو أن " نيسي " قد يكون أحد الزواحف القديمة , ولمعرفة ما إذا كان هذا يمكن أن يكون صحيحاً , فإنهم سيقومون بمقارنة الحمض النووي من بحيرة لوخ نيس بالحمض النووي للزواحف الحديثة .
أما الفرضية الثانية التي تُشير إلى ان " نيسي " قد يكون سمكة عملاقة , فإنهم سيقومون بنفس المقارنة ولكن مع تسلسلات معروفة من الحمض النووي للأسماك .
ولإختبار الفكرة الثالثة بأن نيسي شيء غير معروف للعلم , فإن عينات الحمض النووي البيئي المأخذوة من بحيرة لوخ سيتم مقارنتها مع تلك المأخوذة من أجسام مائية أخرى .
ولكن يعتقد العلماء أن احتمال بقاء نسل الديناصورات المنقرضة في البحيرة هو أمر بعيد الاحتكال للغاية إن لم يكن مستحيلاً.

مواضيع ذات صلة


الابتساماتالابتسامات



الأرشيف

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *